السبت، 13 سبتمبر، 2008

تلاوة القرآن شفاءٌ للمؤمنين و رحمةٌ للعالمين


من القرآن { إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَّن تَبُورَ } (فاطر: 29)
{ وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ وَلاَ يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إَلاَّ خَسَارًا } (الإسراء: 82)
{ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِالذِّكْرِ لَمَّا جَاءهُمْ وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ * َلا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنزِيلٌ مِّنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ } (فصلت: 41-42)
ماذا قال الحبيب ؟ :
- عن أبي أمامة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال سمعت رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم يقول: اقرؤوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعاً لأصحابه رواه مُسلِمٌ.
- وعن عثمان بن عفان رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: خيركم من تعلم القرآن وعلمه رواه البُخَارِيُّ.
- وعن عائشة رَضِيَ اللَّهُ عَنها قالت قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: الذي يقرأ القرآن وهو ماهر به مع السفرة الكرام البررة، والذي يقرأ القرآن ويتتعتع فيه وهو عليه شاق له أجران متفق عَلَيهِ.
- وعن ابن عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال: لا حسد إلا في اثنتين: رجل آتاه اللَّه القرآن فهو يقوم به آناء الليل وآناء النهار، ورجل آتاه اللَّه مالاً فهو ينفقه آناء الليل وآناء النهار متفق عَلَيهِ.
- وعن ابن مسعود رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: من قرأ حرفاً من كتاب اللَّه فله حسنة، والحسنة بعشر أمثالها، لا أقول ألم حرف ولكن ألف حرف ولام حرف وميم حرف رواه التِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ صحيح.
أحلى ما قال السلف :
أوس بن عبد الله نقل الحجارة أهون على المنافق من قراءة القرآن .
مالك بن دينارماذا زرع القرآن في قلوبكم؟؟! إن القرآن ربيع المؤمن كما أن الغيث ربيع الأرض... فيا حملة القرآن ماذا زرع القرآن في قلوبكم؟؟ أين صاحب السورة؟! أين صاحب السورتين؟! ماذا عملتم فيها؟؟!!
عثمان بن عفانلو طهرت قلوبنا ما شبعت من كلام الله
ابن تيمية من لم يقرأ القرآن فقد هجره, ومن قرأ القرآن ولم يتدبره فقد هجره, ومن قرأ القرآن وتدبره ولم يعمل به فقد هجره.

