الاثنين، 21 يوليو، 2008

قصة الدنيا


حكى أن رجلا كان يتمشى في أدغال إفريقيا حيث الطبيعة

الخلابة ، وكان يتمتع بمنظر الأشجار ويستمتع بتغريد العصافير.
وبينما هو مستمتع بتلك المناظر
سمع صوت عدو سريع والصوت في ازدياد ووضوح
والتفت الرجل الى الخلف
واذا به يرى أسدا ضخم الجثة منطلق بسرعة نحوه
أخذ الرجل يجري بسرعة والأسد وراءه
وعندما اخذ الأسد يقترب منه رأى الرجل بئرا قديمة
فقفز الرجل قفزة قوية فإذا هو في البئر
وأمسك بحبل البئر الذي يسحب به الماء
وأخذ الرجل يتمرجح داخل البئر
وعندما أخذ أنفاسه وهدأ روعه وسكن زئير الأسد
واذا به يسمع صوت فحيح ثعبان ضخم الرأس عريض الطول بجوف البئر
وفيما هو يفكر بطريقة يتخلص منها من الأسد والثعبان
اذا بفأرين أسود والآخر أبيض يصعدان إلى أعلى الحبل
وبدءا يقرضان الحبل و أنهلع الرجل خوفا
وأخذ يهز الحبل بيديه بغية ان يذهب الفأرين
وأخذ يزيد عملية الهز حتى أصبح يتمرجح يمينا وشمالا بداخل البئر
وأخذ يصدم بجوانب البئر
وفيما هو يصطدم أحس بشيء رطب ولزج
واذا بذالك الشيء عسل النحل
فقام الرجل بالتذوق منه فأخذ لعقة وكرر ذلك
ومن شدة حلاوة العسل نسي الموقف الذي هو فيه

وفجأة استيقظ الرجل من النوم ، فقد كان حلما مزعجا !!!
وقرر الرجل أن يذهب إلى شخص يفسر له الحلم
وذهب إلى عالم واخبره بالحلم فضحك الشيخ وقال : ألم تعرف تفسيره ؟؟
قال الرجل: لا.

قال له الأسد الذي يجري ورائك هو ملك الموت
والبئر الذي به الثعبان هو قبرك
والحبل الذي تتعلق به هو عمرك
والفأرين الأسود والأبيض هما الليل والنهار يقصون من عمرك....

قال : والعسل يا شيخ ؟؟

قال هي الدنيا من حلاوتهااااا أنستك أن وراءك موت وحساب!!

قالت لى


لعلها كانت امرأةً من ذلك الزمن الجميل... ذلك الزمن الذي حسبته ولى ومضى... بل أحسبه عائداً بحول الله ..بصحوة العديد من الأسماء وتحولات أبصرتها كلما مشيت في الطرقات وعددت الفتيات العاريات.. والفتيات المكسوات وأقول في نفسي كلٌّ سائرٌ إلى خيرٍ إن شاء الله....

ذلك الحب الذي عصف بقلبي يوماً ودعته.. كنت أظن نفسي غير قادرةٍ على ذلك ...ولكن قدرة الله فوق كل شيء ..ذلك الحب الذي ملأ قلبي مسح وعصف به وعوض بحب أقوى وأحلى وأطيب وأدوم وأسعد ألف ألف مرة...

حب الله ورسوله والالتزام بما يمليه علينا من طاعة وانصياع من دون جدالٍ ولا نقاش..

كتبت جملة على واجهة هاتفي الخاص أقرؤها كلما فتحته وأغلقته.. جملة أضعها نصب عينيّ مثلما أضع العديد من الأحاديث الأخرى التي أضحت تجلجل في أذني....

تلك الجملة هي " من كان الله في قلبه لن يرى إلا ما يرضي ربه "

حب الله جعلني أشعر أن ما في هذه الدنيا حباً يضاهي ويساوي تلك المحبة.. حب تبعته راحة لم أشعر بها قط في حياتي..

حتى حجابي جاء عن قرار كان فيه من العقل واستفتاء النفس الشيء الكثير وليس موضة عصر كما تعتبرها بعضهن..

بعدما كنت أستيقظ على هموم تعصف برأسي في كل أول ثانية أصحو فيها من النوم..صحيح أني كنت أذكر الله دائماً في نفسي وفي قلبي لكني كنت أسرف في الذنوب وأنسى وأتناسى وأعلل..ويقف الشيطان أمامي مزيناً كل خطاياي ويصرخ بي وكنت أنفذ وأنصاع وأمضي ..كانت هناك لحظات سعادة لكنها كانت لحظاتٍ خاويةً سريعاً ما تزول..ما فيها بركة ..

