الجمعة، 30 مايو، 2008

لا إله إلا الله


*هــل تريــد أن يصبــح وجهــــك كالقمـــر يــوم الحســــاب ؟؟
أكثر من قول ** لاإله الا الله**
** قال النبي صلى الله عليه وسلم* *: ليس على أهل لا اله إلا الله وحشه في الموت ولا في **القبور* *ولا في النشور** كأني انظر إليهم عند الصيحة ينفضون رؤوسهم يقولون الحمد لله الذي اذهب عنا **الحزن ** رواه الطبراني عن ابن عمر رضي الله عنهما
¯¯¯¯¯¯¯¯¯ وقال النبي صلى الله عليه وسلم* *: ليس من عبد يقول لا اله إلا الله مائة مره إلا بعثه الله **تعالى يوم القيامة** ووجهه كالقمر ليلة البدر ولا يرفع لأحد يومئذ عمل **أفضل من عمله إلا من قال مثل** قوله أو زاد رواه الطبراني عن أبى الدرداء رضي الله عنه ¯¯¯¯¯¯¯¯
وقال النبي صلى الله عليه وسلم* *: ليس يتحسر أهل الجنة على شيء إلا على*
* ساعة مرت بهم لم يذ كروا الله عز وجل** فيها رواه الطبراني والبيهقي عن معاذ رضى الله عنه ** ¯
¯¯¯¯¯¯¯¯
فأكثروا من قول لا اله إلا الله*

اربح الاف الحسنات

كيف يكون لك بيت في الجنة ,
ردد : سورة الإخلاص 10 مرات
كيف يكون لك كنز في الجنة ,
قل : لا حول ولا قوة إلا بالله
كيف تغرس لك نخلة في الجنة ,
قل : سبحان الله العظيم وبحمده
كيف يكون لك في كل كلمة شجرة في الجنة ,
قل : سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر
كيف تغفر لك ذنوبك وإن كانت كزبد البحر ,
ردد: سبحان الله وبحمده 100 مرة
كيف يكفيك الله ما أهمك ,
ردد : حسبي الله الذي لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم 7 مرات
كيف يرضيك الله , ردد : رضيت بالله ربا ً وبالإسلام دينا ً وبمحمد نبيا ً ورسولا ً 3 مرات
كيف يغفر لك الله ذنوبك ,
ردد : أستغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه 3 مرات
كيف تكسب ألف حسنة وتحط عنك ألف سيئة ,
ردد: سبحان الله 100 مره
كيف تكسب مثل عرش الرحمن حسنات ,
ردد : سبحان الله وبحمده زنة عرشه
كيف تكسب أجر عدد الخلق وثقل العرش ورضاء الله ومداد كلماته تعالى,
ردد : سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته 3 مرات
كيف تكسب عن كل مسلم ومسلمة ومؤمن ومؤمنة حسنة ,
قل : اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات
كيف تكسب أجر قراءة القرآن كاملاَ ً ,
ردد : سورة الإخلاص 3 مرات
لا تتهاون في نشرها لكي تكسب أجر كل شخص قرأها أو نشرها بإذن الله أسأل الله لي ولكم الأجر والثواب

الدنيا و الاخره

النفس تبكي على الدنيا وقد علمت
ان السعادة فيها ترك ما فيها
لا دار للمرء بعد الموت يسكنها
إلا التي كان قبل الموت يبنيها
فان بناها بخير طاب مسكنه
وان بناها بشر خاب بانيها

الأربعاء، 28 مايو، 2008

كن ملكاً على نفسـك


لكي تكـون ملكـاً على نفسـك

كان هناك رجلٌ شيخٌ طاعنٌ في السن
يشتكي من الألم والإجهاد فى نهايةِ كل يوم
سأله صديقه:
ولماذا كل هذا الألم الذي تشكو منه؟
فأجابه الرجل الشيخ:
يُوجد عندي صقران
يجب عليَّ كل يوم أن أروضهما
وكذلك أرنبان يلزم أن أحرسهما
من الجري خارجاً
ونسران عليَّ أن أُقَوِّدهما وأدربهما
وحيةٌ عليَّ أن أحاصرها
وأسدُ عليَّ أن أحفظه دائماً مُقيَّداً فى قفصٍ حديدي
ومريضٌ عليَّ أن أعتني به واخدمه
قال الصديق:
ما هذا كله لابد أنك تضحك
لأنه حقاً لا يمكن أن يوجد انسان يراعي كل هذه الأشياء مرةً واحدة
قال له الشيخ:
إنني لا أمزح ولكن ما أقوله لك هو الحقيقة المحزنة ولكنها الهامة
إن البازين هما عيناي
وعليَّ أن أروضهما عن النظر
إلى ما لا يحل النظر إليه باجتهادٍ ونشاط
والأرنبين هما قدماي
وعليَّ أن أحرسهما وأحفظهما
من السير فى طرقِ الخطيئة
والتسرين هما يداي
وعليَّ أن أدربهما على العمل حتى تمداني بما أحتاج
وبما يحتاج إليه الآ خرون من اخواني
والحيةُ هي لساني
وعليَّ أن أحاصره وألجمه باستمرار
حتى لا ينطق بكلامٍ معيبٍ مشين
والأسد هو قلبي
الذي تُوجد لي معه حربٌ مستمرة
وعليَّ أن أحفظه دائماً مقيداً
كي لا تخرج منه أمور شريرة
أما الرجل المريض فهو جسدي كله
الذ ي يحتاج دائماً الى يقظتي وعنايتي وانتباهي
إن هذا العمل اليومي يستنفد عافيتي
إن من أعظم الاشياء التي في العالم
هي أن تضبط نفسك
ولا تدع أي شخص ٍ آخر محيطاً بك يدفعك
ولا تدع أيَّاً من نزواتك وضعفك وشهواتك يقهرك ويتسلط عليك
لا يوجد أعظم مما خلقك الله لأجله
وهو أن تكون ملكاً على نفسـك
أفضل الجهاد جهاد النفس وهو الجهاد الأكبر
ومن عرف نفسه فقد عرف ربه

هل يموت الحب ؟

قال الله تعالى في كتابه الكريم: (وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً).[الروم:21]*
*لنتأمل هذه الآية الكريمة.. وما تحمله بين ثناياها من معنى ومنهج للحياة الزوجية؛ فهي توضح لنا قوام العلاقة الزوجية، والتي تقوم على التفاهم والرحمة والمودة، و هي علاقة ليست من طرف واحد، وإنما من الطرفين معاً.. فيجب عليهما شحن هذه العلاقة باستمرار بشحنة من العواطف والمودة ودفء المشاعر الحميمة المتبادلة بينهما.. هكذا يتكامل المعنى في علاقة السكن التي جاء ذكرها في الآية..*
*فالعلاقة الزوجية من أسمى العلاقات بين البشر، وعليها يقوم بناء مجتمع كله، وبمدى التواصل بين الزوجين وصحته ونجاحه.. وبمدى الاختلال والاضطراب العاطفي والزواجي بينهما. .تُقاس نسبة النجاح والفشل في هذه العلاقة. وقد سن الله تعالى ووضع الأسس لهذه العلاقة. *
*والمودة في القاموس اللغوي تعنى (المحبة).. أي الحب بكل ما يحمله الحرفان من معانٍ جميلة.. تترجمها التصرفات والتعاملات الحياتية بين الزوجين على مدار رحلتهما الزوجية.. من ودٍّ وبشاشة وتواضع وصفاء واحترام متبادل ..الخ.*
*والسكن.. معناه هنا هو كل ما سكنت إليه النفس، واستأنست به.. وعندما أشار الله تعالى في الآية بقوله (أنفسكم) أي أن آدم وحواء من كيان واحد.. فمنه خُلقت، ولذلك يظل الطرفان في حالة شوق لبعضهما البعض..
ولكن في بعض العلاقات الزوجية -وحينما يتوقف أحد الزوجين عن أداء دوره الإيجابي في هذه العلاقة- يقع النشاز باللحن، وتصبح هذه العلاقة معزوفة مملة لكلا الطرفين، وتبدأ الأوتار في التمزق، وتضيع أبجديات المعزوفة الزوجية، وربما أتت معزوفة أخرى بلحن جديد أكثر طرباً لتحل محل المعزوفة النشاز هذه.. فعلاقة السكن والتآلف الزوجي تحتاج لشحن متواصل من المشاعر بكل صورها الحسية والمادية.. وإلاّ اهتزت وانهارت هذه العلاقة..
في بداية الزواج شحنة العواطف تكون شديدة التوهج.. والرومانسية طاغية.. ولكن بمرور الوقت يفتر الحب، وتغادر الرومانسية الديار ربما مستأنسة أو ساكنة دياراً غير الديار..
ويتسرب أيضاً الفتور والبرود للعلاقة الحميمية الزوجية بين الزوجين، فيصيبها التوتر والبرود، وتصبح عملية حيوانية وظيفية روتينية بحتة.. وربما يرجع ذلك لضعف الرغبة المتبادلة بين الزوجين ببعضهما البعض..
فيقع الطرفان فريسة لشرك الإهمال وسلبية التعامل، وقد يكون ذلك من البداية نابعاً من أحد الطرفين فقط، ولكن -و بمرور الوقت- يتسرب للطرف الآخر نتيجة برود المشاعر التي يجدها لديه..
وذلك يأتي بنا للسؤال ..هل يموت الحب؟!
بداية الحب..البعض يعرفه على أنه مزيج من المشاعر المختلطة من الانفعال والإعجاب بالآخر، بما فيه من صفات مثالية تلقى القبول والإعجاب بها، فتنتقل من الشعور بالإعجاب إلى الشعور بالراحة والسكن لهذا الآخر..
والحب بمعناه الطبيعي لا يموت أبداً. وهذا برأيي المتواضع.. الحب موجود داخلنا، ولكن ربما يكسوه في بعض الأحيان بعض الصدأ، وتغلفه سحابات الصمت... و مشاغل الحياة ترسل به للعناية المركزة، ويصبح في حالة احتضار..
ولكن من يتأمل.. ما يحدث بين أي زوجين كان الحب يوماً ما يسكنهما، وبصدق وليس بزيف مشاعر.. نرى أنه مهما كُبتت وغلّفت هذه الأحاسيس بسكون الأيام وبرودة الليالي ومتغيرات الزمن، يظهر هذا الحب عند أول كبوة يتعرض لها أحد الزوجين.. فلو مرض الزوج.. فستجد أن أول من ستجري، وتحاول الاطمئنان عليه زوجته التي أهملها يوماً.. والعكس صحيح أيضاً.. سيظل الزوج بجوار زوجته حتى تمر من أزمتها ..ويذهب أي خلاف خلف جزر النسيان.. وتنفك عقدة الألسنة وعصيان القلوب المؤقت.
هنا أستطيع القول بأن ما يحدث بين الزوجين من خرس عاطفي ليس موتاً للحب.. بقدر ما هو نوع من البرود العاطفي..
قد تكون أحد أسبابه: فتور مزمن أو مؤقت للعلاقة بينهما.. تباين الاهتمامات بين الزوجين، والتباين الثقافي والاجتماعي والفكري وقولبة الرجل لزوجته في إطار المتعة الحسية والجسدية المؤقتة فقط. وقد يكون هناك صمت زوجي مرضي.. كأن يكون أحدهما يمر بحالة اكتئاب مؤقتة فعلى الطرف الآخر المحاولة المستمرة لإخراجه من هذا الجو ..إلى أن يتم له التوفيق من عند الله..
وهناك الجمود العاطفي والذي يكون من حالة التعود على الآخر واعتياد وجوده؛ فالحياة أصبحت نمط روتيني مقولب.. فقد حفظ كل منهما الآخر، وأصبح الرمز يحل مكان الحرف..
فالعين واليد والبسمة تحل محل الحرف.. وذلك يكون ناتجاً من طول مدة الزواج (العشرة)، فعرف كل منهما أبجديات الآخر، فيقل الكلام، وتُستبدل مساحته بمعانٍ ووسائل أخرى.. ولكن لا بد من القول بأنه لا بديل عن الكلمة في أي حال من الأحوال..
فالأذن تتوق لسماع الكلمة الطيبة، وتؤكدها اللمسة الحانية، وتغلفها النظرة الحالمة.. فتكتمل الصورة، ويتم التفاعل الصحي الصحيح.
ويجب أن نفرق هنا أيضاً بين الصمت المؤقت والمزمن.. فالصمت المؤقت يكون في أوقات الخلافات وهذا شيء حميد.. ويُفضّل ألاّ يطول الصمت.. ولكن يجب المناقشة وتعرية المشكلة تماماً حتى يمكن القضاء على جذورها.. وتُستأنف الحياة الزوجية الطبيعية.
والصمت المستعصي.. يكون بمثابة المسمار الأول في نعش الحياة الزوجية.. هنا يكون القلب قد فقد البوصلة الخاصة به.. فيحتار، ويسير أحياناً بمسارات خاطئة قد تزيد من حالة البرود العاطفي الموجودة لدى الزوج أو الزوجة.. فيصنع حائلاً بينهما، ويحول الحب إلى نفور، ويتحول الزواج من سكن ومودة إلى مباراة من مباريات الضربة القاضية.. وتكون الصعوبة في إمكانية عودة الحب من جديد بينهما.. فقد فقدت العلاقة بينهما صفة الامتنان والمودة..
ولابد من معرفة سبب هذا النفور الذي أدّى إلى هذا الصمت الزوجي بينهما.. فلا بد من جلسة ودية وصافية في مكان مريح ووقت مناسب.. حتى يتم إذابة وتسييل ما علق بالنفوس من تراكمات..
والتذويب للصمت العاطفي لا يكون بإلقاء التهم على الآخر، واللوم وتحميل الخطأ لطرف دون آخر، ولكن يكون بحسن الاستماع والوصول للب المشكلة، والغوص بمعاناة الآخر.. فالحل ليس بمحاكمة طرف لطرف بقدر ما هو بحث عن أسلوب يكون قوامه المودة والرحمة، ويكون هناك استعداد من كلا الطرفين وعقد لنية تجاوز هذا الخرس العاطفي..
والمصارحة بما تضيق به النفس بشكل دوري يقلل من هذا الصمت المذموم.. فالتوافه في الحياة أحياناً تكون أصل جبال الصمت العاطفي في حياتنا..
ويتبقى بعد المصارحة، المشاعر الدفينة المتراكمة في النفس، وما خلّفه الصمت العاطفي هذا من إساءة.. هي لا تزول وتظل في الداخل.. قد تتحول من الشعور إلى اللاشعور، وقد يتم ترحيلها من الوعي إلى اللاوعي.. ولكنها موجودة .. ومهما حاولنا إخفاءها ستبقى جداراً حائلاً، ولو شفافاً بين الزوج وزوجته، إلى أن يجعل الله لها مخرجاً..
قد يكون هناك طريقة للتنفيس عن هذا التراكم الموجود في اللاشعور. .قد تكون طريقة انتقامية، وقد تريح النفس، ولكنها ستقضي على كامل الحياة الزوجية، وستكون رحلة ذهاب بلا إياب.
وهناك طريقة دعانا الله إليها.. في كتابه الكريم، وذُكِرت في محكم آياته، وذكرها لنا رسولنا الكريم .. وهى المسامحة والعفو ..أن تعفو وتغفر لمن أساء إليك لهو الثواب العظيم عند الله، وعندما نتعامل مع الله الخالق.. فنحن ننحي المخلوق جانباً.. أن تسامح الغير من القلب وليس بلسانك فقط.. لهو الكرم بعينه .. والمقدرة الحقة..على تجاوز ما علق بالنفس.. لهو قمة الطهر والإيمان..
وكظم الغيظ والعفو من أفضل الخصال الإنسانية.. وقد قال الله سبحانه وتعالى في محكم آياته: (وَسَارِعُواْ إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ الَّذِينَ يُنفِقُونَ فِي السَّرَّاء وَالضَّرَّاء وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ)[آل عمران:133-134].
وأخيراً.. قد يكون الخرس أو الصمت العاطفي أو الزواجي أحد أهم أسبابه الملل.. فليحاول كل من الطرفين البحث في أهم أسباب هذا الملل، ومحاولة الوصول لطريقة تقضي على هذا الملل، وإن لم يستطع فعليه باستشارة من يثق بهم، والأفضل الذهاب لمختص يزوده بالنصيحة الجادة.. ولكنْ تجنب الأصدقاء العابرين في حياتك، ولا تفضِ بمشاكلك إلاّ لمن تثق به.. وإلاّ وقعت فيما لا تُحمد عقباه.. *

نصائح لجمال دائم


*الجمال من أهم ما يشغل كل امرأة، فهى تسعى دائما إلى أن تظهر جميلة لذلك عليها المحافظة على كل ما يجعلها جميلة، والتعامل مع كل شيء على أساس صحي ومدروس.*
*ونحن نقدم إليك مجموعة من النصائح ليزداد جمالك بريقا ونضارة فاتبعيها معنا: *
*ـ حمام الماء البارد، يفيد في شد البشرة ومقاومة التجاعيد كما يؤدى إلى إزالة احتقان الدم في الرأس، ويفك الأعصاب والعروق. *
*ـ للثوم رائحة كريهة تصيب الفم وتؤثر على رائحة التنفس، ولكنه يساعد على تنشيط الجسم، فلا مانع من تناوله ويمكنك إزالة رائحته بشرب ملعقة كبيرة من عسل النحل، وذلك بعد تناول الثوم بنصف ساعة حتى تزول رائحته أو بلع أوراق النعناع الأخضر أو البقدونس.*
*ـ للتخلص من السمنة، اغلي كمية من الماء ثم انقعي فيها قليلا من الكمون مع ليمونة مقطعة حلقات واتركيه طول الليل، وتناوليه في الصباح قبل تناول الطعام.*
*ـ احذري الكعب العالي، فإنه وإن كان يعطيك أناقة إلا أنه يؤثر على التناسق بين أجزاء الجسم، ويعني هذا الامتناع عن لبس حذاء ذي كعب عال وليكن أقصى ارتفاع لكعب الحذاء 3 سم، حتى يعطيك رشاقة في المشي مع المحافظة على صحة الجسد وتناسق أجزائه.*
*ـ التفاح مفيد جدا للمحافظة على جمال البشرة، كما أنه يساعد في الحفاظ على وزن الجسم بلا زيادة.*
*ـ لتقليل الوزن ابلعي ملعقة من العسل صباحا، ثم تناولي بعدها فنجانا من الشاي. *
*ـ البرتقال من الفواكه الهامة لإزالة السمنة، ولذلك ينصح به الأطباء أصحاب الجسم البدين.*
*ـ لتقوية الشعر يدمج مقدار من العسل ومقدار من زيت الزيتون، ويسخن ثم يدلك به الشعر ويتم غسل الشعر بعد فترة قليلة، وتكرر هذه العملية مرة كل شهر، فيقوى الشعر ويكون أكثر صلابة.*
*ـ للعناية بالجلد العادي والحفاظ عليه جميلا وناعما، يخفف صفار بيضة بملعقة كبيرة من الكريم، ثم يدهن به الوجه والعنق ويظل القناع مدة ساعة، ثم يزال بالماء الفاتر.*
*ـ للتخلص من الكالو وعين السمكة الذين يصيبان القدمين بكثير من التشوه والآلام، يدهن الكالو وعين السمكة بزيت الخروع وذلك بتدليكهما في المساء قبل النوم بزيت الخروع، ثم يتم لبس الجوارب حتى الصباح ويتم ذلك مرتين في الأسبوع، فإنه يساعد على الحصول على جلد ناعم أملس ويزيل هذه التشوهات. *
**