القرآن .... رحمةٌ وشفاء
أخي المسلم... أختي المسلمة...
القرآن العظيم هو كتاب الله الخالد ودستوره السماوي الجامع.. ولو أردنا أن نتحدث عن بعض فضله لما استطعنا ولضاق بنا المقام ... والآيات والأحاديث في فضل القرآن كثيرة... فالقرآن هداية وشفاء ورحمة ونور وفرقان وتبيان لكل شئ وبرهان... فهل يستشعر المسلم كل هذه المعاني عندما يقرا القرآن ؟؟؟فالذي يقرأ القرآن يجب أن يستحضر أنه يسمع كلام الله مباشرة.. ولكن القرآن يشكونا إلى الله لأننا هجرناه ووضعناه فوق الأرفف وفي السيارات...
ومن نعمة الله علينا أن القرآن الكريم انزل بلسان عربي مبين مما يسر لنا فهمه والتأثر به ... لذلك يجب أن نعرف محاور القرآن الكريم...
محاور القرآن الكريم:
هناك خمسة محاور رئيسية كبرى يدور حوله القرآن الكريم...
المحور الأول: معرفة الله عز وجل...أي معرفة أسمائه وصفاته وقدراته وملكه , وحبه والخوف منه...
المحور الثاني: معرفة سبب وجودك في الحياة...وكيف خُلقت وكيف نشأت وكيف بدأ الكون ...ولهذا تكررت قصة آدم عليه السلام عشرات المرات في القرآن لكي نتذكر هذا المعنى جيداً
المحور الثالث: معرفة نعم الله وفضله علينا...وهناك عشرات الآيات التي تتحدث في فضل الله تعالى ونعمه على عباده وهي لا تعد ولا تحصى
المحور الرابع: معرفة الإنسان مصيره ونهايته...وتتناول ذلك في القرآن آيات الجنة والنار والحساب والصراط والميزان ... إلخ
المحور الخامس: إصلاح حياة البشر...وتتناول ذلك الآيات التي تتحدث عن الشرائع والأخلاق وقصص الأنبياء وغيرها من الوسائل التي تضبط حياة البشر....
أخي المسلم... أختي المسلمة...
بعد أن عرفنا فضل القرآن من القرآن و السنة ... ورأينا أقوال السلف وعرفنا محاوره ... نأتي لأهم نقطة في حديث اليوم
واجبنا نحو القرآن :
لا شك أن للقرآن حقوقاٍ عظيمة علينا معشر المسلمين... ولكن سيقتصر حديثنا على ست واجبات ... ليتنا نحصيها ونطبقها في حياتنا
الأول: كثرة القراءة وتحديد ورد ثابت كل يوم أعلم أن مشكلتك هي ضيق الوقت ... ما رأيك أن تجرب أن تقرا وردك بعد صلاة الفجر وقبل أن تذهب لعملك ... إنه وقت بركة ... حيث يكون القلب خاشعاً والصدر منشرحاً والعقل متفتحاً لاستقبال كلام الله..ولا تنسى أن حبيبك صلى الله عليه وسلم كان يعشق القرآن فإذا كنت حقاً تحبه...فلا تفرط في وردك إن انشغلت عنه لأي سب فاقرأه خلال اليوم ولو في مواصلاتك أثناء الراحة من عملك .. قبل أن تنام ... إياك أن تهجر القرآن ...
الثاني: تعلم قراءة القرآن وهذا الأمر ليس صعباً فمعظم الناس قد يتعلمون الإنجليزية أو الفرنسية , فلماذا يصعب عليهم تعلم القرآن الذي نزل بلغتهم وحديثهم اليومي؟؟!ومعنى أن يقرأ المسلم القرآن بأحكامه : يمد الممدود ويغن الغنة ويقلقل القلقلة..إلخ ؛ لأن المسلم مطالب أن يقرأ القرآن كما كان يقرؤه الحبيب صلى الله عليه وسلم
الثالث: التأثر عند قراءة القرآن يجب على المسلم أن يتأثر بالقرآن عند تلاوته ويتفاعل معه فيضطرب أو يهتز قلبه ويشعر أن القرآن يتنزل عليه هو وفي لحظة قراءته..
الرابع: تدبر القرآنوبعض الوسائل المعينة على تدبر القرآن قراءة بعض تفاسير القرآن لمعرفة ما قد يغمض منه من كلمات أو معان , ويفضل أن نبدأ بتفسير ابن كثير فهو تفسير بسيط...
الخامس: مراجعة ما نحفظ من القرآنفلا يصح لمسلم أن يحفظ كلام الله ثم ينساه ومما يعين على الحفظ كثرة المراجعة والصلاة بما تحفظ خاصة في قيام الليل ...
السادس: العمل بالقرآنفالقرآن حجة لك أو عليك ... ويكون حجة عليك عندما تقرؤه فلا يتجاوز آذانك ولا ينعكس على سلوكياتك وتصرفاتك... ولا تنسى أن النبي صلى الله عليه وسلم كان خلقه القرآن أي كان يحرص على تطبيق ما في القرآن..
التطبيق العملي :
- هل لديك مصحف جيب؟؟! ... إذا لم يكن لديك واحداً فاشتريه وضعه دائماً في جيبك ... واجعل وردك جزء كل يوم ... لا تنشغل ولا تنام دون أن تقرأه...
- لا تختم القرآن في أكثر من شهر ولا اكثر من ثلاث ..فهذه هي سنة الحبيب صلى الله عليه وسلم...
- اقرأ وتدبر... فرب تالً للقرآن والقرآن يلعنه ...فأنت قد تقرا قول الله تعالى ((لعنة الله على الكاذبين)) .. فإذا كنت قد كذبت في موقف وتقرأ هذه الآية بدون أن تتدبرها فأنت بذلك قد تكون لعنت نفسك... لكن لو كنت تتدبر ما تقرأ ستتذكر إنك كذبت في موقف معين وستستغفر الله كثيرا وستتوب إليه حتى لا تحل عليك لعنة الله
هيا معا نحيي سنة الحبيب صلى الله عليه وسلم :
دعاء من رأى المُبتلى ...
(( الحمد لله الذي عافاني مما ابتلاك به وفضلني على كثير ممن خلق تفضيلا ))
إني لأعجب ...كيف نترك مثل هذه السنة وهذا الدعاء ... فهو يذكرك بنعمة الله عليك ويذكرك بشكر هذه النعمة ... فاحرص أخي الكريم أن تحفظه وتقوله في سرك إذا عُدت مريضاً أو رأيت معاق أو حتى إذا سرت في الشارع ورأيت من يشرب السجائر فهذا أيضا بلاء... ودائما أستشعر نعمة الله عليك...
الدعـــــــــــــــــاء :
اللهم إنا نسألك حفظ القرآن كاملا وفهم تأويله وتفسيره والعمل به.... اللهم اجعل القرآن خير أنيس لنا في قبورنا.... اللهم أغفر وأرحم كل مُعلمي ومُتعلمي القرآن وأرزقهم الإخلاص... اللهم أجعل القرآن ربيع قلوبنا ونور صدورنا وجلاء أحزاننا وذهاب همنا .