حب الله الذي ملأ قلبي جعلني أشعر بقيمة الآية

" قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين "

صرت أضحك من كل قلبي صرت أبتسم دائمًا ًوأقول ما ابتلاني الله إلا ليمتحنني وما حرمني إلا ليعطيني وما من شيء في هذه الدنيا مسخر إلا لنعبد الله ونحبه من خلاله..

التلفاز لمشاهدة شيوخنا وعلمائنا والنهل من مجالس علمهم وحبهم وحب الله والرسول عن طريقهم..

العمل والإخلاص فيه لا يخرج منه إلا بركة في المال والأبدان ونهوض بالوطن..الإنترنت للبحث والتنقيب عن كل ما يخص ديني وعمل خير توجهني له بحوثي..طعامي وشرابي أشكر عليهما ربي كلما تذكرت المحرومين ودعوت لهم.. مأواي وفراشي ووسادتي في الشتاء القارس أحمد الله عليهما كلما أويت إلى فراشي ..

كتاباتي ومحاولاتي الشعرية انتحت هي أيضاً منحى آخر مختلفاً أحمد الله عليه . صرت أكتب لله ولكل شيء جميل وهبنا إياه.

أجهزتي الألكترونية لا أسمع من خلالها إلا ما يرضي ربي تسجيلات من القرآن أناشيد دينية أذكار يومية دروس تشحذ عقيدتي وتقوي عزيمتي وتجدد إيماني وتقوي حبي لله لأن القلوب في إدبار وفي إقبال كما في حديث نبينا ألزم الفرائض عندما أشعر بقلبي يدبر وأزيد على النوافل عندما أراه يقبل..

هاتفي الخاص أختار له خلفيات من الصور والأحاديث التي تذكرني بعظمة الله حتى رناته أجعلها تشدو بمكة وبالنبي..كلما رن هاتفي تطرق أذني تلك المقطوعات العذبة تداعب ركود نفسي وتذهب عني ذلك الشيطان المترصد بي فلا تلزم الشياطين الغافلين العاصين لأنها اطمأنت على" ران" قلوبهم وغفلتهم ولكن تعمل على المؤمنين لتعبث بإيمانهم وتلاعبهم بأمور الدنيا الصغيرة وبمحادثة النفس بمصير الغد الذي لم يتكفل بعلمه إلا الله.

أصدقائي أحاول بكل ما أقدر أن أحسن إليهم.. أن أبتسم في وجوههم..أن أجرهم إلى الخير أن أعمل فيهم صالحاً أن أتجنب فساقهم ومنافقيهم ولا أبغض أفحشهم ولكن أدعو لهم بالهداية لأني أعلم جيداً أنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء ..

لغتي العربية أصبحت أتعمد استعمالها كثيراً وقلّ استعمالي للغة الفرنسية التي كانت المميزة لي والمسيطرة عليّ لطبيعة عملي..صرت أتجنب استعمالها إلا للضرورة وأصبحت أتلذذ بلغتي العربية ذلك أن من أفضال ربي عليّ أني كنت بارعة فيها والحمد لله أحسبني مازلت كذلك ذلك أنه قد مرت سنون لم أخط فيها خطاً عربياً..

ولكني في هذا اليوم وأنا أكمل صلاتي لفريضة الظهر أبصرت أمامي ورقي وقلمي اللذان نادياني لأكتب جملة أولى وأنا مازلت مفترشة سجادتي وردية اللون التي أحتفظ بها كما أحتفظ بشيء عزيز عليّ يلازمني في كل وقتي لعلها تشهد لي وينطقها الله عندما يبعثنا عنده عند الحساب والسؤال والجواب..

لباسي لم أكن مرتاحة فيه كما أنا اليوم..أختار له أحلى الجلابيب والجوارب المحببة إلى قلبي وأدعو في كل مرة أضع فيها حجابي

" اللهم كما سترتني وهديتني وجملت خَلقي حسِّن خُلقي واجعلني أعمل عملاً صالحاً يقربني إليك "...

صرت أبحث عن منفذٍ من المنافذ لأثبت لصديقاتي فضل التستر وفضل الهداية والالتزام وفضل الله عليّ لرسمه على محياي راحة ما شهدت من قبلها راحة وأتمنى أن يحسسن بها كما أحس بها اليوم..

ذكرياتي التي مرت و كنت غافلة فيها صارت في بالي لا تساوي شيئاً أمام فضل ربي عليّ ومنه أن يسر لي زيارة بيته والاعتمار به ولمست بوجهي ويدي الكعبة المشرفة والحجر الأسود وخطت قدماي الروضة الشريفة وجبيني سجادها الأخضر وشربي من ماء زمزم وصلاتي في أول مسجد في الإسلام مسجد قباء وطلوعي جبل أحد ومشاهدتي لمقبرة الشهداء في البقيع ..وغيرها من الأماكن المقدسة التي لا تستطيع مخيلتي أن تعدها ..