البراء بن مالك


هو ثاني أخوين عاشا في الله، وأعطيا رسول الله صلى الله عليه وسلم عهدا نما وأزدهر مع الأيام..
أما أولهما فهو أنس بن مالك خادم رسول الله عليه الصلاه و السلام.
أخذته أمه أم سليم الى الرسول وعمره يوم ذاك عشر سنين وقالت:
"يا رسول الله.. هذا أنس غلامك يخدمك، فادع الله له"..
فقبّله رسول الله بين عينيه ودعا له دعوة ظلت تحدو عمره الطويل نحو الخير والبركة..
دعا له لرسول فقال:
" اللهم أكثر ماله، وولده، وبارك له، وأدخله الجنة"..
فعاش تسعا وتسعين سنة، ورزق من البنين والحفدة كثيرين، كما أعطاه الله فيما أعطاه من رزق، بستانا رحبا ممرعا، كان يحمل الفاكهة في العام مرتين..!!
**
وثاني الأخوين، هو البراء بن مالك..
عاش حياته العظيمة المقدامة، وشعاره:
" الله، والجنة"..
ومن كان يراه، وهو يقاتل في سبيل الله، كان يرى عجبا يفوق العجب..
فلم يكن البراء حين يجاهد المشركين بسيفه ممن يبحثون عن النصر، وان يكن النصر آنئذ أجلّ غاية.. انما كان يبحث عن الشهادة..
كانت كل أمانيه، أن يموت شهيدا، ويقضي نحبه فوق أرض معركة مجيدة من معارك الاسلام والحق..
من أجل هذا، لم يتخلف عن مشهد ولا غزوة..
وذات يوم ذهب اخوانه يعودونه، فقرأ وجوههم ثم قال:
" لعلكم ترهبون أن أموت على فراشي..
لا والله، لن يحرمني ربي الشهادة"..!!
ولقد صدّق الله ظنه فيه، فلم يمت البراء على فراشه، بل مات شهيدا في معركة من أروع معارك الاسلام..!!
**
ولقد كانت بطولة البراء يوم اليمامة خليقة به.. خليقة بالبطل الذي كان عمر بن الخطاب يوصي ألا يكون قائدا أبدا، لأن جسارته واقدامه، وبحثه عن الموت.. كل هذا يجعل قيادته لغيره من المقاتلين مخاطرة تشبه الهلاك..!!
وقف البراء يوم اليمامة وجيوش الاسلام تحت امرة خالد تتهيأ للنزال، وقف يتلمظ مستبطئا تلك اللحظات التي تمرّ كأنها السنين، قبل أن يصدر القائد أمره بالزحف..
وعيناه الثاقبتان تتحركان في سرعة ونفاذ فوق أرض المعركة كلها، كأنهما تبحثان عن أصلح مكان لمصرع البطل..!!
أجل فما كان يشغله في دنياه كلها غير هذه الغاية..
حصاد كثير يتساقط من المشركين دعاة الظلام والباطل بحدّ سيفه الماحق..
ثم ضربة تواتيه في نهاية المعركة من يد مشركة، يميل على أثرها جسده الى الارض، على حين تأخذ روحه طريقها الى الملأ الأعلى في عرس الشهداء، وأعياد المباركين..!!
**
ونادى خالد: الله أكبر، فانطلقت الصفوف المرصوصة الى مقاديرها، وانطلق معها عاشق الموت البراء بن مالك..
وراح يجندل أتباع مسيلمة الكذاب بسيفه.. وهم يتساقطون كأوراق الخريف تحت وميض بأسه..
لم يكن جيش مسيلمة هزيلا، ولا قليلا.. بل كان أخطر جيوش الردة جميعا..
وكان بأعداده، وعتاده، واستماتة مقاتليه، خطرا يفوق كل خطر..
ولقد أجابوا على هجوم المسلمين شيء من الجزع. وانطلق زعماؤهم وخطباؤهم يلقون من فوق صهوات جيادهم كلمات التثبيت. ويذكرون بوعد الله..
وكان البراء بن مالك جميل الصوت عاليه..
وناداه القائد خالد تكلم يا براء..
فصاح البراء بكلمات تناهت في الجزالة، والدّلالة، القوة..
تلك هي:
" يا أهل المدينة..
لا مدينة لكم اليوم..
انما هو الله والجنة"..
كلمات تدل على روح قائلها وتنبئ بخصاله.
أجل..
انما هو الله، والجنة..!!
وفي هذا الموطن، لا ينبغي أن تدور الخواطر حول شيء آخر..
حتى المدينة، عاصمة الاسلام، والبلد الذي خلفوا فيه ديارهم ونساءهم وأولادهم، لا ينبغي أن يفكروا فيها، لأنهم اذا هزموا اليوم، فلن تكون هنلك مدينة..
وسرت كلمات البراء مثل.. مثل ماذا..؟
ان أي تشبيه سيكون ظلما لحقيقة أثرها وتأثيرها..
فلنقل: سرت كلمات البراء وكفى..
ومضى وقت وجيز عادت بعده المعركة الى نهجها الأول..
المسلمون يتقدمون، يسبقهم نصر مؤزر.
والمشركون يتساقطون في حضيض هزيمة منكرة..
والبراء هناك مع اخوانه يسيرون لراية محمد صلى الله عليه وسلم الى موعدها العظيم..
واندفع المشركون الى الوراء هاربين، واحتموا بحديقة كبيرة دخلوها ولاذوا بها..
وبردت المعركة في دماء المسلمين، وبدا أن في الامان تغير مصيرها بهذه الحيلة التي لجأ اليها أتباع مسيلمة وجيشه..
وهنا علا البراء ربوة عالية وصاح:
" يا معشر المسلمين..
احملوني وألقوني عليهم في الحديقة"..
ألم أقل لكم انه لا يبحث عن النصر بل عن الشهادة..!!
ولقد تصوّر في هذه الخطة خير ختام لحياته، وخير صورة لمماته..!!
فهو حين يقذف به الى الحديقة، يفتح المسلمين بابها، وفي نفس الوقت كذلك تكون أبواب الجنة تأخذ زينتها وتتفتح لاستقبال عرس جديد ومجيد..!!
**
ولم ينتظر البراء أن يحمله قومه ويقذفوا به، فاعتلى هو الجدار، وألقى بنفسه داخل الحديقة وفتح الباب، واقتحمته جيوش الاسلام..
ولكن حلم البراء لم يتحقق، فلا سيوف المشركين اغتالته، ولا هو لقي المصرع الذي كان يمني به نفسه..
وصدق أبو بكر رضي الله عنه:
" احرص على الموت..
توهب لك الحياة"..!!
صحيح أن جسد البطل تلقى يومئذ من سيوف المشركين بضعا وثمانين ضربة، أثخنته ببضع وثمانين جراحة، حتى لقد ظل بعد المعركة شهرا كاملا، يشرف خالد بن الوليد نفسه على تمريضه..
ولكن كل هذا الذي أصابه كان دون غايته وما يتمنى..
بيد أن ذلك لا يحمل البراء على اليأس.. فغدا تجيء معركة، ومعركة، ومعركة..
ولقد تنبأ له رسول الله صلى الله عليه وسلم بأنه مستجاب الدعوة..
فليس عليه الا أن يدعو ربه دائما أن يرزقه الشهادة، ثم عليه ألا يعجل، فلكل أجل كتاب..!!
ويبرأ البراء من جراحات يوم اليمامة..
وينطلق مع جيوش الاسلام التي ذهبت تشيّع قوى الظلام الى مصارعها.. هناك حيث تقوم امبراطوريتان خرعتان فانيتان، الروم والفرس، تحتلان بجيوشهما الباغية بلاد الله، وتستعبدان عباده..
ويضرب البراء بسيفه، ومكان كل ضربة يقوم جدار شاهق في بناء العالم الجديد الذي ينمو تحت راية الاسلام نموّا سريعا كالنهار المشرق..
**
وفي احدى حروب العراق لجأ الفرس في قتالهم الى كل وحشية دنيئة يستطيعونها..
فاستعملوا كلاليب مثبتة في أطراف سلاسل محمأة بالنار، يلقونها من حصونهم، فتخطف من تناله من المسلمين الذين لا يستطيعون منها فكاكا..
وكان البراء وأخوه العظيم أنس بن مالك قد وكل اليهما مع جماعة من المسلمين أمر واحد من تلك الحصون..
ولكن أحد هذه الكلاليب سقط فجأة، فتعلقت بأنس ولم يستطع أنس أن يخلص نفسه، اذ كانت تتوهج لهبا ونارا..
وأبصرالبراء المشهد لإاسرع نحو أخيه الذي كانت السلسلة المحمأة تصعد به على سطح جدار الحصن.. وقبض على السلسلة بيديه وراح يعالجها في بأس شديد حتى قصمها وقطعها.. ونجا أنس وألقى البراء ومن معه نظرة على كفيه فلم يجدوهما مكانهما..!!
لقد ذهب كل ما فيهما من لحم، وبقي هيكلهما العظمي مسمّرا محترقا..!!
وقضى البطل فترة أخرى في علاج بطيء حتى بريء..
**
أما آن لعاشق الموت أن يبلغ غايته..؟؟
بلى آن..!!
وهاهي ذي موقعة تستر تجيء ليلاقي المسلمون فيها جيوش فارس
ولتكون لـ البراء عيدا أي عيد..
**
احتشد أهل الأهواز، والفرس في جيش كثيف ليقاتلوا المسلمين..
وكتب امير المؤمنين عمر بن الخطاب الى سعد بن أبي وقاص بالكوفة ليرسل الى الأهواز جيشا..
وكتب الى أبي موسى الأشعري بالبصرة ليرسل الى الأهواز جيشا، قائلا له في رسالته:
" اجعل امير الجند سهيل بن عديّ..
وليكن معه البراء بن مالك"..
والتقى القادمون من الكوفة بالقادمين من البصرة ليواجهوا جيش الأهواز وجيش الفرس في معركة ضارية..
كان الاخوان العظيمان بين الحنود المؤمنين.. أنس بن مالك، والبراء بن مالك..
وبدأت الحرب بالمبارزة، فصرع البراء وحده مائة مبارز من الفرس..
ثم التحمت الجيوش، وراح القتلى يتساقطون من الفريقين كليهما ..
واقترب بعض الصحابة من البراء، والقتال دائر، ونادوه قائلين:
" أتذكر يا براء قول الرسول عنك: ربّ أشعث أغبر ذي طمرين لا يؤبه له، لو أقسم على الله لأبرّه، منهم البراء بن مالك..؟
يا براء أقسم على ربك، ليهزمهم وينصرنا"..
ورفع البراء ذراعيه الى السماء ضارعا داعيا:
" اللهم امنحنا أكنافهم..
اللهم اهزمهم..
وانصرنا عليهم..
وألحقني اليوم بنبيّك"..
ألقى على جبين أخيه أنس الذي كان يقاتل قريب امنه.. نظرة طويلة، كأنه يودّعه..
وانقذف المسلمون في استبسال لم تألفه الدنيا من سواهم..
ونصروا نصرا مبينا.
**
ووسط شهداء المعركة، كان هناك البراء تعلو وجهه ابتسامة هانئة كضوء الفجر.. وتقبض يمناه على حفنه من تراب مضمّخة بدمه الطهور..
لقد بلغ المسافر داره..
وأنهى مع اخوانه الشهداء رحلة عمر جليل وعظيم، ونودوا:
( أن تلكم الجنة، أورثتموها بما كنتم تعملون)...* **

الثلاثاء، 27 مايو، 2008

خطوات في إصلاح الذات

كيف أتغير؟ كيف أتحول؟ من أين أبدأ؟إنها أسئلة كثيرًا ما تتردد داخلنا، وتطرق أسماعنا، وتلح على قلوبنا، ولسنا انا وانت بمنأى عن أمثال هذه الأسئلة، فالنفس متقلبة، وسبحانه وتعالى مقلب القلوب، ولَقلبُ ابن آدم أشد انقلابًا من القدر إذا استجمعت غليانًا، كما أخبر المعصوم صلى الله عليه وسلمولعلك تفهم أن مجرد المعرفة والعلم بخطر المعصية لا يكفي للابتعاد عنها وتركها؛ فكم من علماء اجترءوا على ما لا يجترئ عليه جاهلولعلك تقول متحيرًا: كم من مرة حاولت وقررت العودة، بل وحددت لنفسي يومًا أو موسمًا أبدأ منه، ويمر اليوم وينقضي الموسم وأنا على حاليوكم من مرة بدأت فعلا، ولكن ما أكاد أسير في الطريق يومًا أو يومين إلا وأنتكس مرة أخرى لعوامل من داخلي، أو لطوارئ ودواعٍ من خارجي. إذن: ما العمل؟ وأين الطريق؟*******لا بد لكل منا من نقطة تحوُّل، يُحَوِّل فيها مساره إلى طريق الله، ويهجر طريق الشيطان، ويحذر قُطاع الطرقفي السطور التالية أرجو أن تعيرني قلبك لا سمعك، وإحساسك لا عينك، ونحاول سويًّا بإذن الله أن نتلمس سبيل الوصول إلى الله عز وجل في خطوات متدرجة، استقيتها من تجارب العلماء في بدء تعاملهم وإنابتهم إلى رب العزة سبحانه وتعالىومن البداية أقول لك: لا تظن أن الطريق سهلفما تسعى إليه قد حُفَّ بالمكاره والعقبات والأشواك، ولكنك عندما تصل ويفتح لك مولاك الباب ستنسى الالالأستنسى كل ألم، وستودع كل تعب، وستحس بلذة لا تضارعها لذة دنيوية*******الحجر الصحيأول ما يجب أن تقوم به هو عزل نفسك عن مَواطن المعصية ورفقائها؛ حتى لا تجد فرصة للمعاصي، فتنقطع تمامًا عن المعصية.. ثم الزم الإلحاح على معاتبة نفسك وتذكيرها ربها، وردد على سمعك دائمًا أنك لا بد ستموت إن عاجلا أو آجلا، وستلقى الله عز وجل فيحاسبك*******اصمت تسلمدرِّب نفسك على أن تصمت أكثر مما تتكلم؛ فإن النفس إذا صمتت سكتت، فإذا طال سكوتها تبين لها الكثير مما كانت تخوض فيه من الباطل، وعندها تنكسر؛ إذ تعلم أنها متعرضة لسخط مولاهاثم عاوِد العتاب مرة أخرى، وذكِّرها بذنوبها ومعاصيها ذنبًا ذنبًا، وعرِّفها عقوبة كل ذنب من تلك الذنوب؛ حتى تعترف وتُقِر*******انسَ طاعاتك إذا اعترفت نفسك بالتقصير والذنوب؛ فأدِم تذكيرها بعظيم جرائمها وذنوبها، وأوهمها أنها لم تعمل في حياتها إلا المعصية، وأنسِها في هذه المرحلة حسناتها وطاعاتها؛ حتى توقن بالهلاك إن لم تتب، ويستيقظ ضميرها، وتسيل دمعتهافإذا ما استيقظ ضمير نفسك، وسالت دمعتها، وأيقنت بالهلاك فأخبرها بضرورة الإقلاع عن المعاصي والاستدراك، وأن هذا لا يتأتى إلا بهجران كل أسباب المعصية؛ من أصحاب وأهل وقرابة وأدوات، وأخبرها أنها لا تصح توبتها إلا بترك ذلك كله*******أذلّها بالجوع إذا نفرت نفسك من ذلك وأبَت؛ فاكسرها بكثرة الصيام، وأذلها بالجوع؛ فإن النفس إذا آلمها الجوع تخشع وتستمع وتستسلم للمعاتبة فتقبل، فإذا لم تقبل فذكِّرها بعذاب الله وسوء المصير؛ حتى تلين لك، وعندها ستجدها تعطيك وعدًا بترك المعاصي بعد قليل، وتسوف لك متعللة بقضاء بعض حوائجها*******قاوم التسويف إذا وجدتها تسوف لك وتعد لأمد طويل أو قصير، فاحمل عليها حملة شديدة بالزجر والتذكير بعدم ضمان الأجل، وأنه لربما تستوفي أجلها قبل أن يحين الموعد، وأعد عليها ذكر العقوبات والنقم*******تحلية بعد تخلية فإذا أذعنت لك وطاوعتك في قطع أسباب المعصية، فاعمل على إكسابها أضداد ما قطعته وفارقته؛ فابحث لها عن صاحب مرشد بدلا من الصاحب المغوي، وعلِّمها الذكر بدلا من السهو والغفلة، وألزمها التثبت والتفكر بدلا من الطيش والعجلة، وأذقها مناجاة الرب سبحانه وتعالى وحلاوة تلاوة كتابهومطالعة العلم، والتعرف على سير الصالحين وأخلاقهم، بدلا من الخوض في الباطل ومجالسة الفاسدين المفسدين، وعندها تجتمع أنوار هذه البدائل في قلبك، ويستنير عقلك بموروثات الطاعة، ويؤيدك الله بمعونته، وتقهر أنوار الطاعة أهواء نفسك؛ فتتحول الطاعة إلى طبع وعادة. مثلما كانت المعصية لها طبع وعادة*******إياك والعجب إذا وصلت نفسك لهذه المرحلة من الاستقامة على طاعة ربها؛ فربما نما فيها العجب بطاعتها وتركها للمعصية، فازجرها عن ذلك، وذكرها بنظر الله عز وجل إلى ضميرها، وخوفها بحبوط هذا العمل، وشككها في قبوله*******تذكر ماضيك وإذا نجت النفس من العجب بأعمالها فربما وقعت في الكبر والاستطالة على الناس لما ترى من معاصيهم واستقامتها، فتزدري العاصين وتترفع عليهم، عندها ذكرها بماضيها وما كانت عليه، وأقرِع سمعها بقوله عز وجل: كَذَلِكَ كُنتُم مِّن قَبْلُ فَمَنَّ اللَّهُ عَلَيْكُمْ، وقول القائل: رب معصية أورثت ذلا وانكسارًا خير من طاعة أورثت عزًّا واستكبارًا"، وخوفها من خاتمة السوء، حتى تعرف قدرها وتنفي الكبر عن ضميرهاولكن لا تعتقد أن هذه هي النهاية؛ فكما يقولون: إن الوصول إلى القمة سهل، ولكن الحفاظ عليها هو الصعب، فيجب أن تكون على حذر دائمًا، وأن ترعى نفسك وتهذبها دومًا مما يعكر عليها صفو الطاعة؛ حتى تظل على هذه الحالة من الاستسلام والانقياد لله عز وجل، والنفور من معصيته*******وأخيرًا عليك الدوام على الدعاء بالثبات، واحذر الانتكاسة، واعلم أن الهداية من الله عز وجل
*******

الاثنين، 26 مايو، 2008

زوج محبط

اصطحبت امرأة زوجها إلى عيادة الطبيب. وبعد معاينة دقيقة، أخذ الطبيب الزوجة جانباً ليطلعها على النتائج.قال لها: زوجك يعاني إحباطاً خطيراً، بسبب الإجهاد في العمل والبيت. وإذا لم تفعلي ما يريحه، سيموت، من دون أدنى شك.وشرح ما يجب فعله:- دعيه يستيقظ وقت ما يشاء.- خلال النهار، كوني بشوشة. لا تعارضي أقواله، واحرصي على أن يظل في مزاج جيّد.- أعدّي له وجبات خفيفة لذيذة. وفي المساء، عندما يعود متأخراً، حضّري له عشاءً فاخراً.- لا تزعجيه بأعمال منزلية، ولا تثيري جدالات تافهة تزيد من إجهاده.- ارتدي ملابس مثيرة كل مساء، ودلّكي كتفيه ورقبته بالزيت المعطّر، لتُجلي همومه.- شجّعيه على مشاهدة الرياضة في التلفزيون.- داعبيه في أي وقت وأي مكان، ولا ترفضي له طلباً.واختتم إذا استطعتِ المثابرة، نحو السنة، على هذا المنوال، أؤكّد لك أن زوجك سيستردّ عافيته تماماً.عندما خرج الزوجان من عيادة الطبيب، سأل الزوج زوجته: «وماذا قال لك الطبيب؟.»ردّت الزوجة: «قال إنك ستموت »