بــر الـوالدين ففيهما فجاهد


من القرآن/
{وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًاإِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَأَحَدُهُمَاأَوْكِلاَهُمَافَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ وَلاَتَنْهَرْهُمَاوَقُل لَّهُمَاقَوْلاًكَرِيمًا *وَاخْفِضْ لَهُمَاجَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَارَبَّيَانِي صَغِيرًا} (الإسراء: 23-24)
{وَوَصَّيْنَاالْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حُسْنًاوَإِن جَاهَدَاكَ لِتُشْرِكَ بي مَالَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَاتُطِعْهُمَاإِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُم بِمَاكُنتُمْ تَعْمَلُونَ } (العنكبوت: 8)
{وَوَصَّيْنَاالْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًاعَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْلِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ } (لقمان: 14)
ماذا قال الحبيبe
Zعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال:جاء رجل إلى رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم فقال: يا رَسُول اللَّهِ من أحق الناس بحسن صحابتي؟ قال: أمك قال: ثم من؟ قال: أمك قال: ثم من؟ قال: أمك قال: ثم من؟ قال: أبوك متفق عَلَيْهِ.
Zوعنه رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم قال:رغم أنف ثم رغم أنف ثم رغم أنف من أدرك أبويه عند الكبر أحدهما أو كليهما فلم يدخل الجنةرواه مُسْلِمٌ.
Zوعن عبد اللَّه بن عمرو بن العاص رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال أقبلرجل إلى نبي اللَّه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم فقال: أبايعك على الهجرة والجهاد أبتغي الأجر من اللَّه تعالى. فقال: فهل من والديك أحد حي؟قال: نعم بل كلاهما. قال: فتبتغي الأجر من اللَّه تعالى؟قال: نعم. قال: فارجع إلى والديك فأحسن صحبتهمامتفق عَلَيْهِ.وهذا لفظ مسلم. وفي رواية لهما:جاء رجل فاستأذنه في الجهاد فقال: أحي والداك؟قال: نعم. قال: ففيهما فجاهد.
Zوعن أسماء بنت أبي بكر الصديق رَضِيَ اللَّهُ عَنْها قالت:قدمت علي أمي وهي مشركة في عهد رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم فاستفتيت رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم قلت: قدمت علي أمي وهي راغبة أفأصل أمي؟ قال: نعم صلي أمك متفق عَلَيْهِ.
أحلى ما قال السلف <
]مكحول بر الوالدين كفارة للكبائر, ولا يزال الرجل قادرا على البر مادام في فصيلته من هو أكبر منه
]سعيد بن المسيب عن ابن الهداج قال : " قلت ل سعيد بن المسيب : كل ما في القرآن من بر الوالدين قد عرفته ، إلا قوله: { وقل لهما قولاً كريماً } ( الإسراء : 23 ) ، ما هذا القول الكريم؟ فقال ابن المسيب : قول العبد المذنب للسيد الفظ الغليظ " .
]ابن عباس يريد البر بهما مع اللطف ولين الجانب، فلا يغلظ لهما في الجواب، لا يحد النظر إليهما، ولا يرفع صوته عليهما، بل يكون بين يديهما مثل العبد بين يدي السيد تذللاً لهما.