كل ذلك محا صورة كنت أتلذذها صورة عاصمة يسمونها عاصمة النور" باريس" لا بل عاصمة النور هي والله مكة والمدينة ...

محلات باريس وشوارعها وحدائقها وكل ذكرى فيها كانت مقدسة عندي أضحت كلها رفات وغباراً على أنقاض بيت رسول الله ورائحة الكعبة وشوارع مكة التي أصبحت تراودني في يقظتي وأحلامي ..أمنيتي الرجوع إليها يوماً بل والسكن فيها وماذا لو أدفن بها...

وأقول في نفسي ما عند الله كثير وليس عليه بصعب مثل هذه الأماني..

الخوف واللهفة والهموم الدنيوية انقلبت بمشيئة الله راحة وسكينة وطمأنينة بل صرت أخاف أن أحيد عن هذه اللذة التي أشعر بها وأنا أعيش بقرب ربي وأبحث عما يرضي ربي وتردد شفتاي دائماً "يا رب ارض عني فلا تسخط علي أبداً ".. ويا ربِّ مُنّ عليَّ بزيارة بيتك مرة أخرى ويا رب هب لي من لدنك عملاً صالحاً يقربني إليك..

وأهرع إلى التلفاز لأملأ عينيّ من مشاهدة الكعبة وهي تزداد نوراً في عيني وحنيناً في قلبي وأدعو الله أن يزيد بيته تشريفاً وتعظيماً..

ويرق قلبي وتدمع عيناي وأحن لصديقتي مريم... معاً اعتمرنا وفي الله تحاببنا أدعو لها في سجودي.. كما أدعو ألا يفرق الله بيننا ويجمعنا مع من نحب في الفردوس الأعلى..

وتمضي حياتي البسيطة جداً في ظل طاعة ربي ومع صوت الآذان يوقظني لبداية يوم جديد أعد فيه ما فعلت من خير أو شر من أسأت إليه ومن أحسنت وألوم نفسي لأصلحها وأحاول أن أكون من الذين قال عنهم ربي في كتابه

" إن المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات والقانتين والقانتات والصادقين والصادقات والصابرين والصابرات والخاشعين والخاشعات والمتصدقين والمتصدقات والصائمين والصائمات والحافظين فروجهم والحافظات والذاكرين الله كثيرًا والذاكرات أعدَّ لهم مغفرة وأجرًا عظيمًا "

ليته ... ليته

كان احد صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم
على فراش الموت فنطق بثلاث كلمات

ليته كان جديدا


: ويذهب في غفوة ويفيق وهو يقول


ليته كان بعيدا



: ويذهب في غفوة ويفيق وهو يقول

ليته كان كاملا


و بعدها فاضت روحه ، فذهب الصحابة رضوان الله عليهم الى رسول الله صلى الله عليه و سلم
ليسألوه عن هذه الكلمات : فقال لهم رسول الله صلى الله عليه و سلم ان هذا الرجل فى يوم من الايام كان يمشي
و كان معه ثوب قديم فوجد مسكينا يشتكي من شدة البرد فأعطاه الثوب
فلما حضرته الوفاة و رأى قصرا من قصور الجنة
فقالت له ملائكة الموت : هذا قصرك
فقال : لأى عمل عملته ؟؟
فقالوا له : لأنك تصدّقت ذات ليلة على مسكين بثوب
فقال الرجل : انه كان باليا فما بالنا لو كان جديدا

ليته كان جديداو كان فى يوم ذاهبا للمسجد فرأى مقعدا
يريد ان يذهب للمسجد فحمله الى المسجد
فلما حضرته الوفاة و رأى قصرا من قصور الجنة
فقالت له ملائكة الموت : هذا قصرك
فقال : لأي عمل عملته؟؟
فقالوا له : لانك حملت مقعدا ليصلي فى المسجد
: فقال الرجل
ان المسجد كان قريبا فما بالنا لو كان بعيدا

ليته كان بعيدا
ان هذا الرجل فى يوم من الايام كان يمشي
و كان معه بعض رغيف
فوجد مسكينا جائعا فأعطاه جزء منه
فلما حضرته الوفاة و رأى قصرا من قصور الجنة
فقالت له ملائكة الموت : هذا قصرك
فقال لاي عمل عملته؟؟
: فقالوا له
لانك تصدّقت ببعض رغيف لمسكين
: فقال الرجل
انه كان بعض رغيف فما بالنا لو كان كاملا

ليته كان كاملا

فوائد قيمه



(( فوائد قيمه ))

ثلاثة أشياء

ü ثلاثة أشياء في الحياة دون عودة
( الكلام _ الفرصة _ الوقت) .