علاج طبيعى

هل تعلم أن خليط من عصير الليمون وفصان من الثوم والزنجبيل وملعقة من زيت الزيتون النقي يعتبر خليط ممتاز لتنظيف الكبد ، حيث يؤخذ هذا الكوب من الخليط على الريق قبل الافطار بساعة .... وينصح باستعمال هذه العملية مرة كل ستة شهور ...
هل تعلم أن الفراولة مفيدة للقلب، وذلك لأنها من أفضل مضادات الأكسدة، وغنية بالألياف الغذائية القابلة للذوبان، وهذه الألياف تعمل على تخفيض معدل الكوليسترول في الدم، وزيادة كفاءة الدورة الدموية.
هل تعلم أن الملح الزائد = ترقق العظام، نظن جميعاً أن الافراط في تناول الملح يسئ الى الضغط الدموي، لكن الملح ليس سبب ارتفاع الضغط الا لدى 30 في المائة من المصابين بهذا المرض. إلا أن ضرر الملح يصيبنا في عظامنا، فعندما يتخلص الجسم من الملح الزائد، يرمي معه الكالسيوم فيسئ الى العظم. يعجل الافراط في تناول الملح في حصول ترقق العظام. ولذا علينا قصر استهلاكنا من ملح الطعام على 2400 ملليغرام يومياً، علما أن في قطعة واحدة من الجبن الأمريكية 300 ملليغرام من الملح، وفي قطعتين من الخبز الأبيض 269 ملليغرام من الملح، وفي نصف كوب من صلصة الطماطم المعلبة 740 ملليغرام ..
هل تعلم أن حبوب زيت السمك يمكن أن تفيد في التخلص من أعراض مرض التهاب المفاصل الروماتزمي الذي تشمل الكثير من الآلام والتعب وتيبس المفاصل في الصباح اضافة الى تورمها. التهاب المفاصل الروماتزمي يصيب الأشخاص في مختلف الأعمار، وحتى الأطفال منهم ويتم تشخيص هذا المرض بواسطة تحليل خاص للدم. وقد وجد أن هذه الحبوب تحتوي على مواد مضادة للالتهاب ومع التخلص من الالتهاب يمكن التخلص من الآلام المصاحبة لالتهاب المفاصل.
هل تعلم أن جزرة واحدة متوسطة الحجم تحتوي على أربعة أضعاف حاجة الانسان اليومية من فيتامين-أ .. وهناك أطعمة أخرى تحتوي على قدر كبير من هذا الفيتامين مثل اليقطين واليام (نوع من البطاطا بعضه حلو) والبطيخ الأصفر والسبانخ والكرنب.
هل تعلم أن طبق واحد من اللوبيا الجافة المطبوخة، يمد الانسان بـ 90% من حاجة الانسان اليومية من مادة الفولات ويليها فول الصويا المطبوخ.
هل تعلم أن شاي الأعشاب طريقة غير فعالة للتخلص من السمنة .. إنما الطريقة الفعالة والوحيدة للتخلص من السمنة هي ممارسة الرياضية والعناية بنوعية وكمية الغذاء التي نتناولها يومياً.
هل تعلم أن الثوم والبصل علاج شاف وناجع لكثير من الأمراض، حيث أنهما يحتويا على مركبات السلفايد (الكبريت)، وهذه المركبات تعمل على ابعاد خطر الجلطة الدموية، كما أنها تخفض من مستوى الكوليسترول في الدم وخاصة النوع الضار من نوع LDL ، كما أنها تعمل على خفض احتمال الاصابة بأمراض السرطان.
هل تعلم أن تناول موزتين الى خمس موزات في اليوم يبعد خطر ارتفاع ضغط الدم، ويمكنه أن يخفض ضغط الدم المرتفع الى المعدل الطبيعي خلال أسبوع واحد فقط ودون استعمال أدوية خافضة للضغط، حيث أن الموز يحتوي على نسبة عالية من البوتاسيوم ونسبة قليلة من الصوديوم وهو النوع الموجود في ملح الطعام، ومن الجدير بالذكر أن الطعام المحتوي على عنصر البوتاسيوم يساعد على التخلص من مادة الصوديوم التي تساعد على ارتفاع ضغط الدم.
هل تعلم أنه يمكن الآن تشخيص الأمراض عن طريق قزحية العين، وهو ما يسمى بعلم القزحية IRIDOLOGY ومن خلاله يمكن للمعالج تشخيص كثير من الأمراض الوراثية والالتهابات التي تصيب الجسم. حيث تظهر بقعة صغيرة أو علامة على القزحية يعرف منها الطبيب مكان ونوع المرض، والعلم يعني بتشخيص الأمراض وليس علاجها.
هل تعلم أن الفائدة الغذائية العالية التي يتمتع بها الترمس تجعله شبيهاً بأنواع أخرى من الحبوب كالحمص أو الفاصولياء. فهذا الصنف من الحبوب يحتوي على مقدار هائل من البروتين تصل نسبته الى 30% من وزنه. كما أن الترمس غني بالألياف التي تعلب دوراً كبيراً في مقاونة الامساك من خلال ترحيض الأمعاء، اضافة الى مقادير أخرى من المعادن. إن المرارة التي تشوب طعم الترمس والتي يمكن ازالتها عند غلي الترمس جيداً ونقعه لبضعة أيام، تشكل دواءاً فعالاً للتخلص من الدود في الأمعاء خصوصاً اذا أكل الترمس مع العسل. وكانوا قديماً يطحنونه ويضيفون دقيقه الى دقيق القمح.
هل تعلم أنه دلت الأبحاث على أن زيت النعناع يساعد على التخلص من اضطرابات الأمعاء ، وذلك بسبب فاعليته كمضاد للتقلصات والتشنجات، وهو يعمل على استرخاء عضلات المعدة والأمعاء ، ويعمل أيضا كمضاد بكتيري.
هل تعلم أن حفنة من اللوز تزن حوالي 25 جراما ويصل عدد حبات اللوز فيها الى حوالي 25 حبة توفر للانسان حوالي 12% من البروتينات اللازمة لصحته يوميا، وحوالي 35% من فيتامين E ، و 25 جراما من الكالسيوم . واللوز أيضا غني بالألياف الغذائية والحديد والزنك والنحاس، وهي كلها لازمة لنظام غذائي سليم وصحي.
هل تعلم اخي العزيز؛ في حين ارسالك لهذه الرسالة الى عدة اشخاص قد تكون سببا في شفائهم ووقايتهم من الامراض باذن الله تعالى.فلا تبخل على اخوانك في الله ودمتم سالمين ومعافين ان شاء الله

الحاسة التي لا تنام





عندما ينام الإنسان فإن الحاسة الوحيدة التي يمكن أن توقظه هي حاسة السمع ولذلك فإن أي إنسان يستطيع أن يتجول بجوار الشخص النائم كما يشاء دون أن يوقظه أو ينبهه إلا إذا صدر منه صوت فإنه يكون كفيلا أن يوقظ النائم. و في سوره الكهف يخبرنا جل جلاله بأن سبب نوم الفتية هذه السنين الطويلة هو أنه تعالى ضرب على آذانهم .. فأصبح النهار كالليل بلا ضجيج ... قال تعالى:( فضربنا على آذانهم في الكهف سنين عدداً) الآيه11سورة الكهف.
والأذن هى أول حاسة تعمل منذ الولادة وهى أداة الاستدعاء عند البعث. حتى أن الجنين عمر ثلاثة أشهر يملك حاسة سمع كاملة. وقد أثبتت الأبحاث أن الطفل فى بطن أمه يستطيع أن يميز الأصوات كما أنه يتأثر بالأصوات الخارجية حتى أن سرعة دقات قلبه تتغير حسب نوع الصوت وشدته. وبذلك يولد الطفل بحاسة سمع كاملة على عكس حاسة النظر الذى يولد بها الطفل ناقصة حتى أن الطفل لمدة عدة أيام لا يرى ثم يبدأ فى الرؤية بدون ألوان (أي أبيض وأسود) ثم يتطور بعد ذلك.
(1)
وتنام كل الحواس ماعدا الأذن , فإذا قربت يدك من شخص نائم فانه لا يستيقظ وإذا ملأت الغرفة عطرا أو حتى غازا ساما فانه يستنشقه و يموت دون أن يستيقظ, ولكن إذا أحدثت صوتا عاليا فانه يقوم من النوم.
و الأذن هي الحاسة الوحيدة التي لا تستطيع أن تعطلها بإرادتك .. فأنت تستطيع أن تغمض عينيك أو تشيح بوجهك بعيدا إذا لم ترد رؤية شخص معين .. وتستطيع أن لا تأكل .... فلا تتذوق ... و أن تغلق أنفك عن رائحة معينه ... أو لا تلمس شيئا معينا لا ترغب بلمسه ... و لكن الأذن لا تستطيع تعطيلها حتى لو وضعت يديك عليها ... حتماً فسيصلك الصوت ( فإنك لا تسمع الموتى ولا تسمع الصم الدعاء إذا ولوا مدبرين ) الروم52 ( افأنت تسمع الصم أو تهدى العمى ومن كان في ضلال مبين ) الزخرف40 هنا شبه الله الذين لا ينصاعون لأمره بالموتى والصم .. ولله في خلقه شؤون
(2)
ولما كانت الأذن الداخلية هي الحاسة الوحيدة المكتملة لدي المولود ، فهذا يفسر لماذا توجهنا السنة الى أن نؤذن في أذن المولود؟وهناك سؤال يطرح نفسه لماذا لم يوجهنا الرسول صلي الله عليه وسلم الى أن نؤذن في المكان الذي يوجد فيه المولود وليس في أذنه مباشرةً طالما أن الأذن تكون مكتملة تشريحيا ووظيفياً؟
والجواب أنه من المعروف وجود السائل الأمنيوسى amniotic fluid عند الولادة والذى يملأ تجاويف الجنين ومنها الأذن الخارجية والوسطي ومن ثم يحدث ضعف في السمع من 20 إلي 40 ديسيبل فربما لو أذن في المكان لا يسمع المولود.
(3)
عندما يولد الطفل فاقدا لحاسة النظر، فإنها لا تؤثر على باقي الحواس على عكس حاسة السمع. فعندما يولد الطفل فاقدا لحاسة السمع ، أو إذا افتقدها فى سنوات عمرة الأولى فإن الطفل يكبر دون أن يستطيع الكلام أي أن اللغة لا تتكون بدون حاسة سمع سليمة.
و بالفعل فكم سمعنا عن أدباء و فلاسفة فاقدين لحاسة البصر مثل الشاعر أبو العلاء المعري والأديب طه حسين و غيرهم كثيرون .... لكن العلماء و الأدباء الصم أقل بكثير من العلماء الضريرين ... صحيح أن الموسيقار الكبير بيتهوفن أشتهر بأنه كان أصم هذا صحيح ولكنه لم يكن أصم منذ الولادة.
يستطيع أي إنسان أن يمنع نفسه أو غيره من الإبصار بمجرد إغماض العين، بينما لا يستطيع أحد أن يلغى حاسة السمع نهائيا حتى لو ربط على الأذن وحتى لو ثقبت طبلة الأذن فإن الإنسان يستمر في السمع ولكن بقوة أقل.
كل إنسان يستطيع أن يراقب ما حوله عن طريق حاسة السمع من جميع الاتجاهات حتى وإن كانت خارج مجال رؤيته بينما لا يستطيع أن يرى غير ما هو واقع أمامه.
لا تعمل حاسة النظر إلا في وجود درجة معقولة من الإضاءة على عكس حاسة السمع ، فلا حاجة إلى وضع خارجي معين كي تعمل.
(4)
فيا أخي المسلم كرم هذه الحاسة بترك سمع المعاصي ...فهناك أناس محرومون من هذه الحاسة ويتمنون لو يستطيعوا أن يسمعوا ولو ليوم واحد ، فاحفظ سمعك يا أخي المؤمن واستخدمه في ما يرضي الله وليس السمع فقط .
" رب أوزعني ان أشكر نعمتك التي انعمت علي وعلى والدي وأن أعمل صالحاً ترضاه" سورة الأحقاف "15"

(وتبسمك في وجه أخيك صدقة)


(وتبسمك في وجه أخيك صدقة)
هذا ما قاله النبي الأعظم صلى الله عليه وسلم، وهذا ما تكشف عنه الأبحاث الجديدة، لنقرأ
قام علماء بدراسة تأثير الابتسامة على الآخرين، فوجدوا أن الابتسامة تحمل معلومات قوية
تستطيع التأثير على العقل الباطن للإنسان!
لقد وجدوا أن لكل إنسان ابتسامته الخاصة التي لا يشاركه فيها أحد، وأن كل ابتسامة تحمل تأثيرات مختلفة أيضاً، وعندما قاموا بتصوير هذه الابتسامات وعرضها بشكل بطيء وجدوا حركات محددة للوجه ترافق الابتسامة، وأن الإنسان نفسه قد يكون له أكثر من نوع من الابتسامة، وذلك حسب الحالة النفسية وحسب الحديث الذي يتكلمه والأشخاص الذين أمامه..
ومن النتائج المهمة لمثل هذه الأبحاث أن العلماء يتحدثون عن عطاء يمكن أن تقدمه للآخرين من خلال الابتسامة، فالابتسامة تفوق العطاء المادي لعدة أسباب:
1- يمكنك من خلال الابتسامة أن تدخل السرور لقلب الآخرين، وهذا نوع من أنواع العطاء بل قد يكون أهمها. لأن الدراسات بينت أن حاجة الإنسان للسرور والفرح ربما تكون أهم من حاجته أحياناً للطعام والشراب، وأن السرور يعالج كثيراً من الأمراض على رأسها اضطرابات القلب.
2- من خلال الابتسامة يمكنك أن توصل المعلومة بسهولة للآخرين، لأن الكلمات المحملة بابتسامة يكون لها تأثير أكبر على الدماغ حيث بينت أجهزة المسح بالرنين المغنطيسي الوظيفي أن تأثير العبارة يختلف كثيراً إذا كانت محملة بابتسامة. مع أن العبارة ذاتها إلا أن المناطق التي تثيرها في الدماغ تختلف حسب نوع الابتسامة التي ترافق هذه المعلومة أو هذه العبارة.
3- بابتسامة لطيفة يمكنك أن تبعد جو التوتر الذي يخيم على موقف ما، وهذا ما لا يستطيع المال فعله، وهنا نجد أن الابتسامة أهم من المال، ولذلك فإن اقل ما تقدمه للآخرين هو صدقة الابتسامة.
4- الابتسامة والشفاء: لاحظ كثير من الأطباء تأثير الابتسامة في الشفاء، وبالتالي بدأ بعض الباحثين بالتصريح بأن ابتسامة الطبيب تعتبر جزءاً من العلاج! إذن عندما تقدم ابتسامة لصديقك أو زوجتك أو جارك إنما تقدم له وصفة مجانية للشفاء من دون أن تشعر، وهذا نوع من أنواع العطاء.
من أجل هذه الأسباب وغيرها فإن الابتسامة هي نوع من أنواع العطاء والصدقة والكرم، والآن عزيزي القارئ هل علمت الآن لماذا قال نبي الرحمة صلى الله عليه وسلم: (وتبسمك في وجه أخيك صدقة)!!

الأحد، 25 مايو، 2008

مااروع ان تبتسم

البسمة رسالة حب وصدق وإخلاص ، لغة رقيقة وزاهية الألوان* تدخل الفرح والسرور إلى القلب
هي قطرات ندى لزيادة الترابط والتواصل البسمة تحول الدمعة إلى رضا* البسمة تذهب الحقد والبغض من القلوب* البسمة تعلمك القناعة وأن ما أصابك هو بقضاء الله وحده***
**وفوق كل هذا فهي صدقة كما في الحديث ( تبسمك في وجه أخيك صدقة
بالابتسام تستقبل المرأة زوجها ...فتزداد العلاقة حب وتوافق والأم تحنو على صغيرها فيزداد الجو ألفة ومحبة ولقد قال العلماء عندما تهزم ابتسم لأنها تفقد المنتصر لذة الفوز لماذا؟؟ الغرب .........توصلوا أخيــــــــــــــرا أن البسمة واجب اجتماعي لأنها تقضي على الكآبة والوحدة في حين أننا نعلم ذلك ولكن نبخل على أنفسنا بها ونبخل على غيرنا**
**فهـــــــــــــــــــــيا من اليوم لنجعل الابتسامة لا تغادر شفتانا
وسنلاحظ الفرق
راحة نفسية حب وإخلاص وتلافي وعفو عن الغير قناعة دائمة حب الحياة والإقبال عليها قبول في المجتمع ســعــادة دائــمــة*

انواع القلوب

قلـــ جائع ــــب
يفتقد الحب والحنان .. ويبحث عنه في كل مكان سواء في قصص الحب الغابرة أم في أحاديث هذا الزمان .. ولا يقنع بذرات الحب القليلة .. فهو متعطش الى حد الارتواء .. ومندفع الى حافة الاغواء ..
قلـــــ طيب ـــــب
يمسح خطايا الآخرين بكل سهولة .. ويرى بأن الدنيا أكبر من كلمة سيئة وقعت وقت جدال .. أو تناهت الى مسامعه بعد محاورة أو مجالسة مع بعض الأشخاص .. ويحاول قدر استطاعته ترك بسمة نقية على وجهه حتى لا تلمح بقية العيون كمية الطعنات التي تلقاها بسبب كرم أخلاقه .. وشر الآخرين..
قلــــ محترق ــــب
ملتاع على طول البعد عن الوطن والاحباب .. لا يكاد يبني في نفسه أدوارا جديدة من الحياة حتى تتكسر مجاديفه بفعل قسوة الواقع وتلاطم الذكريات فيبقى في مكانه ..ذو أحلام مستقبلية كثيرة .. ولكن ذو لذة ماضية وشوق قديم أكثر ..
قلــــ يائس ـــب
انتحرت فيه الأماني .. وضاعت منه كل الأحلام لأنه فقد الدرب الصحيح لشاطئ الأمان .. وابتعد كثيرا _ بسبب طيشه _ عن ملامح العمران .. فخسر نفسه واهله وجماعته .. ولم يبق هناك مجالا للتسامح معه أو حتى للغفران ..
قلـــــ محب ـــب
يملك في قاموسه أبجدية خاصة عجزت عن كتابتها كل الأقلام .. وحارت في معانيها كل الأنفس والأذهان .. به من المشاعر ما يكفي لاحياء كل النفوس الجامدة .. وما يغرق كل المدن الميتة .. وله من المعجبين ما لا يعد ولا يحصى لانه يمدهم _ بكل ايثار _ بعضا مما عنده .. ويعطيهم جزءا مما احتواه ..
قلــــ مسافر ـــب
لا يقبع في مكان واحد .. وليس له انتماء لأي شيء .. فكل ما يراه يكون تحصيل حاصل .. ومتعة للعين فقط .. ولا تربطه بالواقع أية صلات أو روابط .. لذلك يشعر بالغربة كلما حاول الارتماء في حضن الطبيعة .. أو كلما حاول ذرف الدموع على بعض ما يصيبه .. لانه ببساطة لا يملك من يقف الى جانبه ويواسيه على ما هو فيه ..
قلــــ مظلوم ـــب
عانى من تقاليد المجتمع ونظراته المجحفة ما جعله فأرا يخاف من مواجهة الخيال .. لديه طاقة كبيرة واحلام كثيرة كانت من الممكن ان تحدث تغييرا في معالم طريقة .. ولكنها _ وللأسف _ ظلت محبوسة بين مطرقة الخجل وسندان الأهل ..
قلــــ مؤمن ـــب
قانع بقضاء الله وقدره .. صابر على البلاء .. حامد وشاكر للنعم الكثيرة التي منحها الله له .. صامد في وجه التحديات التي يجد نفسه فيها .. ومحاولا بكل ما يستطيع غرس بذرة الخير في طريقه .. والمحافظة على نفسه وجوارحه.........

علامات الساعه الصغرى

** تطاول الناس في البنيان.*
** كثرة الهرج (القتل) حتى أنه لايدري القاتل لما قتل والمقتول فيما قتل .*
** إنتشار الزنى .*
** إنتشار الربا .*
** إنتشار الخمور .*
** إنتشار العازفات والأغاني والمغنيات والراقصات .*
*) قال الرسول صلى الله عليه وسلم : سيكون أخر الزمان خسف و مسخ وقذف قالوا ومتى يارسول الله ؟ إذا ظهرت المعازف والقينات وشربت الخمور.(*
** خروج نار من الحجاز تضيء لها أعناق الإبل ببصرى (الشام) وقد حصل عام 654 هجري .*
** حفر الأنفاق بمكة وعلو بنيانها كعلو الجبال .*
** تقارب الزمان .*
*(صارت السنة كشهر والشهر كإسبوع والإسبوع كيوم واليوم كالساعة والساعة كحرق السعفه)*
** كثرة الأموال وإعانة الزوجة زوجها بالتجارة .*
** ظهور موت الفجأة .*
** أن ينقلب الناس وتبدل المفاهيم.*
*('قال الرسول صلى الله عليه وسلم : سيأتي على الناس سنون خداعات ..يصدق الكاذب ويكذب الصادق ويخون الأمين ويؤمَن الخائن وينطق الرويبظة' (والرويبظة هو الرجل التافه يتكلم في أمر العامة)*
** كثرة العقوق وقطع الأرحام ...*
** فعل الفواحش (الزنا) بالشوارع حتى أن أفضلهم ديناً يقول لو واريتها وراء الحائط .*