بر الوالدين ..... باب الخير في الدنيا
أحبائي في الله ....
إن بر الوالدين مرضاة للرب ...كما أن عقوق الوالدين من أكبر الكبائر بعد الإشراك بالله، وكيف لا يكون كذلك وقد قرن الله برهما بالتوحيد
وها نحن نسمع بين الحين والآخر، وللأسف من أبناء الإسلام من يزجر أمه وأباه، أو يضربهما أو يقتل أمه أو أباه.... فلا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ...
وحق الوالدين باقٍ، ومصاحبتهما بالمعروف واجبة، حتى وإن كانا كافرين... ولم يقف حق الوالدين عند هذا الحد، بل تبرهما وتحسن إليهما حتى ولو أمراك بالكفر بالله، وألزماك بالشرك بالله....فإذا أمر الله تعالى بمصاحبة هذين الوالدين بالمعروف مع هذا القبح العظيم الذي يأمران ولدهما به، وهو الإشراك بالله، فما الظن بالوالدين المسلمين سيما إن كانا صالحين، تالله إن حقهما لمن أشد الحقوق وآكدها، وإن القيام به على وجهه أصعب الأمور وأعظمها، فالموفق من هدي إليه، والمحروم كل المحروم من صُرف عنه....
وبر الوالدين من أعظم القربات وأجل الطاعات، وببرهما تتنزل الرحمات وتكشف الكربات.وما قصة الثلاثة الذين أطبق عليهم الغار فلم يستطيعوا الخروج منه، فقال بعضهم لبعض: انظروا أعمالاً عملتموها لله صالحة، فادعوا الله بها لعله يفرجها فقال أحدهم: ((اللهم إنه كان لي والدان شيخان كبيران، ولي صبية صغار، كنت أرعى عليهم، فإذا رجعت إليهم، فحلبت، بدأت بوالدي اسقيهما قبل ولدي، وإنه قد نأى بي الشجر (أي بعد علي المرعى) فما أتيت حتى أمسيت، فوجدتهما قد ناما، فحلبت كما كنت أحلب، فجئت بالحلاب، فقمت عند رؤوسهما أكره أن أوقظهما، وأكره أن أبدأ بالصبية قبلهما، والصبية يتضاغَون عند قدمي (أي يبكون)، فلم يزل ذلك دَأْبي ودأبهم حتى طلع الفجر، فإن كنت تعلم أني فعلت ذلك ابتغاء وجهك فافرج لنا ففرّج الله لهم حتى يرون السماء))
وهل أتاك نبأ أويس بن عامر القرني؟ ذاك رجل أنبأ النبي صلى الله عليه وسلم بظهوره، وكشف عن سناء منزلته عند الله ورسوله، وأمر البررة الأخيار من آله وصحابته بالتماس دعوته وابتغاء القربى إلى الله بها، وما كانت آيته إلا بره بأمه، وذلك الحديث الذي أخرجه مسلم: كان عمر إذا أتى عليه أمداد أهل اليمن سألهم، أفيكم أويس بن عامر؟ حتى أتى على أويس بن عامر فقال: أنت أويس بن عامر؟ قال: نعم، قال: من مراد؟ قال: نعم، قال: كان بك برص فبرأت منه إلا موضع درهم؟ قال: نعم، قال: لك والدة؟ قال: نعم، قال: سمعت رسول الله يقول: ((يأتي عليكم أويس بن عامر مع أمداد اليمن من مراد ثم من قرن، كان به أثر برص فبرأ منه إلا موضع درهم، له والدةٌ هو بارٌ بها، لو أقسم على الله لأبرّه، فإن استطعت أن يستغفر لك فافعل)). فاستغفر لي، فاستغفر له، فقال له عمر: أين تريد؟ قال: الكوفة، قال: ألا أكتب لك إلى عاملها؟ قال: أكون في غبراء الناس أحب إلي.
ولما علم سلفنا الصالح بعظم حق الوالدين، قاموا به حق قيام.
فهذا محمد بن سيرين إذا كلم أمه كأنه يتضرع. وقال ابن عوف: دخل رجل على محمد بن سيرين وهو عند أمه، فقال: ما شأن محمد أيشتكي شيئاً؟ قالوا: لا، ولكن هكذا يكون إذا كان عند أمه.