علامات الساعة الكبرى*


*معاهدة الروم*
*في البداية يكون المسلمين في حلف (معاهدة) مع الروم نقاتل عدو من ورائنا ونغلبه وبعدها يصدر غدر من أهل الروم ويكون قتال بين المسلمين والروم . في هذه الأيام تكون الأرض قد ملئت بالظلم والجور والعدوان ويبعث الله تعالى رجل إلى الأرض من آل بيت النبي محمد صلى الله عليه وسلم (يقول الرسول صلى الله عليه وسلم : أسمه كأسمي وأسم أبيه كأسم أبي , يملأ الله به الأرض عدلاً وقسطاً كما ملئت ظلماً وجوراً(*
*خروج المهدي*
*يرفض هذا الرجل أن يقود الأمه ولكنه يضطر إلى ذلك لعدم وجود قائد ويلزم إلزاماً ويبايع بين الركن والمقام فيحمل راية الجهاد في سبيل الله ويلتف الناس حول هذا الرجل الذي يسمى بالمهدي و تأتيه عصائب أهل الشام , وأبذال العراق , وجنود اليمن وأهل مصر وتتجمع الأمة حوله. تبدأ بعدها المعركة بين المسلمين والروم حتى يصل المسلمون إلى القسطنطينية (إسطنبول) ثم يفتحون حتى يصل الجيش إلى أوروبا حتى يصلون إلى روميا (إيطاليا) وكل بلد يفتحونها بالتكبير والتهليل وهنا يصيح الشيطان فيهم صيحة ليوقف هذه المسيرة ويقول : إن الشيطان قد خلفكم في ذراريكم ويقول قد خرج الدجال . والدجال رجل أعور , قصير , أفحج , جعد الرأس سوف نذكره لاحقأ , ولكن المقصود أنها كانت خدعة وكذبه من الشيطان ليوقف مسيره هذا الجيش فيقوم المهدي بإرسال عشرة فوارس هم خير فوارس على وجه الأرض (يقول الرسول صلى الله عليه وسلم : أعرف أسمائهم وأسماء أبائهم وألوان خيولهم , هم خير فوارس على وجه الأرض يومئذ ) ليتأكدوا من خروج المسيح الدجال لكن لما يرجع الجيش يظهر الدجال حقيقةً من قبل المشرق*
*ولايوجد فتنه على وجه الأرض أعظم من فتنه الدجال .*
*خروج الدجال*
*يمكث في الأرض أربعين يوماً ,يوم كسنة , ويوم كشهر , ويوم كأسبوع , وباقي أيامه كأيامنا, ويعطيه الله قدرات فيأمر السماء فتمطر , والأرض فتنبت إذا آمنوا به , وإن لم يؤمنوا وكفروا به , يأمر السماء بأن تمسك مطرها والأرض بأن تقحط حتى يفتن الناس به. ومعه جنه ونار , وإذا دخل الإنسان جنته , دخل النار , وإذا دخل النار , دخل الجنة. وتنقلاته سريعه جدا كالغيث أستدبرته الريح ويجوب الأرض كلها ماعدا مكة والمدينة وقيل بيت المقدس . من فتنه هذا الرجل الذي يدعي الأولوهيه وإنه هو الله (تعالى الله) لكنها فتنه , طبعا يتبعه أول مايخرج سبعين ألف من اليهود ويتبعون كثيرا من الجهال وضعفاء الدين. ويحاجج من لم يؤمن به بقوله , أين أباك وأمك , فيقول قد ماتوا منذ زمن بعيد , فيقول مارأيك إن أحييت أمك وأباك , أفتصدق؟ فيامر القبر فينشق ويخرج منه الشيطان على هيئه أمه فيعانقها وتقول له الأم , يابني, آمن به فإنه ربك , فيؤمن به, ولذا أمر الرسول صلى الله عليه وسلم أن يهرب الناس منه ومن قابله فاليقرأ عليه فواتح وخواتيم سورة الكهف فإنها تعصمه بإذن الله من فتنته.*
*ويأتي أبواب المدينه فتمنعه الملائكة من دخولها ويخرج له رجل من المدينة ويقول أنت الدجال الذي حذرنا منه النبي , فيضربه فيقسمه نصفين ويمشي بين النصفين ثم يأمره فيقوم مرة أخرى. فيقول له الآن آمنت بي؟ فيقول لا والله , ماأزدت إلا يقيناً , أنت الدجال .*
*في ذلك الزمان يكون المهدي يجيش الجيوش في دمشق (الشام) ويذهب الدجال إلى فلسطين ويتجمع جميع اليهود كلهم في فلسطين مع الدجال للملحمة الكبرى.*
*نزول عيسى بن مريم*
*ويجتمعون في المناره الشرقية بدمشق , في المسجد الأبيض (قال بعض العلماء أنه المسجد الأموي) , المهدي يكون موجود والجاهدون معه يريدون مقاتله الدجال ولكن لايستطيعون , وفجأة يسمعون الغوث (جائكم الغوث , جائكم الغوث) ويكون ذلك الفجر بين الأذان والإقامة. والغوث هو عيسى بن مريم ينزل من السماء على جناحي ملك , فيصف الناس لصلاة الفجر ويقدم المهدي عيسى بن مريم للصلاه بالناس , فما يرضى عيسى عليه السلام ويقدم المهدي للصلاة ويصلي ثم يحمل الرايه عيسى بن مريم , وتنطلق صيحات الجهاد (الله أكبر) إلى فلسطين ويحصل القتال فينطق الشجر والحجر يامسلم ياعبد الله , هذا يهودي ورائي فأقتله , فيقتله المسلم فلا يسلط أحد على الدجال إلا عيسى أبن مريم فيضربه بحربه فيقتله ويرفع الرمح الذي سال به دم ذلك النجس ويكبر المسلمون ويبدأ النصر وينطلق الفرح بين الناس وتنطلق البشرى في الأرض. فيخبر الله عز وجل عيسى بن مريم , ياعيسى حرز عبادي إلى الطور (أهربوا إلى جبال الطور) , لماذا؟؟ قد أخرجت عباداً لايدان لأحد على قتالهم (أي سوف يأتي قوم الآن لايستطيع عيسى ولا المجاهدون على قتالهم)*
*خروج يأجوج ومأجوج*
*فيهرب المسلمون إلى رؤوس الجبال , ويخرج يأجوج ومأجوج لايتركون أخضر ولايابس , بل يأتون على بحيره فيشربونها عن أخرها (تجف) , حتى يأتي أخرهم فيقول , قد كان في هذه ماء. طبعاً مكث عيسى في الأرض كان لسبع سنين , كل هذه الأحداث تحدث في سبع سنين , عيسى الآن من المؤمنين على الجبال يدعون الله جل وعلا , ويأجوج ومأجوج يعيثون بالأرض مفسدين وظنوا أنهم قد قتلوا وقضوا على جميع أهل الأرض , ويقولن نريد أن نقتل ونقضي على أهل السماء , فيرمون سهامهم إلى السماء ,فيذهب السهم ويرجع بالدم فيظنون أنهم قتلوا أهل السماء (يخادعون الله وهو خادعهم)*
*نهاية يأجوج ومأجوج وموت عيسى عليه السلام*
*بعد أن يلتهوا بمغنمهم ويدعوا عيسى بن مريم والمؤمنون الصادقون , يرسل الله عز وجل على يأجوج ومأجوج دودة أسمها النغف يقتلهم كلهم كقتل نفس واحدة ..*
*فيرسل عيسى بن مريم رجلا من خير الناس لينزل من الجبل ليرى ماحدث على الأرض , فينظر ويرجع يبشر عيسى ومن معه أنهم قد ماتوا وأهلكهم الله. فينزل عيسى والمؤمنون إلى الأرض مستبشرين بقتل يأجوج ومأجوج وعندها يدعوا عيسى ربه بأن ينجيه ويخلصه لأنهم قد أنتنوا الأرض كلها , فتأتي طيور عظيمة فتحمل هذه الجثث , وينزل المطر فيغسل الأرض , ثم تنبت الأرض ويحكم عيسى بن مريم حكمه العادل في الأرض , فتنبت الأرض وتكثر الخيرات , ثم يموت عيسى بن مريم .*
*خروج الدابة*
*بعد هذه الأحداث , تبدأ أحداث غريبة , يسمع الناس فجأة أن هناك دابة خرجت في مكة , حيوان يخرج في مكة. هذا الحيوان يتكلم كالبشر , لايتعرض له أحد. فإذا رأى إنسان وعظه , وإذا رأى كافر , ختم على جبينه أنه كافر , وإذا رأى مؤمناً ختم على جبينه أنه مؤمن ولن يستطيع تغيره. يتزامن خروج الدابه , ربما في نفس يوم خروجها , يحدث أمر أخر في الكون , وهو طلوع الشمس من مغربها حيث يقفل باب التوبة نهائيا , لاينفع أستغفار ولا توبة في ذلك اليوم. تطلع الشمس لمدة ثلاث أيام من المغرب ثم ترجع مرة أخرى , ولاتنتهي الدنيا غير أن باب التوبة قد أغلق .*
*الدخان*
*وبعدها يحدث حدث أخر , فيرى الناس السماء كلها قد أمتلئت بالدخان , الأرض كلها تغطى بدخان يحجبهم عن الشمس وعن الكواكب وعن السماء. فيبدأ الناس (الضالون) بالبكاء والإستغفار والدعاء , لكن لاينفعهم .*
*حدوث الخسوف*
*يحدث ثلاثة خسوفات , خسف بالمشرق, وخسف بالمغرب, وخسف بجزيرة العرب. خسف عظيم , يبتلع الناس. في تلك الأيام تخرج ريح طيبة من قبل اليمن تنتشر في الأرض وتقبض روح كل مؤمن على وجه الأرض. تقبض روحهم كالزكمة (مثل العطسه) , فلا يبقى بالأرض إلى شرار الناس , فلايوجد مسجداً ولا مصحفاً , حتى أن الكعبة ستهدم (قال الرسول صلى الله عليه وسلم : كأني أراه يهدم الكعبه بالفأس) , فلا يحج إلى بيت الله وترفع المصاحف , حتى حرم المدينة المنورة , يأتيه زمان لايمر عليه إلا السباع والكلاب , حتى أن الرجل يمر عليه فيقول , قد كان هنا حاضر من المسلمين .*
*في ذلك الوقت لايبقى بالأرض إلى الكفار والفجار , لايقال بالأرض كلمة الله , حتى أن بعض الناس يقولون كنا نسمع أجدانا يقولون لاإله إلا الله , لايعرفون معناها. أنتهى الذكر والعبادة , فيتهارجون تهارج الحمر, لايوجد عداله ولا صدق ولا أمانه , الناس يأكل بعضهم بعضا ويجتمع شياطين الإنس والجن .*
*خروج نار من جهة اليمن*
*في ذلك الوقت تخرج نار من جهة اليمن , تبدأ بحشر الناس كلهم , والناس تهرب على الإبل , الأربعه على بعير واحد , يتنابون عليها , يهرب الناس من هذه النار حتى يتجمعون كلهم في الشام على أرض واحدة.*
*النفخ في الصور*
*فإذا تجمع الناس على هذه الأرض , أذن الله عز وجل لنافخ الصور أن ينفخ النفخة الأولى فإن الساعة قد قامت. عندها كل الخلق يموتون , البشر والحيوانات والطيور والحشرات والجن وكل مخلوق في الأرض والسماء إلا من شاء الله. وبين النفخة الأولى والثانية أربعون (لايدرى أربعون ماذا؟ يوم , اسبوع , شهر!!) في خلال هذه الأربعين ينزل مطر شديد من السماء , وأجساد الناس من آدم إلى أن انتهت*
*الأرض تبدأ تنبت وتتكون , فإذا أكتملت الأجساد , أمر الله نافخ الصور أن ينفخ ليرى الناس أهوال القيامة*

لماذا يسامح الرجل ولا تسامح المرأة؟


من اوائل ما يوضع على قائمة الاختلافات والفروقات بين الرجل والمرأة أن الرجل ينسى أخطاء زوجته ولا يعاود فتح الماضي بعكس المرأة التي لا تنسى شيئاً ويبقى الأمر في ذهنها ونفسها تستحضره عند وقوع أي خلاف كبيراً كان أو صغيراً حتى لو مضى عليه مئات السنين، وهذه حقيقة فالمرأة تزعم أنها صفحت ولكن الواقع يشهد بعكس ذلك فما أن يقع خطأ جديد حتى تذكّر زوجها بأخطائه السابقة قبل أن تحاسبه على الجديد ونادر من الرجال من يماثل النساء بهذا السلوك والسؤال لماذا المرأة بهذه الشخصية والرجل عكسها؟
في البداية سنضع الرأي العلمي مع احترامنا له حول فروق تقسيم مخ الرجل والمرأة جانباً فالمسألة بعيدة نوعاً ما عن هذا التقسيم، اعتقد أن الرجل يسامح وينسى لأنه لا يتعرض لنوع الجروح التي تتعرض لها المرأة، وبمعنى آخر لو نظرنا للاخطاء التي لا تنساها المرأة تتمثل في الخيانات الزوجية أو التمادي في اذلالها أي أن الخطأ يمس عاطفتها وكرامتها بينما اخطاء المرأة لا تماثل اخطاء الرجل ولا حتى تقترب منها ولو حصل ذلك فالجميع يعطي الرجل بل يدفعه لتأديب زوجته وهذا التأديب له صور كثيرة أولها الضرب المبرح وآخرها تختلف ما بين شخص وآخر فمنهم من يذيق المرأة مع كل وجبة طعام وجبة من الضرب ومنهم من يطلق فلو وقعت الاخيرة فستغيب عنه هذه المرأة ويبدأ حياة جديدة مع امرأة اخرى بينما المرأة لو اخطأ عليها زوجها بأية صورة فهي مطالبة بالصبر والاستمرار معه بتبرير أن جميع الرجال لديهم نزوات والمرأة العاقلة هي من تحافظ على منزلها وأسرتها مهما كانت الظروف فضلاً على أن البعض لا ترغب في الطلاق لذا تضطر أن تمرر الأمر ولكنه تمرير وقتي فهي مجبرة على تذكر ما صدر بحقها من هذا الرجل دائماً أوليس يعيش معها في المنزل وتراه كل يوم وهذه الحياة محفزة للذكريات؟ خاصة أنها لم تخرج ما في نفسها فالضرب على سبيل المثال ورغم شناعته يعتبر تنفيساً فالرجل لديه وسائل عديدة للانتقام من المرأة التي خانته أو أهانة كرامته بينما المرأة ليس لديها سوى البكاء والكلام، مع الأخذ بالاعتبار أن معظم الرجال يكررون أفعالهم مما يؤدي إلى تراكم في نفس المرأة بينما هذا الوضع لا نجده بالنسبة للرجل بل على العكس عندما تقدم امرأ على خطيئة ما ويصفح عنها زوجها تمضي بقية حياتها للتكفير عن هذه الغلطة بينما الرجل يرى نفسه انه لم يقدم شيئاَ يستحق الوقوف والعقاب ويرى ان الطبيعي أن يحصل على السماح والصفح ويطعن في سلوكيات زوجته المنفرة وعشرتها السيئة وقلبها الاسود الذي لا ينسى ويشعر انه في قمة الانسانية كونه يتحمل تكشيرتها وغضبها وقلبها الحاقد مقارنة بقلبه الطيب الصافي الذي ينسى الاساءة مباشرة والحق معه فالإساءة الصادرة من زوجته وينساها لا تماثل الإساءة التي صدرت منه لذا فهي تنسى لا شعورياً

السبت، 24 مايو، 2008

كيف تسعد زوجتك

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي " رواه الترمذي. *
*وهذه وصايا نافعة للرجل تحبب الزوج لامرأته وتديم الألفة بينهما: *
1- خاطبها بالألفاظ الحسنة وزين أسلوبك دائما بعبارات الدعاء والشكر.
2- نادها بالكنية احتراما لها إلا إذا استدعى المقام التصريح باسمها.
3- تعاهدها بالهدايا الحسنة لا سيما في المناسبات الغالية عليها وعنصر المفاجأة له تأثير عظيم في هذا الأمر .
4- تغاض دائما عن أخطائها وتغافل عنها في الأمور العادية واستعمل التلميح في معالجة الأخطاء إلا خطأ كبيرا يخالف الشرع أو الأخلاق لا بد من بيانه.
5- إذا بدر منها تصرف حسن أو موقف إيجابي تجاهك سارع بشكرها والثناء عليها ومكافأتها بما يناسب .
6- أظهر لها مشاعر الحب والحنان والرأفة بها لا سيما في أوقات الأنس ولحظات الصفاء .
7- أظهر لها الاهتمام ببرامجها وهواياتها واحرص على تيسير ذلك فإن عجزت عن ذلك فلا تبخل عليها ولو بالكلمة الطيبة.
8- امنح لها حرية التصرف في أعمالها المنزلية وأوكل لها القيام ببعض الأعمال فذلك يعطيها ثقة في شخصيتها .
9- اطرح عليها كثيرا من المواضيع والقضايا الخاصة والعامة واجعلها تشاركك الحوار وإبداء الرأي وفي النهاية القرار بيدك .
10- استمع وأصغ جيدا لمشاكلها وهمومها ولا تحتقر شيئا منها فإن أهملت ذلك بحثت عن مستمع آخر قد لا يكون ناصح لها وشاركها في أحزانها وأفراحها ولو بالكلمة الصادقة.
11- أكثر من مدحها والإعجاب بطهيها وثقافتها وملابسها وجمالها و0000فالمرأة تأسرها الكلمة الجميلة .
12- إن سبق إلى ذهنك خلق سيئ من أخلاقها أو موقف سلبي فتأمل في محاسنها الكثيرة وسجاياها الحسنة وتذكر مواقفها الرائعة وتضحيتها لأجلك.
13- إن وقع منك هفوة أو أسأت لها فبادر في إصلاح ذلك وأحسن إليها وقدم الاعتذار لها بأي أسلوب كان وهذا دليل على شجاعة الرحل وكمال عقله .
14- إن سافرت أو ابتعدت عنها فتعاهدها بالاتصال والرسائل المؤثرة وأظهر لها أنك تفتقدها وتشتاق لرؤيتها ,
15- خصص لها وقتا بشكل دائم تتبادل معها كل ما يحفظ الود و يقوي الألفة ولغة التفاهم والأنس بالحديث مما يشعرها بالأمان والاطمئنان معك واحرص على وضع برامج ترفيهية وسياحية في كل سنة.
16- تجنب دائما إطلاق الألفاظ السيئة على أهلها وأحبابها ولو ظهر منهم مايسوء وانتهز الفرصة في إظهارالإحترام لصديقاتها وإكرامهن بما جرت به العادة والعرف.
17- أظهر محبتك لزوجتك عند أهلك وأصحابك ولا تخجل من ذلك ولا تسمح لأحد أن ينال منها أو يعتدي عليها واذكرها بالخير إن حصلت مناسبة أو دعت الحاجة.
18- تجنب دائما ذكر محاسن النساء عندها وإطرائهن بالصفات الحسية والمعنوية ولو كان لغرض حثها على الخصال الجميلة فإن ذلك يثير الغيرة لديها ويعكر صفو العلاقة ويورثها الحقد والكراهية لأولئك النساء.
19- احرص على قضاء حاجات المنزل وتوفير متطلباته ولا تتوان في ذلك على حسب استطاعتك وكن كريما مع زوجتك في الحاجيات والكماليات من غير من ولا أذى وكن في عينها أحسن مما تظن بك فإن الكرم يستر عيوبك ويزيد المرأة حياء منك ويجعلها تتعلق بك أشد التعلق وما أسرت القلوب بشيء أعظم من الإحسان . وأخيرا فكال وسيلة دينية أو دنيوية تمكنك من إسعاد زوجتك فاعمل بها واسأل ربك التوفيق والبركة والسعادة
*وكان آخر كلام النبي قبل موته(أوصيكم بالنساء خيراً). *

معاملة الزوجه

*°˚◦**ღ**♡♥ஓ.السلام عليكم ورحمه الله تعالى وبركاته.ஓ♥♡ღ◦˚° *
*قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي " رواه الترمذي. *
*وهذه وصايا نافعة للرجل تحبب الزوج لامرأته وتديم الألفة بينهما: *
1- خاطبها بالألفاظ الحسنة وزين أسلوبك دائما بعبارات الدعاء والشكر.
2- نادها بالكنية احتراما لها إلا إذا استدعى المقام التصريح باسمها.
3- تعاهدها بالهدايا الحسنة لا سيما في المناسبات الغالية عليها وعنصر المفاجأة له تأثير عظيم في هذا الأمر .
4- تغاض دائما عن أخطائها وتغافل عنها في الأمور العادية واستعمل التلميح في معالجة الأخطاء إلا خطأ كبيرا يخالف الشرع أو الأخلاق لا بد من بيانه.
5- إذا بدر منها تصرف حسن أو موقف إيجابي تجاهك سارع بشكرها والثناء عليها ومكافأتها بما يناسب .
6- أظهر لها مشاعر الحب والحنان والرأفة بها لا سيما في أوقات الأنس ولحظات الصفاء .
7- أظهر لها الاهتمام ببرامجها وهواياتها واحرص على تيسير ذلك فإن عجزت عن ذلك فلا تبخل عليها ولو بالكلمة الطيبة.
8- امنح لها حرية التصرف في أعمالها المنزلية وأوكل لها القيام ببعض الأعمال فذلك يعطيها ثقة في شخصيتها .
9- اطرح عليها كثيرا من المواضيع والقضايا الخاصة والعامة واجعلها تشاركك الحوار وإبداء الرأي وفي النهاية القرار بيدك .
10- استمع وأصغ جيدا لمشاكلها وهمومها ولا تحتقر شيئا منها فإن أهملت ذلك بحثت عن مستمع آخر قد لا يكون ناصح لها وشاركها في أحزانها وأفراحها ولو بالكلمة الصادقة.
11- أكثر من مدحها والإعجاب بطهيها وثقافتها وملابسها وجمالها و0000فالمرأة تأسرها الكلمة الجميلة .
12- إن سبق إلى ذهنك خلق سيئ من أخلاقها أو موقف سلبي فتأمل في محاسنها الكثيرة وسجاياها الحسنة وتذكر مواقفها الرائعة وتضحيتها لأجلك.
13- إن وقع منك هفوة أو أسأت لها فبادر في إصلاح ذلك وأحسن إليها وقدم الاعتذار لها بأي أسلوب كان وهذا دليل على شجاعة الرحل وكمال عقله .
14- إن سافرت أو ابتعدت عنها فتعاهدها بالاتصال والرسائل المؤثرة وأظهر لها أنك تفتقدها وتشتاق لرؤيتها ,
15- خصص لها وقتا بشكل دائم تتبادل معها كل ما يحفظ الود و يقوي الألفة ولغة التفاهم والأنس بالحديث مما يشعرها بالأمان والاطمئنان معك واحرص على وضع برامج ترفيهية وسياحية في كل سنة.
16- تجنب دائما إطلاق الألفاظ السيئة على أهلها وأحبابها ولو ظهر منهم مايسوء وانتهز الفرصة في إظهارالإحترام لصديقاتها وإكرامهن بما جرت به العادة والعرف.
17- أظهر محبتك لزوجتك عند أهلك وأصحابك ولا تخجل من ذلك ولا تسمح لأحد أن ينال منها أو يعتدي عليها واذكرها بالخير إن حصلت مناسبة أو دعت الحاجة.
18- تجنب دائما ذكر محاسن النساء عندها وإطرائهن بالصفات الحسية والمعنوية ولو كان لغرض حثها على الخصال الجميلة فإن ذلك يثير الغيرة لديها ويعكر صفو العلاقة ويورثها الحقد والكراهية لأولئك النساء.
19- احرص على قضاء حاجات المنزل وتوفير متطلباته ولا تتوان في ذلك على حسب استطاعتك وكن كريما مع زوجتك في الحاجيات والكماليات من غير من ولا أذى وكن في عينها أحسن مما تظن بك فإن الكرم يستر عيوبك ويزيد المرأة حياء منك ويجعلها تتعلق بك أشد التعلق وما أسرت القلوب بشيء أعظم من الإحسان . وأخيرا فكال وسيلة دينية أو دنيوية تمكنك من إسعاد زوجتك فاعمل بها واسأل ربك التوفيق والبركة والسعادة
*وكان آخر كلام النبي قبل موته(أوصيكم بالنساء خيراً). *