وكان الإمام أبو حنيفة بارا بوالديه ، وكان يدعو لهما ويستغفر لهما ، ويتصدّق كل شهر بعشرين دينار عن والديه ، يقول عن نفسه : " ربما ذهبتُ بها إلى مجلس عمر بن ذر ، وربما أمرتني أن أذهب إليه وأسأله عن مسألة فآتيه وأذكرها له ، وأقول له : إن أمي أمرتني أن أسألك عن كذا وكذا ، فيقول : أو مثلك يسألني عن هذا ؟! ، فأقول : هي أمرتني ، فيقول : كيف هو الجواب حتى أخبرك ؟ ، فأخبره الجواب ، ثم يخبرني به ، فأتيها وأخبرها بالجواب ، وفي مرة استفتتني أمي عن شيء ، فأفتيتها فلم تقبله ، وقالت : لا أقبل إلا بقول زرعة الواعظ ، فجئت بها إلى زرعة وقلت له : إن أمي تستفتيك في كذا وكذا ، فقال : أنت أعلم وأفقه ، فأفتها . فقلت : أفتيتها بكذا ، فقال زرعة : القول ما قال أبو حنيفة . فرضيت وانصرفت " .
ذكر علماء التراجم أن ظبيان بن عليكان من أبر الناس بأمه ، وفي ليلة باتت أمه وفي صدرها عليه شيء ، فقام على رجليه قائما حتى أصبحت ، يكره أن يوقظها ، ويكره أن يقعد .
كان حيوة بن شريح يقعد في حلقته يعلّم الناس ، فتقول له أمه : " قم يا حيوة، فألق الشعير للدجاج " ، فيترك حلقته ويذهب لفعل ما أمرته أمه به .
وكان زين العابدينكثير البر بأمه ، حتى قيل له : " إنك من أبر الناس بأمك ، ولسنا نراك تأكل معها في صحفة ؟ " ، فرد عليهم : " أخاف أن تسبق يدي إلى ما سبقت إليه عينها ؛ فأكون قد عققتها " .
وسئل أبو عمر عن ولدهذرفقيل له : " كيف كانت عشرته معك ؟ " ، فقال : " ما مشى معي قط في ليل إلا كان أمامي ، ولا مشى معي في نهار إلا كان ورائي ، ولا ارتقى سقفا كنتُ تحته " .
وقد بلغ من بر الفضل بن يحيبأبيه أنهما كانا في السجن ، وكان يحي لا يتوضأ إلا بماء ساخن ، فمنعهما السجّان من إدخال الحطب في ليلة باردة ، فلما نام يحي قام الفضل إلى وعاء وملأه ماء ، ثم أدناه من المصباح ، ولم يزل قائما والوعاء في يده حتى أصبح .
وقال جعفر الخلدي: " كان الإمام الأبارمن أزهد الناس ، استأذن أمه في الرحلة إلى قتيبة ، فلم تأذن له ، ثم ماتت فخرج إلى خراسان ، ثم وصل إلى " بلخ " وقد مات قتيبة ، فكانوا يعزونه على هذا ،فقال : هذا ثمرة العلم ؛ إني اخترت رضى الوالدة . فعوّضه الله علما غزيرا " .
فأذا كان هذا هو حال السلف مع والديهم.... فكيف نحن بحالنا مع بر الوالدين ... أعتقد أن برنا بحاجة إلى بر !!!
التطبيق العملي?
Y رفقا ياشباب وفتيات المسلمين بالأباء والأمهات....... توصية اليوم..... الرفق بهم ...
Y قبلوا يد والديكم في الصباح والمساء..... وعاملوهم بإحسان
Y تمالك نفسك عند الغضب وتذكر حقهم عليك .... فلا تجعل الصياح هو علاج لأي موضوع بينكم .... ومهما حدث لا ترفع صوتك عندهم
هيا معا نحيي سنة الحبيب صلى الله عليه وسلم?
سنن القيام من المجلس ! ...
سنة القيام من المجلس هو أن تقول دعاء كفارة المجلس (( سبحانك اللهم وبحمدك اشهد أن لا اله إلا أنت .. أستغفرك وأتوب إليك ))
وكم من المجالس التي يجلسها المسلم في يومه وليلته .... فمثلا عند تناول الوجبات الثلاث وتبادل الحديث على مائدة الطعام .... وعندما ترى شخصا من أصحابك أو جيرانك وتتحدث معه ولو واقفا ....وعند جلوسك في دائرة العمل أو على مقاعد الدراسة ... عند جلوسك مع زوجتك وأولادك وأنت تتحدث إليهم ... في طريقك وأنت في السيارة لمن كان معك في الطريق ... وهكذا
فانظر أخي في الله كم مرة قلت هذا الذكر في يومك وليلتك فتكون دائم الصلة بالله ... فأنت بهذا الذكر تثني على ربك وتنزهه عما لا يليق به وتعظمه عندما تقول (( سبحانك اللهم وبحمدك)) .....وتجدد التوبة والاستغفار من ربك عندما تقول (( أستغفرك وأتوب إليك )) ...... وتقر بالوحدانية في الربوبية والوحدانية في الألوهية والوحدانية في أسمائه وصفاته عندما تقول (( أشهد أن لا إله إلا أنت ))
فتكون طيلة يومك بين توحيد لله وتنزيهه وبين الاستغفار والتوبة إليه مما حصل منك!!

الخميس، 4 سبتمبر، 2008

المرأه تفضل الزوج العصبي

كشفت دراسة نفسية ان حواء اذا فرض عليها الاختيار بين رجلين احدهما هادئ الطباع وواثق من نفسه وآخر متقلب وعصبي المزاج ويميل الى العبوس فانها قد تختار للوهلة الاولى صاحب الصفات الهادئة ولكنها بعد الدراسة العميقة والتفكير المنطقى سوف تختار الرجل صاحب المزاج العصبى .

يرجع ذلك الاختيار لعدة اسباب نفسية قد لا يدركها الرجل اما المرأه فتدركها بالغريزة

كما اكد اساتذة علم النفس انه بناء على عدة ابحاث كشفت ان الرجل العصبى وصاحب الوجه العابس يسهل على المرأه التعامل معه وعلى حد ماجاء على لسان آلاف من النساء ان هذا النوع من الرجال يشبه الصفحة البيضاء وتستطيع ان تكتب عليها او ترسم ما تشاء اما الرجل الهادئ الطبع والمرح فى عظم الاحيان فهو صاحب شخصية مستقرة ومعالمها واضحة ومن الصعب تبديلها او الاضافة عليها من جانب المرأه بصفة عامة ومن جانب الزوجة بصفة خاصة

فقد اتفق علماء النفس على ان الزوج صاحب المزاج المتقلب والوجه العابس يعتقد انه يفرض بذلك شخصيته ومواقفه على المرأه بينما فى حقيقة الامر هذا الزوج يكشف عما بداخله من متناقضات وبالتالى يقدم للزوجة مفاتيح الشخصية ونقاط الضعف خاصة مع الزوجة الذكية التى تستطيع ترويضه بعد ذلك بسهولة

والمرأه التى تميل نحو اختيار الزوج العبوس والعصبي " انثى " غاية فى الذكاء الفطرى

فهى تختاره لانها جادة وتميل نحو الرصانة بل لانها تدرك بغريزة الانثى انه اقل عنادا ومن السهل قيادته عن النوع الهادئ المرح الذى يعلم تماما متى يغضب ومتى يقدم تنازلات لصالح الزوجة بصراحة تامة زوجك من اي نوع وهل توافقين هذا الرأي؟

الأربعاء، 3 سبتمبر، 2008

طوبى لهاتين العينين

بسم الله الرحمن الرحيم
احبتي في الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اعجبت كثيرا جدا بحكمة المقداد رضي الله عنه وعن الصحابة اجمعين
أول فرسان الإسلام المقداد بن عمرو
طوبى لهاتين العينين اللتين رأتا رسول الله
هذا الصحابي العظيم له حكم عظيمه نورد بعضها للمسلمين
الذين يتمنون ان يكونوا ايام الإسلام الأولىوكان المقداد حكيمًا عاقلا، وكانت مواقفه تعبِّر عن حكمته فها هو ذا يقول للنبي صلى الله عليه وسلم ( عندما سأله: (كيف وجدت الإمارة؟) وكان النبي صلى الله عليه وسلم ( قد ولاه إحدى الإمارات، فقال المقداد: لقد جعلتني أنظر إلى نفسي كما لو كنت فوق الناس، وهم جميعًا دوني، والذي بعثك بالحق، لا أتأمرن على اثنين بعد اليوم أبدًا.فالمقداد لا يخدع نفسه، إنما يعرف ضعفه، ويخاف على نفسه من الزهو والعجب، فيقسم على عدم قبوله الإمارة، ثم يبّر بقسمه فلا يكون أميرًا
بعد ذلك، ويتغنى بحديث للرسول قال فيه
(إن السعيد لمن جنب الفتن)[أبو داود].وللمقداد موقف آخر تظهر فيه حكمته، فيقول أحد أصحابه: جلسنا إلى المقداد يومًا فمر به رجل، فقال مخاطبًا المقداد: طوبى لهاتين العينين اللتين رأتا رسول الله صلى الله عليه وسلم (، والله، لوددنا أنا رأينا ما رأيت، وشهدنا ما شاهدت، فأقبل عليه المقداد، وقال:
ما يحمل أحدكم على أن يتمنى مشهدًا غيبه الله عنه، لا يدري لو شهده كيف كان يصير فيه؟
والله لقد عاصر رسول الله صلى الله عليه وسلم ( أقوامًا، كبهم الله -عز وجل- على مناخرهم (أي: أنوفهم)
في جهنم،
أو لا تحمدون الله الذي جنبكم مثل بلائهم، وأخرجكم مؤمنين بربكم ونبيكم.[أبو نعيم].
اللهم اجعل اخر كلامي في الدنيا لا اله الا الله محمد رسول الله اللهم ما كان من خير فمن الله و حده .. و ما كان من شر فمني او من الشيطان اللهم لا تجعلنا ممن ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون انهم يحسنون صنعا