الخميس، 22 مايو، 2008

الحنان .... مفتاح شخصية المرأة

ليس لدي أدني شك في أن من يتعامل مع المرأة من منطلق إشعارها بالحنان قد نجح في فهمها واستطاع أن يخرج منها أفضل صفاتها ، وهو بهذا سينعم بكل ما تستطيع أن تعطيه المرأة من اهتمام ورعاية وهو ليس بالقليل . فالمرأة عطاء بلا حدود ..بشرط أن نفهمها .. إن يقيني هذا لا يأتي من فراغ ' فهو قائم على الملاحظة المستمرة ، ومتابعة العديد من المرضى الذين يعانون بسبب تجاهل الآخرين وإهمالهم المتطلبات الإنسانية لهم ، وهي الشعور بأن هناك من يهتم ويحرص ويتفاعل مع احتياجتهم النفسية ... وهذا هو الحنان . فالمرأة عندما تذرف الدمع تريد أن تُشعر بأن هناك من يستقبل هذه الدموع ويتأثر بها ويسأل عن سببها ..والأهم من ذلك هو ألا يستخف بها أو يقلل من أهميتها .إنها عندما تشعر بالضيق والاكتئاب ، تريد أن تجد من يهتم بالاستماع إليها بصدق ، ولا تريد من يوهمها بالإنصات ولا يكون تركيزه بالاستماع إليها بكل جوارحه . إنها تريد أن تشعر من خلال نظرات زوجها بأنه يفهمها بدون أن تتكلم ويحس بها دون أن تتأوه .
أن يبين لها رغبته في حل مشاكلها ، حتى وإن لم ينجح في ذلك ... وهذا هو الحنان . إن ما يهم المرأة هو الشعور بالاهتمام مع من نعيش معه ، وهي لن تكتفي ولن تكف عن الاحتياج والمطالبة للحصول على هذا الاهتمام فهو غذاؤها النفسي واليومي . وإن لم تحصل عليه فستصاب بالاكتئاب والعصبية الزائدة والنرفزة لأقل شيء ، وسينعكس هذا سلباً على جميع أفراد الأسرة ... وإنها لن تسامح وتفغر لزوجها عدم إدراكه احتياجاتها النفسية . في نفس الوقت فهي لن تحاول لفت نظره من البداية لهذا الاحتياج لديها أو طرحه بشكل موضوعي ، وأنها تريده وتتمناه هو أن يشعر هو بهذا الاحتياج بدون أن تتفوه بكلمة ..لذا ، سوف تستفزه وتثير غضبه بطرق متعددة حتى يستطيع أن يدرك من تلقاء نفسه ما تهدف إليه من حاجة إلى الاهتمام و ....الحنان .
وإن لم يفهم الزوج هذه الرسالة التي تقول ببساطة :"إني أحتاج لاهتمامك بي " ، يكون قد وضع أول حجر في تدهور العلاقة الزوجية ، وسوف تمر الأيام وهو لا يعي ما الذي حدث ، ولماذا تسيء زوجته التعامل معه ، لماذا تتقصد إثارته وعدم تلبية ما يرضيه ..برغم بساطة ما يطلب .
والسبب ، أنها تريده أن يعطيها الحنان والاهتمام أولاً . وينتهي بهما المطاف إلى استشارة طبيب نفسي ، ويكون الدافع خلافات زوجية عديدة أدت إلى إصابة كل منهما بالقلق والاكتئاب ، وغالباً ما ينعكس هذا على أبنائهم . ومن خلال الجلسات النفسية ، يتضح أن هناك فجوة كبيرة بينهما ، وأن سُبل الحوار والنقاش بينهما قد تضاءلت ثم انقطعت . لقد أدى ذلك إلى إضطراب في علاقاتهما الجنسية ، ولو أشعر الزوج زوجته بالحنان لتحسنت معظم المشاكل بينهما .
فالمرأة تريد أن تأخذ أولاً ثم ثانياً حتى تشعر بالاطمئنان والأمان ، وبعد ذلك فإن عطاءها سيكون بلا حدود ، وستتفانى في إرضاء وإسعاد من معها . وإن الرسول صلى الله عليه وسلم أوصى بالنساء خيراً ، وحث على حسن معاملتهن "رفقاً بالقوارير" . وقد كان عليه السلام خير وأروع مثال للاهتمام ورعاية زوجاته .
ويعامل الرجل المرأة على أنها رجل مثله . فالمرأة لا تأخذ الأمور كما يأخذها الرجل فهو يهتم بأساسيات المشكلة لكن المرأة تهتم بالتفاصيل وتعطيها أهمية أكبر من لب الموضوع . المرأة لا تريد التعامل بالمنطق دائماً ولا تريد ان تحاسب بدقة على كل كلمة تتفوه بها . تريد ان يتغاضى الرجل عن تقلبات مزاجها ، وألا يغضب من دلالها عليه ومن بعض متطلباتها غير المهمة بالنسبة له .
إن هوية المرأة وثقتها بنفسها تعتمد كثيراً على مقدار تقدير الآخرين لها سواء كزوجة أو أم . من المؤكد أن هذا الكلام لا ينطبق على كل الرجال أو كل النساء وأن كل ما ذُكر لا يعني المرأة فقط وأنها هي الوحيدة التي تحتاج إلى الحنان ..بالطبع لا ، فالرجل أيضاً يحتاج للحنان ، وسوف تعطيه المرأة أكثر بكثير مما يريد ..بشرط أن يظهر لها الاهتمام أولاً . وفي الواقع أن كل ما أقوله هو من صالح الرجل ومن أجل سعادته وسعادة زوجته ، أو ليس الحنان هو الحب ؟ إن من مظاهر الحب الاهتمام والحنان ، أي أن الحب يحتوي على الحنان ، فإذا فتر الحب تضاءل الاهتمام والحنان .
--

أبو عبيدة بن الجرّاح - أمين هذه الأمة

*أبو عبيدة بن الجرّاح - أمين هذه الأمة
من هذا الذي أمسك الرسول بيمينه وقال عنه:
" ان لكل أمة أمينا وأمين هذه الأمة أبو عبيدة بن الجرّاح"..؟
من هذا الذي أرسله النبي في غزوة ذات السلاسل مددا اعمرو بن العاص، وجعله أميرا على جيش فيه أبو بكر وعمر..؟؟
من هذا الصحابي الذي كان أول من لقب بأمير الأمراء..؟؟
من هذا الطويل القامة النحيف الجسم، المعروق الوجه، الخفيف اللحية، الأثرم، ساقط الثنيتين..؟؟
أجل من هذا القوي الأمين الذي قال عنه عمر بن الخطاب وهو يجود بأنفاسه:
" لو كان أبو عبيدة بن الجرّاح حيا لاستخلفته فان سالني ربي عنه قلت: استخافت أمين الله، وأمين رسوله"..؟؟
انه أبو عبيدة عامر بن عبد الله الجرّاح.. أسلم على يد أبي بكر الصديق رضي الله عنه في الأيام الأولى للاسلام، قبل أن يدخل الرسول صلى الله عليه وسلم دار الرقم، وهاجر الى الحبشة في الهجرة الثانية، ثم عاد منها ليقف الى جوار رسوله في بدر، وأحد، وبقيّة المشاهد جميعها، ثم ليواصل سيره القوي الأمين بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم في صحبة خليفته أبي بكر، ثم في صحبة أمير المؤمنين عمر، نابذا الدنيا وراء ظهره مستقبلا تبعات دينه في زهد، وتقوى، وصمود وأمانة.
**
عندما بايع أبو عبيدة رسول الله صلى الله عليه وسلم، على أن ينفق حياته في سبيل الله، كان مدركا تمام الادراك ما تعنيه هذه الكلمات الثلاث، في سبيل الله وكان على أتم استعداد لأن يعطي هذا السبيل كل ما يتطلبه من بذل وتضحية..
ومنذ بسط يمينه مبايعا رسوله، وهو لا يرى في نفسه، وفي ايّامه وفي حياته كلها سوى أمانة استودعها الله اياها لينفقها في سبيله وفي مرضاته، فلا يجري وراء حظ من حظوظ نفسه.. ولا تصرفه عن سبيل الله رغبة ولا رهبة..
ولما وفّى أبو عبيدة بالعهد الذي وفى به بقية الأصحاب، رأى الرسول في مسلك ضميره، ومسلك حياته ما جعله أهلا لهذا اللقب الكريم الذي أفاءه عليه،وأهداه اليه، فقال عليه الصلاة والسلام:
" أمين هذه الأمة، أبو عبيدة بن الجرّاح".
**
ان أمانة أبي عبيدة على مسؤولياته، لهي أبرز خصاله.. فففي غزوة أحد أحسّ من سير المعركة حرص المشركين، لا على احراز النصر في الحرب، بل قبل ذلك ودون ذلك، على اغتيال حياة الرسول صلى الله عليه وسلم، فاتفق مع نفسه على أن يظل مكانه في المعركة قريبا من مكان الرسول..
ومضى يضرب بسيفه الأمين مثله، في جيش الوثنية الذي جاء باغيا وعاديا يريد أن يطفئ نور الله..
وكلما استدرجته ضرورات القتال وظروف المعركة بعيدا عن رسول الله صلى اله عليه وسلم قاتل وعيناه لا تسيران في اتجاه ضرباته.. بل هما متجهتان دوما الى حيث يقف الرسول صلى الله عليه وسلم ويقاتل، ترقبانه في حرص وقلق..
وكلما تراءى لأبي عبيدة خطر يقترب من النبي صلى الله عليه وسلم، انخلع من موقفه البعيد وقطع الأرض وثبا حيث يدحض أعداء الله ويردّهم على أعقابهم قبل أن ينالوا من الرسول منالا..!!
وفي احدى جولاته تلك، وقد بلغ القتال ذروة ضراوته أحاط بأبي عبيدة طائفة من المشركين، وكانت عيناه كعادتهما تحدّقان كعيني الصقر في موقع رسول الله، وكاد أبو عبيدة يفقد صوابه اذ رأى سهما ينطلق من يد مشرك فيصيب النبي، وعمل سيفه في الذين يحيطون به وكأنه مائة سيف، حتى فرّقهم عنه، وطار صواب رسول الله فرأى الدم الزكي يسيل على وجهه، ورأى الرسول الأمين يمسح الدم بيمينه وهو يقول:
" كيف يفلح قوم خضبوا وجه نبيّهم، وهو يدعهم الى ربهم"..؟
ورأى حلقتين من حلق المغفر الذي يضعه الرسول فوق رأسه قد دخانا في وجنتي النبي، فلم يطق صبرا.. واقترب يقبض بثناياه على حلقة منهما حتى نزعها من وجنة الرسول، فسقطت ثنيّة، ثم نزع الحلقة الأخرى، فسقطت ثنيّة الثانية..
وما أجمل أن نترك الحديث لأبي بكر الصدسق يصف لنا هذا المشهد بكلماته:
" لما كان يوم أحد، ورمي رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى دخلت في وجنته حلقتان من المغفر، أقبلت أسعى الى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وانسان قد أقبل من قبل المشرق يطير طيرانا، فقلت: اللهم اجعله طاعة، حتى اذا توافينا الى رسول الله صلى الله عليه وسلم، واذا هو أبو عبيدة بن الجرّاح قد سبقني، فقال: أسألك بالله يا أبا بكر أن تتركني فأنزعها من وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم..
فتركته، فأخذ أبو عبيدة بثنيّة احدى حلقتي المغفر، فنزعها، وسقط على الأرض وسقطت ثنيته معه..
ثم أخذ الحلقة الأخرى بثنية أخرى فسقطت.. فكان أبو عبيدة في الناس أثرم."!!
وأيام اتسعت مسؤوليات الصحابة وعظمت، كان أبو عبيدة في مستواها دوما بصدقه وبأمانته..
فاذا أرسله النبي صلى الله عليه وسلم في غزوة الخبط أميرا على ثلاثمائة وبضعة عشر رجلا من المقاتلين وليس معهم زاد سوى جراب تمر.. والمهمة صعبة، والسفر بعيد، استقبل ابو عبيدة واجبه في تفان وغبطة، وراح هو وجنوده يقطعون الأرض، وزاد كل واحد منهم طوال اليوم حفنة تملا، حتى اذا أوشك التمر أن ينتهي، يهبط نصيب كل واحد الى تمرة في اليوم.. حتى اذا فرغ التمر جميعا راحوا يتصيّدون الخبط، أي ورق الشجر بقسيّهم، فيسحقونه ويشربون عليه الامء.. ومن اجل هذا سميت هذه الغزوة بغزوة الخبط..
لقد مضوا لا يبالون بجوع ولا حرمان، ولا يعنيهم الا أن ينجزوا مع أميرهم القوي الأمين المهمة الجليلة التي اختارهم رسول الله لها..!!
**
لقد أحب الرسول عليه الصلاة والسلام أمين الأمة أبا عبيدة كثيرا.. وآثره كثيرا...
ويوم جاء وفد نجلاان من اليمن مسلمين، وسألوه أن يبعث معهم من يعلمهم القرآن والسنة والاسلام، قال لهم رسول الله:
" لأبعثن معكم رجلا أمينا، حق أمين، حق أمين.. حق أمين"..!!
وسمع الصحابة هذا الثناء من رسول الله صلى الله عليه وسلم، فتمنى كل منهم لو يكون هو الذي يقع اختيار الرسول عليه، فتصير هذه الشهادة الصادقة من حظه ونصيبه..
يقول عمر بن الخطاب رضي الله عنه:
" ما أحببت الامارة قط، حبّي اياها يومئذ، رجاء أن أكون صاحبها، فرحت الى الظهر مهجّرا، فلما صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم الظهر، سلم، ثم نظر عن يمينه، وعن يساره، فجعلت أتطاول له ليراني..
فلم يزل يلتمس ببصره حتى رأى أبا عبيدة بن الجرّاح، فدعاه، فقال: أخرج معهم، فاقض بينهم بالحق فيما اختلفوا فيه.. فذهب بها أبا عبيدة؟..!!
ان هذه الواقعة لا تعني طبعا أن أبا عبيدة كان وحده دون بقية الأصحاب موضع ثقة الرسول وتقديره..
انما تعني أنه كان واحدا من الذين ظفروا بهذه الثقة الغالية، وهذا التقدير الكريم..
ثم كان الواحد أو الوحيد الذي تسمح ظروف العمل والدعوة يومئذ بغيابه عن المدينة، وخروجه في تلك المهمة التي تهيئه مزاياه لانجازها..
وكما عاش أبو عبيدة مع الرسول صلى الله عليه وسلم أمينا، عاش بعد وفاة الرسول أمينا.. بحمل مسؤولياته في أمانة تكفي أهل الأرض لو اغترفوا منها جميعا..
ولقد سار تحت راية الاسلام أنذى سارت، جنديّا، كأنه بفضله وباقدامه الأمير.. وأميرا، كأن بتواضعه وباخلاصه واحدا من عامة المقاتلين..
وعندما كان خالد بن الوليد.. يقود جيوش الاسلام في احدى المعارك الفاصلة الكبرى.. واستهل أمير المؤمنين عمر عهده بتولية أبي عبيدة مكان خالد..
لم يكد أبا عبيدة يستقبل مبعوث عمر بهذا الأمر الجديد، حتى استكتمه الخبر، وكتمه هو في نفسه طاويا عليه صدر زاهد، فطن، أمين.. حتى أتمّ القائد خالد فتحه العظيم..
وآنئذ، تقدّم اليه في أدب جليل بكتاب أمير المؤمنين!!
ويسأله خالد:
" يرحمك الله يا أبا عبيدة.ز ما منعك أن تخبرني حين جاءك الكتاب"..؟؟
فيجيبه أمين الأمة:
" اني كرهت أن أكسر عليك حربك، وما سلطان الدنيا نريد، ولا للدنيا نعمل، كلنا في الله اخوة".!!!
**
ويصبح أبا عبيدة أمير الأمراء في الشام، ويصير تحت امرته أكثر جيوش الاسلام طولا وعرضا.. عتادا وعددا..
فما كنت تحسبه حين تراه الا واحدا من المقاتلين.. وفردا عاديا من المسلمين..
وحين ترامى الى سمعه أحاديث أهل الشام عنه، وانبهارهم بأمير الأمراء هذا.. جمعهم وقام فيهم خطيبا..
فانظروا ماذا قال للذين رآهم يفتنون بقوته، وعظمته، وأ/انته..
" يا أيها الناس..
اني مسلم من قريش..
وما منكم من أحد، أحمر، ولا أسود، يفضلني بتقوى الا وددت أني في اهابه"..ّّ
حيّاك الله يا أبا عبيدة..
وحيّا الله دينا أنجبك ورسولا علمك..
مسلم من قريش، لا أقل ولا أكثر.
الدين: الاسلام..
والقبيلة: قريش.
هذه لا غير هويته..
أما هو كأمير الأمراء، وقائد لأكثر جيوش الاسلام عددا، وأشدّها بأسا، وأعظمها فوزا..
أما هو كحاكم لبلاد الشام،أمره مطاع ومشيئته نافذة..
كل ذلك ومثله معه، لا ينال من انتباهه لفتة، وليس له في تقديره حساب.. أي حساب..!!
**
ويزور أمير المؤمنين عمر بن الخطاب الشام، ويسأل مستقبليه:
أين أخي..؟
فيقولون من..؟
فيجيبهم: أبو عبيدة بن الجراح.
ويأتي أبو عبيدة، فيعانقه أمير المؤمنين عمر.. ثم يصحبه الى داره، فلا يجد فيها من الأثاث شيئا.. لا يجد الا سيفه، وترسه ورحله..
ويسأله عمر وهو يبتسم:
" ألا اتخذت لنفسك مثلما يصنع الناس"..؟
فيجيبه أبو عبيدة:
" يا أمير المؤمنين، هذا يبلّغني المقيل"..!!
**
وذات يوم، وأمير المؤمنين عمر الفاروق يعالج في المدينة شؤن عالمه المسلم الواسع، جاءه الناعي، أن قد مات أبو عبيدة..
وأسبل الفاروق جفنيه على عينين غصّتا بالدموع..
وغاض الدمع، ففتح عينيه في استسلام..
ورحّم على صاحبه، واستعاد ذكرياته معه رضي الله عنه في حنان صابر..
وأعاد مقالته عنه:
" لو كنت متمنيّا، ما تمنيّت الا بيتا مملوءا برجال من أمثال أبي عبيدة"..
**
ومات أمين الأمة فوق الأرض التي طهرها من وثنية الفرس، واضطهاد الرومان..
زهناك اليوم تحت ثرى الأردن يثوي رفات نبيل، كان مستقرا لروح خير، ونفس مطمئنة..
وسواء عليه، وعليك، أن يكون قبره اليوم معروف أو غير معروف..
فانك اذا أردت أن تبلغه لن تكون بحاجة الى من يقودك اليه..
ذلك أن عبير رفاته، سيدلك عليه..!!* **