الثلاثاء، 2 سبتمبر، 2008

وقفه مع الصديق الحقيقي!!!!


وقفه مع الصديق الحقيقي!!!!

الصديق الحقيقي : هو الصديق الذي تكون معه , كما تكون وحدك اي هو الإنسان الذي تعتبره بمثابة النفس
الصديق الحقيقي : هو الذي يقبل عذرك و يسامحك أذا أخطأت ويحفظ مكانك في غيابك
الصديق الحقيقي : هو الذي يظن بك الظن الحسن و أذا أخطأت بحقه يلتمس العذر ويقول في نفسه لعله لم يقصد
الصديق الحقيقي : هو الذي يرعاك في مالك و أهلك و ولدك و عرضك
الصديق الحقيقي : هو الذي يكون معك في السراء و الضراء و في الفرح و الحزن و في السعةِ و الضيق و في الغنى و الفقر
الصديق الحقيقي : هو الذي يؤثرك على نفسه و يتمنى لك الخير دائما
الصديق الحقيقي : هو الذي ينصحك اذا راى عيبك و يشجعك اذا رأى منك الخير و يعينك على العمل الصالح
الصديق الحقيقي : هو الذي يوسع لك في المجلس و يسبقك بالسلام اذا لقاك و يسعى في حاجتك اذا احتجت اليه
الصديق الحقيقي : هو الذي يدعي لك بظهر الغيب دون ان تطلب منه ذلك
الصديق الحقيقي : هو الذي يحبك بالله و في الله دون مصلحة مادية او معنوية
الصديق الحقيقي : هو الذي يفيدك بعمله و صلاحه و أدبه و أخلاقه
الصديق الحقيقي : هو الذي يرفع شأنك بين الناس و تفتخر بصداقته و لا تخجل من مصاحبته و السير معه
الصديق الحقيقي : هو الذي يفرح اذا احتجت اليه و يسرع لخدمتك دون مقابل
الصديق الحقيقي : هو الذي يتمنى لك ما يتمنى لنفسه

ولذا قيل
الكنز ليس دائما صديقا و لكن الصديق دائما كنز

أتى رمضــان


بسم الله الرحمن الرحيم
احبتي في الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال

أتى رمضــان مــزرعة العبــاد... لتطـهير القلــوب من الفسـادفــأدِ حقـوقـه قـولا وفعــلا ... وزادك فـاتـخـذه إلى الـمعـادفـمـن زرع الحبوب وماسقـاها ... تـأوه نـادمـا يــوم الـحصـادرمضان الكريم بنفحاته الطيبة يدعونا الى الخير كل الخيررمضان بالخيرات أتى وبالحسنات وقمع الشياطين بداأقبل علينا شهر الرحمة ..والمغفرة ..والعتق من النيران أتى ليحتضن ألآمنا وأحزاننا ويطّهر قلوبنا من تعبها وسقمها ولنتجمع على طهارة القلوب مرة أخرى ..وغسلها من الضغينة ..ندعو الجميع إلى التسامح ..وصفاء النية ..ونقاء السريرة لتصافح قلوبنا بياضها .ونرى صفحات جديدة تنبض بالمودة والأخوة تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال وكل عام وأنتم بخير
اللهم اجعل اخر كلامي في الدنيا لا اله الا الله محمد رسول الله اللهم ما كان من خير فمن الله و حده .. و ما كان من شر فمني او من الشيطان اللهم لا تجعلنا ممن ضل سعيهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون انهم يحسنون صنعا