الأربعاء، 21 مايو، 2008

دروس في الحب

جلس رسول الله صلى الله عليه وسلم مع أصحابه رضي الله عنهم وسألهم مبتدأ أبي بكرماذا تحب من الدنيا ؟
فقال أبي بكر ( رضي الله عنه) أحب من الدنيا ثلاث:الجلوس بين يديك والنظر أليك وإنفاق مالي عليك
وأنت يا عمر ؟ قال أحب ثلاث :أمر بالمعروف ولو كان سرا ونهي عن المنكر ولو كان جهرا وقول الحق ولو كان مرا
وأنت يا عثمان ؟قال أحب ثلاث: إطعام الطعام وإفشاء السلام والصلاة بالليل والناس نيام
وأنت يا علي ؟ قال أحب ثلاث: إكرام الضيف والصوم بالصيف وضرب العدو بالسيف
ثم سأل أبا ذر الغفاري: وأنت يا أبا ذر: ماذا تحب في الدنيا ؟قال أبو ذر :أحب في الدنيا ثلاث:الجوع؛ المرض؛ والموت
فقال له النبي (صلى الله عليه وسلم): ولم؟ فقال أبو ذرأحب الجوع ليرق قلبي؛ وأحب المرض ليخف ذنبي؛ وأحب الموت لألقى ربي.
.فقال النبي (صلى الله عليه وسلم) حبب إلى من دنياكم ثلاث:الطيب؛ والنساء؛ وجعلت قرة عيني في الصلاة..
وحينئذ تنزل جبريل عليه السلام وأقرأهم السلام وقال: وانأ أحب من دنياكم ثلاث:تبليغ الرسالة؛ وأداء الأمانة؛ وحب المساكين؛
ثم صعد إلى السماء وتنزل مرة أخرى؛ وقال :
الله عز وجل يقرؤكم السلام ويقول: انه يحب من دنياكم ثلاث :لساناً ذاكراً ؛و قلباً خاشعاً ؛و جسداً على البلاءِ صابراً

الثلاثاء، 20 مايو، 2008

اروع قصيده


هذه قصيدة مدح للرسول الكريم صلى الله عليه وسلم احتوت جميع أسماء سور القرآن*
*ستلاحظون ان اسماء السور جاء مرتبا في القصيدة تنازليا كما في المصحف تبدأ بسورة البقرة وتنتهي بالناس*
****
**في كلّ** **فاتحــــــة للقول معتبرة ** حق الثنــاء على المبعوث بالبقـرَه**

**في آل عمران** **قِدماً شاع مبعثه ** رجالهم والنساء استوضحوا خبَرَه**

**قد مدّ للنـــــاس من نعماه** **مائدة ** عمّت فليست على الأنعام مقتصرَه**

**أعراف نعماه ما حل الرجاء بها ** إلا** **وأنفــــــــال ذاك الجود مبتــدرَه **

**به توســـــل إذ نادى بتوبتــــــه ** في** **البحر يونس والظلماء معتكرَه**

**هــود ويوسف كم خوفٍ به أمِنا ** ولن يروّع صوت** **الرعــد من ذكَرَه**

**مضمون دعوة إبراهيم كان وفي ** بيت الإله وفي الحجـر التمس** **أثرَهْ**

**ذو أمّـة كدَوِيّ النحــل ذكرهــم ** في كل قطــر فسبحــان الذي** **فطرَهْ**

**بكهف رحماه قد لاذا الورى وبه ** بشرى بن مريم في الإنجيل** **مشتهِرَهْ**

**سمّاه طـه وحضّ الأنبياء على ** حجّ المكـــان الذي من أجله** **عمــرَهْ**

**قد أفلح الناس بالنور الذي شهدوا ** من نور فرقانه لمّا جلا** ** غـُـــــــرَرَهْ**

**أكابر الشعراء اللّسْنِ قد عجــزوا ** كالنمل إذ سمعت** **آذانهـــم ســــورَهْ**

**وحسبـه قصص للعنكبــــوت أتى ** إذ حــاك نسْجا بباب الغار** **قد سترَهْ**

**في الروم قد شاع قدما أمره وبه ** لقمــان وفــّـى للـــدرّ الذي** ** نثـــــرَهْ**

**كم سجدةً في طُلى الأحزاب قد سجدت ** سيوفــــــه فأراهــم ربّـه** ** عِبـــــــرَهْ**

**سباهــم فاطــر الشبع العـلا كرمـا ** لمّا بـِــياسين بين الرسل** **قد شهــرَهْ**

**في الحرب قد صفت الأملاك تنصره ** فصــاد جمع الأعـادي هازما** **زُمَـرََهْ* *

**لغافــر الذنب في تفصيلــه ســــور ** قد فصّلت لمعـــان غير** **منحصـــرَهْ **

**شــوراهُ أن تهجـر الدنيا فزُخرفُهـا ** مثل الدخان فيُـغشي عين من** ** نظرَهْ**

**عزّت شريعته البيضـــاء حين أتى ** أحقــافَ بــدرٍ وجند الله قـد** ** حضـرَهْ**

**فجــاء بعد القتال الفتــحُ متّـصِــلا ** وأصبحت حُجــرات الدين** ** منتصـرهْ**

**بقـافٍ والذاريـــــات اللهُ أقسم في ** أنّ الذي قـالـ** **ــــه حقٌّ كمـا* * **ذكـــــرهْ**

**في الطور أبصر موسى نجم سؤدده ** والأفق قد شقّ إجـــلالا لــه** **قمـــرهْ* *

**أسرى فنال من الرحمن واقعــــــــة ** في القرب ثبّت فيه ربــّه** ** بصــــــرهْ**

**أراهُ أشياء لا يقوى الحديــــــد لهـا ** وفي مجادلــة الكفـــار** **قـــد نصــرهْ**

**في الحشـر يوم امتحان الخلق يُقبل في ** صفٍّ من الرسل كلٌّ** **تابـــعٌ أثــــرهْ**

**كفٌّ يسبّــــح لله الطعــــــــ** **ــام بهــا ** فاقبلْ إذا** **جاءك الحق الذي نشـرهْ**

**قد أبصرت عنده الدنيا تغابنهـــــــا ** نالت طــلاقا ولم** **يعرف لها نظـرهْ**

**تحريمـه الحبّ للدنيـــا ورغبتـُــــه ** عن زهرة الملك حقا** **عندما خبـرهْ **

**في نـــونَ قد حقـّت الأمداح فيه بما ** أثنى به الله إذ أبدى لنا** ** سِيـــــــرَهْ**

**بجــــاهه سأل نــوح في سفينتـــــه ** حسن النجاة وموج البحر قد** **غمرَهْ* *

**وقالت الجن جــاء ا** **لحق فاتبِعـــوا ** مزمّـــلا تابعــا للحق لــن** ** يــــذرَهْ**

**مدثـّــــرا شافعا يوم القيامة هــــل ** أتى نبيٌّ له هــذا** **العـُــلا ذخــــــرَهْ** **

**في المرسلات من الكتب انجلى نبأ ** عن بعثــه سائر** **الأحبــار قد سطرَهْ**

**ألطافه النازعات الضيم حسبك في ** يوم به عبس العاصي لمن** **ذعـــرَهْ**

**إذ كورت الشمس ذاك اليوم وانفطرت ** سماؤه ودّعت ويلٌ بــه** ** الفجـــــــرَهْ**

**وللسماء انشقاق والبــــروج خلت ** من طارق الشهب والأفلاك** **منتثـرَهْ**

**فسبح اسم الذي في الخلق شفعــه ** وهل أتاك حديث الحــوض إذ** **نهّرَهْ**

**كالفجر في البلد المحروس عزتــه ** والشمس من نوره الوضاح** **مختصرَهْ**

**والليل مثل الضحى إذ لاح فيه ألــمْ ** نشرح لك القول من أخباره** **العطرَهْ **

**ولو دعا التين والزيتون لابتـــدروا ** إليه في الخير فاقــرأ تستبن** ** خــبرَهْ**

**في ليلة القدر كم قد حاز من شرف ** في الفخر لم يكن الانســان قد** **قدرَهْ* *

**كم زلزلت بالجياد العاديات لـــــــه ** أرض بقارعة التخــــويف** ** منتشـرَهْ**

**له تكاثــر آيـــــات قد اشتهــــــرت ** في كل عصر فويل للذي** ** كفـــــــــرَهْ**

**ألم تر الشمس تصديقا له حبست ** على قريش وجاء الدّوح إذ** **أمــــرَهْ**

**أرايت أن إلــه العرش كرمــــــــــه ** بكوثــر مرســل في حوضــه** ** نهــرَهْ**

**والكافرون إذا جاء الورى طردوا ** عن حوضه فلقــد تبّت يــد** **الكفـــرَهْ* *

**إخلاص أمداحه شغلي فكم فلِــــق ** للصبح أسمعت فيه الناس** **مفتخــرَهْ***
*

ثمانيه اعجبتنى

سأل عالم تلميذه: منذ متى صحبتني؟ فقال التلميذ: منذ 33 سنة... فقال العالم: فماذا تعلمت مني في هذه الفترة؟! قال التلميذ: ثماني مسائل... قال العالم: إنا لله وإنا إليه راجعون ذهب عمري معك ولم تتعلم إلا ثماني مسائل؟! قال التلميذ: يا أستاذ لم أتعلم غيرها ولا أحب أن أكذب... فقال الأستاذ: هات ما عندك لأسمع... قال التلميذ:
الأولى
إني نظرت إلى الخلق فرأيت كل واحد يحب محبوبافإذا ذهب إلى القبر فارقه محبوبه فجعلت الحسنات محبوبي فإذا دخلت القبر دخلت معي.
الثانية
إني نظرت إلى قول الله تعالى" وأما من خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى فإن الجنة هي المأوى"فأجهدت نفسي في دفع الهوى حتى استقرت علي طاعة الله.
الثالثة
إني نظرت إلى هذا الخلق فرايت أن كل من معه شيء له قيمة حفظه حتى لا يضيع فنظرت إلى قول الله تعالى: " ما عندكم ينفذ وما عند الله باق "فكلما وقع في يدي شيء ذو قيمة وجهته لله ليحفظه عنده.
الرابعة
إني نظرت إلى الخلق فرأيت كل يتباهى بماله أو حسبه أو نسبه ثم نظرت إلى قول الله تعالى: " إن أكرمكم عند الله أتقاكم " فعملت في التقوى حتى أكون عند الله كريما.
الخامسة
إني نظرت في الخلق وهم يطعن بعضهم في بعض ويلعن بعضهم بعضاوأصل هذا كله الحسد ثم نظرت إلى قول الله عز وجل:" نحن قسمنا بينهم معيشتهم في الحياة الدنيا " فتركت الحسد وعلمت أن القسمة من عند الله .
السادسة
إني نظرت إلى الخلق يعادي بعضهم بعضا ويبغي بعضهم على بعض ويقاتل بعضهم بعضا ونظرت إلى قول الله عز وجل" إن الشيطان لكم عدو فاتخذوه عدوا " فتركت عداوة الخلق وتفرغت لعداوة الشيطان وحده.
السابعة
إني نظرت إلى الخلق فرأيت كل واحد منهم يكابد نفسه ويذلها في طلب الرزق حتى أنه قد يدخل فيما لا يحل له ونظرت إلى قول الله عز وجل" وما من دابة في الأرض إلا على الله رزقها "فاشتغلت بما لله علي وتركت ما لي عنده.
الثامنة
إني نظرت إلى الخلق فرأيت كل مخلوق منهم متوكل على مخلوق مثله هذا على ماله وهذا على ضيعته وهذا على صحته وهذا على مركزه.ونظرت إلى قول الله تعالى: " ومن يتوكل على الله فهو حسبه "فتركت التوكل على الخلق واجتهدت في التوكل على الله.
http://www.saberon.blogspot.comفقال الأستاذ ... بارك الله فيك

الطريق الى القلوب

هناك نوع من الناس يجبرونك علي أن تفتح لهم أبواب قلبك ليدخلوه رغم أنفك.. هؤلاء يعجبك فيهم أشياء كثيرة تشدك وتجذبك إليهم...* فلننظر إلي بعضها :
1ـ الإخلاص لله تعالي: فمتي استحكمت في نفس العبد مخافة الله ومحبته وصحبته جعل الله في قلبه نورًا وفي وجه نورا وجعل له في قلوب العباد محبة وهبة.
2ـ حسن الخلق، فهو من أهم أسباب كسب قلوب الآخرين، لأن الأخلاق هي الجمال الحقيقي فقد قال عليه الصلاة والسلام: ( أحب عباد الله إلى الله أحسنهم خلقا ) السلسلة الصحيحة.
3ـ افشاء السلام ورد التحية بأحسن منها مفتاح القلوب.. قد يمكث الناس دهرا ليس بينهم ود فيزرعه التسليم واللطف.- وقوله عليه الصلاة والسلام: ( أولا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم ؟ أفشوا السلام بينكم ) صحيح مسلم.
4- الابتسامة الصادقة فمع قلة تكلفتها إلا أنها تفعل الأعاجيب يقول النبي صلي الله عليه وسلم: ( لا تحقرن من المعروف شيئا ولو تلقى أخاك بوجه طليق ).
5ـ التسامح والعفو فالعاقل من تجاوز عن هفوات الآخرين وتناسى أخطاءهم وغض طرفه عن زلاتهم فلا تدفع الإنسان هفوة بدرت من أخيه مقاطعته بل نستحضر محاسنه لتشفع له عندها ولنستحضر قول الحق تبارك وتعالي: ( والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين ).
6ـ التواضع فهو يترك انطباعا قويا ومؤثرا في نفوس الآخرين فقد قال عيه الصلاة والسلام: ( لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر ) صحيح مسلم.
7- الهدية فالإهداء من كرم النفوس وصفاء الصدور فقد كان النبي صلي الله عليه وسلم يقبل الهديه ويثيب عليها وقد قال عليه الصلاة والسلام: ( تهادوا فإن الهدية تذهب وحر الصدر ) سنن الترمذي.
8- السعي في حاجة أخيك, فالذي يقدم خدمات للناس ينال محبتهم وينال ثقتهم، وكسب الثقة يولد بذرة المودة والصحبة في القلوب، فمن أحبك أطاعك.
9ـ حسن الاستماع باب واسع يفتح قلوب ومحبة النفوس خاصة بث الهموم والغموم والمشاركة فيها وتهوينها والبحث عن حلول لها.
10ـ التأدب واللين مع الآخرين في القول أو الفعل حيث يراعي دائمًا مشاعر الآخرين وحقوقهم وحاجاتهم واحترامهم سواء بالإفساح لهم في المجلس أو إشعارهم بالتقصير في حقهم وطلب المسامحة وتذكر قوله تعالي: ( ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك ).

الاثنين، 19 مايو، 2008

من فوائد حبة البركة

أثبتت دراسة علمية حديثة أن حبة البركة ومكوناتها من الزيت لها تأثير واضح في خفض نسبة السكر في الدم للمسنين المصابين بمرض البول السكري والمصابين بزيادة نسبة الدهون في الدم ، واكدت الدراسة التى قامت بإعدادها أمل سعيد عبد العظيم بالمركز القومي للبحوث بالقاهرة للحصول على درجة الدكتوراه أن الدراسة ركزت على التأثيرات البيولوجية والمناعية الناتجة عن إعطاء مجموعة من المسنين المصابين بمرض البول السكري ومرضى زيادة نسبة الدهون في الدم وكذلك مرضى الانيميا لكبسولات حبة البركة وزيتها ( 700مجم و 450مجم) 3مرات يوميا على الترتيب لمدة ثلاثة أشهر ، وطالبت الدراسة بإمكانية استعمال حبة البركة للمسنين الذين يعانون من مرض زيادة نسبة الدهون في الدم ومرض الانيميا بالإضافة إلى علاج الالتهابات حيث أنها حسنت الجهاز المناعي في الإنسان .

من حكم الامام على

• اوصيكم بخمس لو ضربتم اليها آباط الابل لكانت لذلك اهلاً،:
لايرجون احد منكم الا ربه ، ولايخافن الا ذنبه ، ولايستحين احد منكم ذا سئل عمّا لا يعلم ان يقول لا اعلم ، ولايستحين احد اذا لم يعلم الشي أن يتعلمه ، وعليكم بالصبر فان الصبر من الايمان كالرأس من الجسد ، ولا خير في جسد لا رأس معه ولا في ايمان لاصبر معه .•
من اصلح ما بينه وبين الله اصلح الله ما بينه وبين الناس ومن اصلح امر آخرته اصلح الله امر دنياه ، ومن كان له من نفسه واعظ كان عليه من الله حافظ .•
اذا قدرت على عدوك فأجعل العفو عنه شكراً للقدرة عليه .•
لسان العاقل وراء قلبه ، وقلب الاحمق وراء لسانه .•
الغنى في الغربة وطن ، والفقر في الوطن غربة .•
لا تستحِ من اعطاء القليل فأن الحرمان اقل منه .•
قال لابنه الحسن (عليهما السلام) : يا بني احفظ عني اربعاً.ان اغنى الغنى العقل واكبر الفقر الحمق واوحش الوحشة العجب واكرم الحسب حسن الخلق .يابني اياك ومصادقة الاحمق فانه يريد ان ينفعك فيضرك واياك ومصادقة البخيل فانه يبعد عنك احوج ماتكون اليه واياك ومصادقة الفاجر فانه يبيعك بالتافه واياك ومصادقة الكذاب فانه كالسراب ، يقرب عليك البعيد ويبعدك عن القريب .•
لا خير في الدنيا الا لرجلين . رجل اذنب ذنوباً فهو يتداركها بالتوبة ورجل يسارع في الخيرات .•
كفاك ادباً لنفسك اجتناب ما تكرهه من غيرك .•
الحدة ضرب من الجنون ، لان صاحبها يندم ، فان لم يندم فجنونه مستحكم .•
الايمان معرفة بالقلب ، واقرار باللسان وعمل بالاركان .•
واخيراً يقول الامام علي (عليه السلام) هذه الكلمات الخالدة في مناجات ربه جلّ في علاه .كفى بي عزاً ان اكون لك عبداً ، وكفى بي فخراً ان تكون لي رباً انت كما احب فأجعلني كما تحب .

عمرو بن العاص يصف مصر

عمرو بن العاص يصف مصر
" أن ارض مصر تتجلى فى كل سنة لسكانها فى أربعة خلع : الأولى منهن إذ رويت بماء النيل تصير كلولة بيضاء , فإذا إنكشف ماء النيل عن أرضها ظهرت كعنبرة سوداء , فإذا زرعت أرضها كزمردة خضراء , ثم يظهر بها من الأزهار ألوان مختلفة تروق الناظر وتشرح الخاطر , فإذا تم الحصاد ظهرت كصفيحة من الذهب وهى جنان نخيل ذات ألوان وأعناب صنوان وغير صنوان وأغصان من ذهب وأصناف من أعجب العجب وبها مراتع ومزارع ومصايد بحار وقد أجمع الفضلاء المتنزهين والندماء المتفرجين أنه ليس فى جميع الأقاليم مثل مصر فى بحر نيلها الجارى الذى يطلع فى أوان القيظ الذى تجف فيه الأنهار بأذن الله تعالى ويهبط عند الإحتياج إلى زرع الأرض ويقف على حد واحد لا يهبط إلى نهاية الهبوط بل يتم جارياً لتسير فيه السفن بحرياً وقبلياً وشرقياً وغربياً لا يعلم من أين أتى وإلى أين يذهب فسبحان الله العظيم الذى فضل أقليم مصر على سائر الأقاليم "

الأحد، 18 مايو، 2008

وصية أم لابنتها

وصيّة أمّ لابنتها:
( أي بنيّة، إن الوصية لو تُركت لفضل أدب لتركتُ لذلك منكِ، و لكنها تذكرة للغافل ، و معونة للعاقل ).و لو أن فتاة استغنت عن الزواج لغنى أبويها، و شدّة حاجتهما إليها لكنت أغنى الناس عن الزواج ، ، و لكن النساء للرجال خُلقن ، و لهنّ خُلق الرجال.أي بنيّة ، إنّك تركتِ البيت الذي فيه وُلدتِ ، و خلّفتِ العشّ الذي فيه درجتِ ، إلى بيت لم تعرفيه ، و قرين لم تأليفه ، فأصبح عليكِ رقيبا و مليكا، فكوني له أمة يكن لك عبدا وشيكا .أي بنيّة خذي عني عشر خصال تكن لكِ ذخرا ، و ذكرى و عبرة :
1- الصحبة بالقناعة ، و المعاشرة بحسن السّمع و الطّاعة .
2- و التعهّد لموقع عينيه ، و التفقّد لموقع أنفه ، و لا تقعُ عينه منكِ على قبيح ، و لا يشُمّنّ منك إلاّ طيب ريح
.3- و الكحل أحسنُ الحُسن ، و الماء أطيب الطيب .
4- و التعهد لوقت طعامه ، و الهدوء عند منامه ، فإنّ حرارة الجوع ملهبة و إنّ تنغيص النوم مبغضة.
5- و العناية به و بيته و ماله ، و الإحترام له و لذويه و آله ، فإنّ الخصلة الأولى في حُسن التّدبير و الثانية من حسن التقدير.
6- و لا تعصي له أمرا ، و لا تفشي له سرّا ، فإنّك : إن عصيت أمره أوغرت عليك صدره ، و إن أفشيت سرّه لم تأمني غدره.
7- و إيّاكِ و الضحكُ إذا كان في حزن و غمّ ، و إياك و الكآبة إذا كان في فرح و سرور ، فإن الخصلة الأولى من التقصير و إن الخصلة الثانية من التكدير .
8- و كوني أكثر ما تكونين له إعضاما ، يكن أكثر ما يكون لك احتراما .
9- و كوني أحسن ما تكونين له موافقة ، يكن أفضل ما يكون لك مرافقة .
10- و اعلمي يا بنيّة: أنك لن تصلي إلى مبتغاك حتى تؤثري هواه على هواك ، و رضاه على رضاك ، و الله يختار لك ، و هو وليّ التوفيق .
__________________

من روائع المعاتى

حنان المرأة أقوى من قوة الرجل
لا يستطيع إنسان مهما بلغت ثروته أن يشتري شبابه الذي راح
كلما عظم شأن الزوجة دل ذلك على نبل زوجها وعلى عظيم خلقه
لا تحقيق للطموحات دون معاناة
الابتسامة لا تكلف شيئا لكنها تعني الكثير
يسخر من الجروح كل من لا يعرف الألم
لا شيء يرفع قدر المرأة كالعفة
إخوان السوء كالنار يحرق بعضها بعضا
الأدب الكثير مع العلم القليل خير من العلم الكثير مع الأدب القليل
لا تبصق في البئر فقد تشرب منه يوما
من أحب الله رأى كل شيء جميلا
قال عمر بن عبدالعزيز رحمه الله :قيدوا نعم الله بشكر الله
كل إنسان جزء مما يقرأ
التعليم ثقافة إجبارية ، والثقافة تعليم اختياري
قوة السلسلة تقاس بقوة أضعف حلقاتها
من لا يخطئ لا يفعل شيئا
من جالس العلماء وقرمن خشي الله فاز
من صارع أهل الحق صرع
الضربات القوية تهشم الزجاج ولكنها تصقل الحديد

نكت2


كان الرجل قد أوشك أن يلقي بنفسه في البحر لولا انه سمع صوتا يصيح به قائلا أيــها المجنون ....قـــف
وأيقن انه لن يتمكن من الانتحار بهدوء وتوقف الرجل مرتبك
وشاهد رجلا عجوزا يتقدم منه
وينهال عليه بعبارات التأنـيب ليأسه
من رحمة الله ومحاولته
الانتحار
ثم سأله :
مالذي يدفعك الى الانتحار يا رجل ؟
فقال :
مشكلة عائليه معقدة
فرد عليه العجوز
وهل توجد مشكلة دون حل ما هذه المشكلة ؟
وبدأ الرجل يروي قصته
قائلا :
تزوجت سيده ارمله ولها فتاه مراهقة وعندما بلغت الفتاه
سن الرشد رآها ابي
فاحبها وتزوجها فصرت صهرا لابي كما ان ابي اصبح في مقام
زوج ابنتي
واصبحت انا (حما) لابي لان زوجتي حماته
ثم انجبت زوجتي ولدا لي
فاصبح الولد سلف ) ابي)
وبما ان ابني هو اخو زوجه ابي التي هي بمثابة
خالتي صار ابني يعد خالي
ايضا
وحدث ان وضعت زوجه ابي طفلا يعد اخي من ابي وفي
الوقت نفسه هو حفيدي
لانه حفيد زوجتي من ابنتها وبما ان زوجتي صارت جده
اخي فهي بالتالي
جدتي وانا حفيدها
وهكذا اصبحت انا زوج جدتي وحفيدها في الوقت ذاته
ونظرا الى انها جدة اخي فانا اصبحت ايضا جدا لاخي
وبناء عليه اكتشفت انني اصبحت جد نفسي او حفيد نفسي
لانني ......
وهنا قاطعه الرجل العجوز
قائلا : كفى... كفى...
وقام العجوز بدفعه للبحر قائلاً:
أبوك لأبو جدك لأبو إللي جابك
###########################
مرة واحد خد مراته جنينه الحيوانات و صورها جنب قفص القرود وعلق الصورة فى الصالون وكتب تحت الصورة: هذه صورة زوجتى مع القرود (ملحوظة: زوجتى الثالثه على اليمين).
###########################
واحد غبى قوى حكموا عليه بالاعدام.. بعد ما علقوه فى المشنقه قعد يشاور ويخبط بأيده ورجليه ففكروه عاوز يقول حاجه مهمه.. ففكوه ونزلوه بسرعه.... فبص لهم وقال: ياجزم كنت هتخنق

السبت، 17 مايو، 2008

..كيف تكسبين قلب زوجك؟


1-أنت ريحانة بيتك فأشعري زوجك بعطر هذه الريحانة منذ لحظة دخوله البيت.
2- تفقدي مواطن راحته سواء بالحركة او الكلمة، واسعي اليها بروح جميلة متفاعلة.
3-كوني سلسة في الحوار والنقاش وابتعدي عن الجدال والاصرار على الرأي.
4-لا ترفعي صوتك في وجوده خاصة.
5-احرصي ان تجتمعا سويا على صلاة قيام الليل بين الحين والآخر فإنها تضفي عليكما نورا وسعادة ومودة وسكينة، ألا بذكر الله تطمئن القلوب.
6- الوقوف بين يديه لحظة ارتداء ملابسه وخروجه.
7-اشعريه بالرغبة في ارتداء ملابس معينة واختاري له ملابسه.
8-كوني كل ليلة عروسا له ولا تسبقيه الى النوم الا للضرورة.
9-لا تنتظري مقابلا لحسن معاملتك له فإن كثيرا من الأزواج ما ينشغل فلا يعبر عن مشاعره بدون قصد.
10-كوني متفاعلة مع أحواله ولكن ابتعدي عن التكلف.
11-البشاشة المغمورة بالحب والمشاعر الفياضة لحظة استقباله عند العودة من السفر.
12-تذكري دائما ان الزوج وسيلة نتقرب بها الى الله تعالى.
13-احرصي على التجديد الدائم في كل شيء في المظهر والكلمة واستقبالك له.
14- جددي في وضع اثاث البيت خاصة قبل عودته من السفر واشعريه بأنك تقومين بهذا من اجل اسعاده.
15- استقبلي كل ما يأتي به إلى البيت من مأكل واشياء أخرى بشكر وثناء عليه.
16- احرصي على اناقة البيت ونظافته وترتيبه حتى ولو لم يطلب منك ذلك مع الجمع بين الاناقة والبساطة.
17- مفاجأته بحفل أسري جميل مع حسن اختيار الوقت الذي يناسبه هو.
18- اشعاره باحتياجك دائما لأخذ رأيه في الأشياء المهمة والتي تخصك وتخص الأولاد دون اللجوء إلى عرض الأمور التافهة.
19- تذكري دائما انوثتك وحافظي عليها وعلى اظهارها له بالشكل المناسب والوقت المناسب دون تكلف.
20- عند عودته من الخارج وبعد غياب فترة طويلة خارج البيت لا تقابليه بالشكوى والألم مهما كان الأمر صعبا.
21- اشركي الأولاد في استقبال الأب من الخارج أو السفر حسب المرحلة السنية للأولاد.
22- اشعريه رغم انشغاله عن البيت بالدعوة بأنك تتحملين رعاية الأولاد بفضل دعائه لك وباستشارته فيما يخصهم.
23- احرصي على ايجاد روح التوازن بين واجباتك تجاه الزوج والأولاد والبيت والعمل.
24- استقبلي اهل الزوج بترحيب وكرم وتقديم الهدايا لهم في المناسبات وحثه على زيارتهم حتى وان كان لا يهتم بذلك.
25- اهتمي بأوراقه وأدواته الخاصة وحافظي عليها.
26- لا تعتبي عليه تأخره وغيابه عن البيت بل اجمعي بين اشعاره بانتظاره شوقا والتقدير لأعبائه فخرا.
27- اشعريه باهتمامك الشخصي فالزوجة الماهرة هي التي تثبت وجودها في بيتها ويشعر بها زوجها طالما وجدت حتى وان كان وقتها ضيقاً.
28- لا تضعيه ابدا في موضوع مقارنة بينه وبين آخرين بل تذكري الصفات الجميلة التي توجد فيه.
29-إحضار الهدايا ، وخير الهدايا الكلمة الطيبة .
30- الاتصال هاتفياً للسؤال .

كلمات اعجبتنى


اذا كانت لك ذاكره قويه ... وذكريات مريره ... فانت اشقى اهل الارض
لا تكن كقمة الجبل ... ترى الناس صغارا ... ويراها الناس صغيره
لايجب ان تقول كل ماتعرف ... ولكن يجب ان تعرف كل ماتقول
ليست الالقاب هى التى تكسب المجد .... بل الناس من يكسبون الالقاب مجدا
عندما سقطت التفاحه الجميع قالوا ...سقطت التفاحه ... الا واحد قال... لماذا سقطت؟
من احب الله راى كل شىء جميلا
ماتحسر اهل الجنه على شىء ...كما تحسروا على ساعه لم يذكر فيها اسم الله
الصداقه كالمظله ... كلما اشتد المطر كلما ازدادت الحاجه اليها
اننا نسى اخطاءنا بسرعه، لان احدا لايذكرنا بها
لا يسيتطيع انسان مهما بلغت ثروته... ان يشترى شبابه الذى راح
كوارث الدنيا بسبب اننا نقول نعم بسرعه .... ولا نقول لا ببطء
لا تستعن بظالم على ظالم .... حتى لاتكون فريسه للاثنين
لو تحدث الناس فيما يعرفونه فقط .... لساد الهدوء اماكن كثيره
المرأه خلقت بعد الرجل .... ولذلك تتبعه
ادب القلب افضل كثيرا من ادب اللسان
اذا قضيت وقتك فى الحكم على افعال الناس ... فلن تجد وقتا لتحبهم
الناس سواء ... فان جاءت المحن تباينوا
الثقه الزائده بالنفس ... تقود الى تدمير النفس
من ابصر عيب نفسه ... شغل عن عيب غيره
كل شىء يبدأ صغيرا ثم يكبر ... الا المصيبه تبدأ كبيره ثم تصغر
للصمت احيانا ضجيج .... يطحن عظام الصمت
اصدق الحزن ... ابتسامه فى عيون دامعه
طعنة العدو تدمى الجسد ... وطعنة الصديق تدمى القلب
لم يخلق الدمع للمرء عبثا ... الله ادرى بلوعة الحزن
لا تتخيل كل الناس ملائكه ... فتنهار احلامك ....ولا تجعل ثقتك بالناس عمياء ... لانك ستبكى ذات يوم على سذاجتك
احذر من عدوك مره .... ومن صديقك الف مره
عش ماشئت فأنك ميت... واحبب من شئت فأنك مفارقه ... واعمل ماشئت فأنك مجاز به

الجمعة، 16 مايو، 2008

اين حسن

زار الرئيس المؤتمن
بعض ولايات الوطن
و حين زار حـيّـنـا قال لنا :
هاتوا شكواكم بصدق في العلن
و لا تخافوا أحدا .. فقد مضى ذاك الزمن ..
فقال صاحبي حسن :
يا سيدي أين الرغيف و اللبن ؟
و أين تأمين السكن ؟
و أين توفير المهن ؟
و أين توفير الدواء للمريض بلا ثمن ؟
يا سيدي لم نر من ذلك شيئا فى السر أو العلن
قال الرئيس المؤتمن أحرق ربي جسدي !!!
أكل هذا حاصل في بلدي ؟!!
شكرا على صدقك في تنبيهنا يا ولدي
سوف ترى الخير غدا
و بعد عام زارنا و مرة ثانية قال لنا:
هاتوا شكواكم بصدق في العلن
و لا تخافوا أحدا ..
فقد مضى ذاك الزمن
.. لم يشتكي الناس..
فقمت معلنا: أين الرغيف و اللبن ؟
و أين تأمين السكن ؟
و أين توفير المهن ؟
و أين توفير الدواء للمريض بلا ثمن ؟
معذرة سيدي.. و أين صاحبي حسن؟؟

كوني له اربع نساء

يتحدث شيخ ان جائته امرأه باكية تهذي بالكلمات تصرخ وهى مشوشة الفكر فقال قلت لها :هدئى من روعك ماذا حدث ؟ احكي لي بهدوء حتى افهم ولكن.... لا فائدة جلست استمع لها احاول ان افهم من بين الكلمات مشكلتها وجدتها تقول الخائن .ابعد كل هذا الحب ؟ بعد كل هذه العشرة ؟بعد ان افنيت زهرة شبابى لخدمته و تربية اولاده .....بعد.....بعد ...... قلت لها :ثم ماذا ؟ قالت :يريد ان يتزوج و بعد ساعات من محاولات لتهدئتها قلت لها : بدلا من هذا الصراخ و العويل الم تسالي نفسك لماذا ؟ لماذا هو يبحث عن اخرى مع انى اعرف جيدا انه يحبك و لا يمكن ان يتخلى عنك الم تسالى نفسك لماذا شرع الله له ان يتزوج باربع ؟لانه بالطبع يحتاج الى اربع كى يستقر نفسيا و عاطفيا قالت :هل معنى هذا ان ارضى بالامر الواقع ؟ قلت :لا بل كونى اربع ان كنت فعلا تريدين الاحتفاظ به لنفسك قالت و كيف ذلك ؟ قلت :ان الرجل يحب اربع انواع من النساء ¤§© الأولــى ¤§© ::انه يحب الام . الام فى حنانها, فى عـطـائها اللامحدود, عطائها الصامت الذى لا يتبعه من و لا اذى يريد أمّـا ً فى سعة صدرها معه وفى تسامحها و عفوها ان هو اخطاو فى قبلتها و تشجيعها ان هو اصاب فى تسليتها له و الاخذ بيديه فى الضراء والفرحة و البهجة فى السراء فى سهرها بجواره عند مرضه او اثناء عمله و فى بشاشتها و سعادتها عـنـد حضوره و قلقها و لهـفـتها عـنـد غـيابه انه يريد امه التى فـقـدها بعـد زواجه و يظـل يحن اليها كلما احس بحاجته لها ¤§© الثـانــيـة ¤§© ::ثم هو يريد الحـبـيـبة العاشقة التى تـتـفـنـن فى سرقة قلبه وفى اثارة رجولتهيريد امرأة لعـوب تبهـره بقوامها و عـطـرها كما تبهره بانوثـتـها و سحرهايريد عـلى فراشه انـثـى تـثـيـره و تمتعه بمنـظـرها و عـطـرها و لين جسمها و كلماتهايريدها ان تـذوب بـيـن يديه عـشـقـا و شوقا و هـياما ¤§© الثــالثــة ¤§© ثم هو يريد الصديقة التى يبث اليها همومه و يستشيرها فى امورهيريد صديقة تحـفـظ سره و تستر عـيـبه لا زوجة تـفـشي سره و تـفـضح عـيـبه بين جاراتها و صديقاتها و اهلها يريد عـقـلـك و حكمتك و مشورتك لا لسانك و ثرثرتك فيما لا يهمه يريد ان يتكلم فتحسنى الاستماع ،، لا ان تتكلمى فتكثرى الشكوى من اعـباء المنزلو مشاكل الاولاد فيلجأ الى الصمت المنزلى او الى ترك البيت و قضاء معـظـم الوقت مع اصدقائه الذين يفهموه و يسمعـوه ¤§© الرابــعــة ¤§©ثم هو يريد الخادمة - نعم خادمة -يريدك ان تعـدى له الطعام بيديك حتى و ان كان لديك خادمة يريدك ان ترتبى اغراضه بنفسك يريد ان يرى لمساتك انت فى اركان البيت يريدك ان تعـتـنى بملابسه و مظهره و مظهرك و مظهر اولاده لا اقول ان هذا سهلا و لكنه يسير على من يسره الله عليه استعينى بالله ولا تعجزى اجلسى عند قدميه اعترفى بتقصيرك فى حقه , عاهديه على اصلاح ما فات و على ان يرى منك ما يريد وهكذا ان اردت ان تملكيه وحدك فكونى اربع نسوة فى جسد واحد تملكى قلبه و عقله و روحه .....

الأربعاء، 14 مايو، 2008

عبد الله بن عمر

*عبد الله بن عمر - المثابر، الأوّاب

تحدّث وهو على قمة عمره الطويل فقال:

"لقد بايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم..

فما نكثت ولا بدّلت الى يومي هذا..

وما بايعت صاحب فتنة..

ولا أيقظت مؤمنا من مرقده"..

وفي هذه الكلمات تلخيص لحياة الرجل الصالح الذي عاش فوق الثمانين، والذي بدأت
علاقته بالاسلام والرسول، وهو في الثالثة عشر من العمر، حين صحب أباه في غزوة
بدر، راجيا أن يكون له بين المجاهدين مكان، لولا أن ردّه الرسول عليه السلام
لصغر سنه..

من ذلك اليوم.. بل وقبل ذلك اليوم حين صحب أباه في هجرته الى المدينة.. بدأت
صلة الغلام ذي الرجولة المبكرة بالرسول عليه السلام والاسلام..

ومن ذلك اليوم الى اليوم الذي يلقى فيه ربه، بالغا من العمر خمسة وثمانين عاما،
سنجد فيه حيثما نلقاه، المثابر الأوّاب الذي لا ينحرف عن نهجه قيد أشعرة، ولا
يند عن بيعة بايعها، ولا يخيس بعهد أعطاه..

وان المزايا التي تأخذ الأبصار الى عبدالل بن عمر لكثيرة.

فعلمه وتواضعه، واستقامة ضميره ونهجه، وجوده، وورعه، ومثابرته، على العبادة
وصدق استمساكه بالقدوة..

كل هذه الفضائل والخصال، صاغ ابن عمر عمره منها، وشخصيته الفذة، وحياته الطاهرة
الصادقة..

لقد تعلم من أبيه عمر بن الخطاب خيرا كثيرا.. وتعلم مع أبيه من رسول الله الخير
كله والعظمة كلها..

لقد أحسن كأبيه الايمان بالله ورسوله.. ومن ثم، كانت متابعته خطى الرسول أمرا
يبهر الألباب..

فهو ينظر، ماذا كان الرسول يفعل في كل أمر، فيحاكيه في دقة واخبات..

هنا مثلا، كان الرسول عليه الصلاة والسلام يصلي.. فيصلي ابن عمر في ذات
المكان..

وهنا كان الرسول عليه الصلاة والسلام يدعو قائما، فيدعو ابن عمر قائما...

وهنا كان الرسول يدعو جالسا، فيدعو عبدالله جالسا..

وهنا وعلى هذا الطريق نزل الرسول يوما من فوق ظهر ناقته، وصلى ركعتين، فصنع ابن
عمر ذلك اذا جمعه السفر بنفس البقعة والمكان..

بل انه ليذكر أن ناقة الرسول دارت به دورتين في هذا المكان بمكة، قبل أن ينزل
الرسول من فوق ظهرها، ويصلي ركعتين، وقد تكون الناقة فعلت ذلك تلقائيا لتهيئ
لنفسها مناخها.

لكن عبدالل بن عمر لا يكاد يبلغ ها المكان يوما حتى يدور بناقته، ثم ينيخها، ثم
يصلي ركعتين للله.. تماما كما رأى المشهد من قبل مع رسول الله..

ولقد أثار فرط اتباعه هذا، أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها فقالت:

"ما كان أحد يتبع آثار النبي صلى الله عليه وسلم في منازله، كما كان يتبعه ابن
عمر".

ولقد قضى عمره الطويل المبارك على هذا الولاء الوثيق، حتى لقد حاء على المسلمين
زمان كان صالحهم يدعو ويقول:

"اللهم أبق عبدالله بن عمر ما أبقيتني، كي أقتدي به، فاني لا أعلم أحد على
الأمر الأول غيره".

وبقوة هذا التحري لشديد الويق لخطى لبرسول وسنته، كان ابن عمر يتهيّب الحديث عن
رسول الله ولا يروي عنه عليه السلام حديثا الا اذا كان ذاكرا كل حروفه، حرفا..
حرفا.

وقد قال معاصروه..

"لم يكن من أصحاب رسول الله أحد أشد حذرا من ألا يزيد في حديث رسول الله أو
ينقص منه، من عبدالله بن عمر"..!!

وكذلك كان شديد الحذر والتحوّط في الفتيا..

جاءه يوما رجل يستفتيه، فلماألقى على ابن عمر سؤاله أجابه قائلا:

" لا علم لي بما تسأل عنه"

وذهب الرجل في سبيله، ولا يكاد يبتعد عن ابن عمر خطوات حتى يفرك ابن عمر كفه
جذلان فرحا ويقول لنفسه:

"سئل ابن عمر عما لا يعلم، فقال لا أعلم"..!

كان يخاف أن يجتهد في فتياه، فيخطئ في اجتهاده، وعلى الرغم من أنه يحيا وفق
تعاليم الدين العظيم، للمخطئ أجر وللمصيب أجرين، فان ورعه أن يسلبه ورعه كان
يسلبه الجسارة على الفتيا.

وكذلك كان ينأى به عن مناصب القضاة..

لقد كانت وظيفة القضاء من أرقع مناصب الدولة والمجتمهع، وكانت تضمن لشاغرها
ثراء، وجاها، ومجدا..

ولكن ما حاجة ابن عمر الورع للثراء، وللجاه، وللمجد..؟!

دعاه يوما الخليفة عثمان رضي الله عنهما، وطلب اليه أن يشغل منصب القضاة،
فاعتذر.. وألح عليه عثمان، فثابر على اعتذاره..

وسأله عثمان: أتعصيني؟؟

فأجاب ابن عمر:

" كلا.. ولكن بلغني أن القضاة ثلاثة..

قاض يقضي بجهل، فهو في النار..

وقاض يقضي بهوى، فهو في النار..

وقاض يجتهد ويصيب، فهو كفاف، لا وزر، ولا أجر..

واني لسائلك بالله أن تعفيني"..

وأعفاه عثمان، بعد أن أخذ عليه العهد ألا يخبر أحدا بهذا.

ذلك أن عثمان يعلم مكانة ابن عمر في أفئدة الناس، وانه ليخشى اذا عرف الأتقياء
الصالحون عزوفه عن القضاء أن يتابعوا وينهجوا نهجه، وعندئذ لا يجد الخليفة تقيا
يعمل قاضيا..

وقد يبدو هذا الموقف لعبد الله بن عمر سمة من سمات السلبية.

بيد أنه ليس كذلك، فعبد الله بن عمر لم يمتنع عن القضاء وليس هناك من يصلح له
سواه.. بل هناك كثيرون من أصحاب رسول الله الورعين الصالحين، وكان بعضهم يشتغل
بالقضاء والفتية بالفعل..

ولم يكن في تخلي ابن عمر عنه تعطيل لوظيفة القضاء، ولا القاء بها بين أيدي
الذين لا يصلحون لها.. ومن ثمّ قد آثر البقاء مع نفسه، ينمّيها ويزكيها بالمزيد
من الطاعة، والمزيد من العبادة..

كما أنه في ذلك الحين من حياة الاسلام، كانت الدنيا قد فتحت على المسلمين وفاضت
الأموال، وكثرت المناصب والامارات.

وشرع اغراء المال والمناصب يقترب من بعض القلوب المؤمنة، مما جعل بعض أصحاب
الرسول، ومنهم ابن عمر، يرفعون راية المقاومة لهذا الاغراء باتخذهم من أنفسهم
قدوة ومثلا في الزهد والورع والعزوف عن المانصب الكبيرة، وقهر فتنتها
واغرائها...

**

لقد كان ابن عمر،أخا الليل، يقومه مصليا.. وصديق السحر يقطعه مستغفرا وباكيا..

ولقد رأى في شبابه رؤيا، فسرها الرسول تفسيرا جعل قيام الليل منتهى آمال
عبدالله، ومناط غبطته وحبوره..

ولنصغ اليه يحدثنا عن نبأ رؤياه:

"رأيت على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم كأن بيدي قطعة استبرق، وكأنني لا
أريد مكانا في الجنة الا طارت بي اليه..

ورأيت كأن اثنين أتياني، وأرادا أن يذهبا بي الى النار، فتلقاهما ملك فقال: لا
ترع، فخليّا عني..

فقصت حفصة - أختي- على النبي صلى الله عليه وسلم رؤياي، فقال رسول الله صلى
الله عليه وسلم: نعم الرجل عبدالله، لو كان يصلي من الليل فيكثر"..

ومن ذلك اليوم والى أن لقي ربه، لم يدع قيام الليل في حله، ولا في ترحاله..

فكان يصلي ويتلو القرآن، ويذكر ربه كثيرا.. وكان كأبيه، تهطل دموعه حين يسمع
آيات النذير في القرآن.

يقول عبيد بن عمير: قرأت يوما على عبدالله بن عمر هذه الآية:

(فكيف اذا جئنا من كل أمة بشهيد وجئنا بك على هؤلاء شهيدا.يومئذ يود الذين
كفروا وعصوا الرسول لو تسوّى بهم الأرض ولا يكتمون الله حديثا)..

فجعل ابن عمر يبكي حتى نديت لحيته من دموعه.

وجلس يوما بين اخوانه فقرا:

(ويل للمطففين، الذين اذا اكتالوا على الناس يستوفون، واذا كالوهم أو وزنوهم
يخسرون، ألا يظن أولئك أنهم ميعوثون، ليوم عظيم، يوم يقوم الناس لرب
العالمين)..

ثم مضى يردد الآية:

(..يوم يقوم الناس لرب العالمين).

ودموعه تسيل كالمطر. حتى وقع من كثرة وجده وبكائه..!!

**

ولقد كان جوده، وزهده، وورعه، تعمل معا في فن عظيم، لتشكل أروع فضائل هذا
الانسان العظيم.. فهو يعطي الكثير لأنه جواد..

ويعطي الحلال الطيب لأنه ورع..

ولا يبالي أن يتركه الجود فقيرا، لأنه زاهد..!!

وكان ابن عمر رضي الله عنه، من ذوي الدخول الرغيدة الحسنة، اذ كان تاجرا أمينا
ناجحا شطر حياته، وكان راتبه من بيت المال وفيرا.. ولكنه لم يدخر هذا العطاء
لنفسه قط، انما كان يرسله غدقا على الفقراء، والمساكين والسائلبن..

يحدثنا أيوب بن وائل الراسبي عن أحد مكرماته، فيخبرنا أن ابن عمر جاءه يوما
بأربعة آلافدرهم وقطيفة..

وفي اليوم التالي، رآه أيوب بن وائل في السوق يشتري لراحلته علفا نسيئة – أي
دينا- ..

فذهب ابن وائل الى أهل بيته وسالهم أليس قد أتى لأبي عبد الرحمن – يعني ابن عمر
– بالأمس أربعة آلاف،وقطيفة..؟

قالوا: بلى..

قال: فاني قد رأيته اليوم بالسوق يشتر علفا لراحلته ولا يجد معه ثمنه..

قالوا: انه لم يبت بالأمس حتى فرقها جميعها، ثم أخذ القطيفة وألقاها على ظهره،
خرج.. ثم عاد وليست معه، فسألناه عنهتا. فقال: انه وهبها لفقير..!!

فخرج ابن وائل يضرب كفا بكف. حتى أتى السوق فتوقل مكانا عاليا، وصاح في الناس:

" يا معشر التجار..

ما تصنعون بالدنيا، وهذا بن عمر تأتيه الف درهم فيوزعها، ثم يصلح فيستدين علفا
لراحلته"..؟؟!!

ألا ان من كان محمد أستاذه، وعمر أباه، لعظيم، كفء لكل عظيم..!!

ان وجود عبد الله بن عمر، وزهزد وورعه، هذه الخصال الثلاثة، كانت تحكي لدى عبد
الله صدق القدوة.. وصدق البنوّة..

فما كان لمن يمعن في التأسي برسول الله، حتى انه ليقف بناقته حيث رأى الرسول
صلى الله عليه وسلم يوقف ناقته. ويقول" لعل خفا يقع على خف".!

والذي يذهب برأيه في برأبيه وتوقيره والاعجاب به الى المدى الذي كانت شخصية عمر
تفرضه على الأعداء، فضلا عن الأقرباء. فضلا عن الأبناء..

أقول ما ينبغي لمن ينتمي لهذا الرسول، ولهذا الوالد أن يصبح للمال عبدا..

ولقد كانت الأموال تاتيه وافرة كثيرة.. ولكنها تمر به مرورا.. وتعبر داره
عبورا..

ولم يكن جوده سبيلا الى الزهو، والا الى حسن الأحدوثة.

ومن ثم. فقد كان يخص به المحتاجين والفقراء.. وقلما كان يأكل الطعام وحده.. فلا
بد أن يكون معه أيتام، أو فقراء.. وطالما كان يعاتب بعض أبنائه، حين يولمون
للأغنياء، ولا يأتون معهم بالفقراء، ويقول لهم:

"تدعون الشباع. وتدعون الجياع"..!!

وعرف الفقراء عطفه، وذاقوا حلاوة بره وحنانه، فكانوا يجلسون في طريقه، كي
يصحبهم الى داره حين يراهم.. وكانوا يحفون به كما تحف أفواج النحل بالأزاهير
ترتشف منها الرحيق..!

**

لقد كان المال بين يديه خادما لا سيدا،،

وكان وسيلة لضروات العيش لا للترف..

ولم يكن ماله وحده، بل كان للفقراء فيه حق معلوم، بل حق متكافئ لا يتميز فيه
بنصيب..

ولقد أعانه على هذا الجود الواسع زهده.. فما كان ابن عمر يتهالك على الدنيا،
ولا يسعى اليها، بل ولا رجو منها الا كا يستر الجسد من لباس، ويقيم الأود من
الطعام..

أهداه أحد اخوانه القادمين من خراسان حلة ناعمة أنيقة، وقال له:

لقد جئتك بهذا الثوب من خراسان، وانه لتقر عيناي، اذ أراك تنزع عنك ثيابك
الخشنة هذه، وترتدي هذا الثوب الجميل..

قال له ابن عمر: أرنيه اذن..

ثم لمسه وقال: أحرير هذا.؟

قال صاحبه: لا .. انه قطن.

وتملاه عبد الله قليلا، ثم دفعه بيمينه وهويقول:"لا.اني أخاف على نفسي.. أخاف
ان يجعلني مختالا فخورا.. والله لا يحب كل مختال فخور"..!!

وأهداه يوما صديقا وعاء مملوءا..

وسأله ابن عمر: ما هذا؟

قال: هذا دواء عظيم جئتك به من العراق.

قال ابن عمر: وماذا يطبب هذا الدواء..؟؟

قال: يهضم الطعام..

فالتسم ابن عمر وقال لصاحبه:" يهضم الطعام..؟ اني لم أشبع من طعام قط منذ
أربعين عاما".!!

ان هذا الذي لم يشبع من الطعام منذ أربعين عاما، لم يكنيترك الشبع خصاصة،
بلزهدا وورعا، ومحاولة للتاسي برسوله وأبيه..

كان يخاف أن يقال له يوم القيامة:

(أذهبتم طيّباتكم في حياتكم الدنيا واستمتعتم بها)..

وكان يدرك انه في الدنيا ضيف أو عابر شبيل..

ولقد تحدث عن نفسه قائلا:

"ما وضعت لبنة على لبنة، ولا غرست نخلة منذ توفي رسول الله صلى الله عليه
وسلم"..

ويقول ميمون بن مهران:

" دخلت على ابن عمر، فقوّمت كل شيء في بيته من فراش، ولحاف وبساط. ومن كل شيء
فيه، فما وجدته تساوي مئة ردهم"..!!

لم يكن ذلك عن فقر.ز قد كان ابن عمر ثريا..

ولا كان ذلك عن بخل فقد كان جوّدا سخيا..

زامكا كان عن زهد في الدنيا، وازدراء للترف، والتزام لمنهجه في الصدق والورع..

ولقد عمّر ابن عمر طويلا، وعاش في العصر الأموي الذي فاضت فيها لأموال وانتشرت
الضياع، وغطى البذخ أكث الدور.. بل قل أكثر القصور..

ومع هذا، بقي ذلك الطود الجليل شامخا ثابتا، لا يبرح نهجه ولا يتخلى عن ورعه
وزهده.

واذا ذكّر بحظوظ الدنيا ومتاعها التي يهرب منها قال:

"لقد اجتمعت وأصحابي على أمر، واني أخاف ان خالفتهم ألا ألأحق بهم"..

ثم يعلم الآخرين أنه لم يترك دنياهم عجزا، فيرفع يده الى السماء ويقول:

"اللهم انك تعلم أنه لولا مخافتك لزاحمنا قومنا قريشا في هذه الدنيا".

**

أجل.. لولا مخافة ربه لزاحم في الدنيا، ولكان من الظافرين..

بل انه لم يكن بحاجة الى أن يزاحم، فقد كانت الدنيا تسعى اليه وتطارده بطيباتها
ومغرياتها..

وهل هناك كمنصب الخلافة اغراء..؟

لقد عرض على ابن عمر مرات وهو يعرض عنه.. وهدد بالقتل ان لم يقبل. فازداد له
رفضا، وعنه اعراضا..!!

يقول الحسن رضي الله عنه:

" لما قتل عثمان بن عفان، قالوا لعبد الله بن عمر: انك سيّد الناس، وابن سيد
الناس، فاخرج نبايع لك الناس..

قال: ان والله لئن استطعت، لا يهراق بسببي محجمة من دم..

قالوا: لتخرجن، أ، لنقتلنكك على فراشك.. فأعاد عليهم قوله الأول..

فأطمعوه.. وخوّفوه.. فما استقبلوا منه شيئا"..!!

وفيما بعد.. وبينما الزمان يمر، والفتن تكثر، كان ابن عمر دوما هو الأمل، فيلح
الناس عليه، كي يقبل منصب الخلافة، ويجيئوا له بالبيعة، ولكنه كان دائما يأبى..

ولقد يشكل هذا الرفض مأخذا يوجه الى ابن عمر..

بيد أن كان له منطقه وحجته.فبعد مقتل عثمان رضي الله عنه، ساءت الأمور وتفاقمت
على نحو ينذر بالسوء والخطر..

وابن عمر وان يك زاهدا في جاه الخلافة، فانه يتقبل مسؤلياتها ويحمل أخطارها،
ولكن شريطة أن يختاره جميع المسلمين طائين، مختارين، أما أن يحمل واحد لا غير
على بيعته بالسيف، فهذا ما يرفضه، ويرفض الخلافة معه..

وآنئذ، لم يكن ذلك ممكنا.. فعلى الرغم من فضله، واجماع المسلمين على حبه
وتوقيره، فان اتساع الأمصار، وتنائبها، والخلافات التي احتدمت بين المسلمين،
وجعلتهم شيعا تتنابذ بالحرب، وتتنادى للسيف، لم يجعل الجو مهيأ لهذا الاجماع
الذي يشترطه عبدالله بن عمر..

لقيه رجل يوما فقال له: ما أحد شر لأمة محمد منك..!

قال ابن عمر: ولم..؟ فوالله ما سفكت دماءهم، ولا فرقت جماعتهم، ولا شققت
عصاهم..

قال الرجل: انك لو شئت ما اختلف فيك اثنان..

قال ابن عمر: ما أحب أنها أتتني، ورجل يقول: لا، وآخر يقول: نعم.

وحتى بعد أن سارت الأحداث شوطا طويلا، واستقر الأمر لمعاوية.. ثم لابنه يزيد من
بعده.ز ثم ترك معاوية الثاني ابن يزيد الخلافة زاهدا فيها بعد أيام من توليها..

حتى في ذلك اليوم، وابن عمر شيخ مسن كبير، كان لا يزال أمل الناس، وأمل
الخلافة.. فقد ذهب اليه مروان قال له:

هلم يدك نبايع لك، فانك سيد العرب وابن سيدها..

قال له ابن عمر: كيف نصنع بأهل المشرق..؟

قال مروان: نضربهم حتى يبايعوا..

قال ابن عمر:"والله ما أحب أنها تكون لي سبعين عاما، ويقتل بسببي رجل واحد"..!!

فانصرف عنه مروان وهو ينشد:

اني أرى فتنة تغلي مراجلها والملك بعد أبي ليلى لمن غلبا

يعني بأبي ليلى، معاوية بن يزيد...

**

هذا الرفض لاستعمال القوة والسيف، هو الذي جعل ابن عمر يتخذ من الفتنة المسلحة
بين أنصار علي وأنصار معاوية، موقف العزلة والحياد جاعلا شعاره ونهجه هذه
الكلمات:

"من قال حي على الصلاة أجبته..

ومن قال حي على الفلاح أجبته..

ومن قال حي على قتل أخيك المسلم واخذ ماله قلت: لا".!!

ولكنه في عزلته تلك وفي حياده، لا يماليء باطلا..

فلطالما جابه معاوية وهو في أوج سلطانه يتحديات أوجعته وأربكته..

حتى توعده بالقتل، وهو القائل:" لو كان بيني وبين الناس شعرة ما انقطعت"..!!

وذات يوم، وقف الحجاج خطيبا، فقال:" ان ابن الزبير حرّف كتاب الله"!

فصاح ابن عمر في وجهه:" كذبت، كذبت، كذبت".

وسقط في يد الحجاج، وصعقته المفاجأة، وهو الذي يرهبه كل شيء، فمضى يتوعد ابن
عمر بشرّ جزاء..

ولوذح ابن عمر بذراعه في وجه الحجاج، وأجابه الناس منبهرون:" ان تفعل ما تتوعد
به فلا عجب، فانك سفيه متسلط"..!!

ولكنه برغم قوته وجرأته ظل الى آخر أيامه، حريصا على ألا يكون له في الفتنة
المسلحة دور ونصيب، رافضا أن ينحاز لأي فريق...

يقول أبو العالية البراء:

" كنت أمشي يوما خلف ابن عمر، وهو لا يشعر بي، فسمعته يقول لنفسه:

" واضعين سيوفهم على عواتقهم، يقتل بعضهم بعضا يقولون: يا عبد الله بن عمر، أعط
يدك"..؟!

وكان ينفجر أسى وألما، حين يرى دماء المسلمين تسيل بأيديهم..!!

ولو استطاع أن يمنع القتال، ويصون الدم لفعل، ولكن الأحداث كانت أقوى منه
فاعتزلها.

ولقد كان قلبه مع علي رضي الله عنه، بل وكان معه يقينه فيما يبدو، حتى لقد روي
عنه أنه قال في أخريات أيامه:

" ما أجدني آسى على شيء فاتني من الدنيا الا أني لم أقاتل مع عليّ، الفئة
الباغية"..!!

على أنه حين رفض أن يقاتل مع الامام علي الذي كان الحق له، وكان الحق معه، فانه
لم يفعل ذلك هربا، والا التماسا للنجاة.. بل رفضا للخلاف كله، والفتنة كلها،
وتجنبا لقتال لا يدو بين مسلم ومشرك، بل بين مسلمين يأكل بعضهم بعضا..

ولقد أوضح ذلك تماما حين سأله نافع قال:" يا أبا عبد الرحمن، أنت ابن عم.. وأنت
صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأنت وأنت، فما يمنعك من هذا الأمر_ يعني
نصرة علي_؟؟

فأجابه قائلا:

" يمنعني أن الله تعالى حرّم عليّ دم المسلم، لقد قال عز وجل: (قاتلوهم حتى لا
تكون فتنة، ويكون الدين ..)

ولقد فعلنا وقاتلنا المشركين حتى كان الدين لله،اما اليوم. فيم نقاتل..؟؟

لقد قاتلت الأوثان تملأ الحرم.. من الركن الى الباب، حتى نضاها الله من أرض
العرب..

أفأقاتل اليوم من يقول لا اله الا الله".؟!

هكذا كان منطقه، وكانت حجته، وكان اقتناعه..

فهو اذن لم يتجنب القتال ولم يشترك فيه، لاهروبا، أ، سلبية، بل رفضا لاقرار حرب
أهلية بين الأمة المؤمنة، واستنكافا على أن يشهر مسلم في وجه مسلم سيفا..

ولقد عاش عبد الله بن عمر طويلا.. وعاصر الأيام التي فتحت أبواب الدنيا على
المسلمين، وفاضت الأموال، وكثرت المناصب، واستشرت المطامح والرغبات..

لكن قدرته النفسية الهائلة، غيّرت كيمياء الومن..!! فجعلت عصر الطموح والمال
والفتن.. جعلت هذا العصر بالنسبة اليه، أيام زهد، وورع ويلام، عاشها المثابر
الأواب بكل يقينه، ونسكه وترفعه.. ولم يغلب قط على طبيعته الفاضلة التي صاغها
وصقلها الاسلام في أيامه الأولى العظيمة الشاهقة..

لقد تغيّرت طبيعة الحياة، مع بدء العصر الأموي، ولم يكن ثمّة مفر من ذلك
التغيير.. وأصبح العصر يومئذ، عصر توسع في كل شيء.. توسع لم تستجب اليه مطامح
الدولة فحسب، بل ومطامح الجماعة والأفراد أيضا.

ووسط لجج الاغراء، وجيشان العصر المفتون بمزايا التوسع، وبمغانمه، ومباهجه، كان
ابن عمر يعيش مع فضائله، في شغل عن ذلك كله بمواصلة تقدمه الروحي العظيم.

ولقد أحرز من أغراض حياته الجليلة ما كان يرجو حتى لقد وصفه معاصروعه فقالوا:

( مات ابن عمر وهو مثل عمر في الفضل)

بل لقد كان يطيب لهم حين يبهرهم ألق فضائله، أن يقارنوا بينه وبين والده العظيم
عمر.. فيقولون:

( كان عمر في زمان له فيه نظراء، وكان ابن عمر في زمان ليس فيه نظير)..!!

وهي مبالغة يغفرها استحقاق ابن عمر لها، أما عمر فلا يقارن بمثله أحد.. وهيهات
أن يكون له في كل عصور الزمان نظير..

**

وفي العام الثاث والسبعين للهجرة.. مالت الشمس للمغيب، ورفعت احدى سفن الأبدية
مراسيها، مبحرة الى العالم الآخر والرفيق الأعلى، حاملة جثمان آخر ممثل لعصر
الوحي _في مكة والمدينة_ عبد الله بن عمر بن الخطاب. كان آخر الصحابة رحيلا عن
الدنيا كلها أنس بن مالك رضي الله عنه، توفي بالبصرة، عام واحد وتسعين، وقيل
عام ثلاث وتسعين.*
**