ü ثلاثة أشياء في الحياة الحصول عليها غير مؤكد ( الأحلام _ النجاح _ الثروة).

ü ثلاثة أشياء في الحياة تجعلك إنساناً عظيماً
( العمل الدؤوب _ الإخلاص _ النجاح).

ü ثلاثة أشياء في الحياة لا تقدر بثمن
( الحب _ احترام الذات _ الأصدقاء).

ü ثلاثة أشياء في الحياة تحطم الإنسان
( الجشع _ الغرور _ والغضب لأتفه الأسباب)


علمتني الحياة...

v من يطارد عصفورين يفقدهما معاً

v من هرب من العمل هرب من الراحة

v لا تجادل الأحمق،،، فقد يخطئ الناس في التفريق بينكما

v من أسرع في الجواب ،، أخطأ في الصواب

v أفكارك لك ،، وأقوالك لغيرك

v لا يجب أن تقول كل ما تعرف ،،، ويجب أن تعرف كل ما تقول

v السيرة الحسنة كشجرة الزيتون ،،، لا تنمو سريعاً لكنها تعيش طويلاً

v المتكبر كالواقف على قمة جبل ،،، يرى الناس صغاراً ويرونه صغيراً

v ما أجمل أن تبتسم حين يظن الآخرون أنك سوف تبكي

همسات إيمانية


همسات إيمانية


همسات في طهارة البدن والروح

لا تعص الله تعالى .. إلاّ بنعمة هي ليست منه
وأي نعمة ليست منه سبحانه وتعالى ؟؟


إذا اقترفت الذنوب وتابع الله عليك النعم فأعلم أنّ هذا إمهال وليس إهمالاً من الله
سبحانه .. واستعذ بالله من أن يكون هذا استدراجاً


أصلح سريرتك يتكفّل الله بعلانيتك


- لايغب عن بالك أن ( من عفا وأصلح فأجره على الله )


- بع دنياك بآخرتك .. تربح الدنيا والآخرة
ولاتبع الآخرة بالدنيا .. فتخسر الآخرة والدنيا


- قلل من الشهوات .. تقنع بما عندك


- أقلل من الذنوب .. يسهل عليك الموت
وتشتاق للقاء الله تعالى


- إياك وما تختاره النفس
إلاّ أن يكون شرع الله تعالى معها


- كن دوماً لنفسك لواماً معاتباً .. ولا تسلمها لهواها


- إذا كنت على شهرة .. فأنت على خطر عظيم


- لا تبارز الله سبحانه بمعصية .. ولا تكن لله خصيماً

همسات في هوى النفوس

من رحمة الله تعالى .. أنه يعطي الدنيا من يُحبُّ ويُبغِض
ولا يعطي الآخرة إلاّ من يحب


- اجعل مالك وماتملك لخدمة دينك
ولا تجعل دينك خادماً لمالك


- أحذر أن تكون من الذين يأكلون الدنيا بالدين
أي أن تفعل أو تقول شيئاً عن الدين لتحصل
على شئ من الدنيا تتبوؤهُ .. والعياذ بالله


- لايكن عزك بالدينار ولا بالمال
بل بالله سبحانه وبرسوله والمؤمنين


- كن غيوراً لله تعالى وفي الدين
إذا أنتهكت المحارم لاقدر الله
إذا اعتدي على المسلمين
وإذا عُصي الله في أرضه
ولاتكن غيوراً لعصبيتك الحيوانية وتبعاً لهواك


- حولك قوم من أهل الجاه والمسؤولية
من لو أطعتهم عصيت الله
ولو عصيتهم أطعت الله
فإن اتقيت الله عز وجل عصمك من فلان
ولن يعصمك فلان من الله إن لم تتقه

همسات في الإخلاص

- إذا وقفت على المقابر
فتذكر أن فيها الشاب والهرم .. والغني والفقير
أين خدامهم ؟ أين حجابهم ؟ أين حاشيتهم أين القصور من تلك القبور ؟


- تذكر أنه لم يبقى لك أب حي .. بدءاً بسيدنا آدم عليه السلام
وأنت لاحق به


- لاتقل : غداً غداً .. فلعلك لا تدرك غداً
ولا تدري متى إلى الله تصير


- قف على المقابر يوماً
وعد الموتى كيف يدخلون ولا يخرجون .. وتأمل فيمن
فارق الأحباب ومايحب فراقهم
ومن سكن التراب ولا يحب سكناه


- لا تنم من غير وصية
وإن كنت على صحة من جسمك


- تذكر دوماً أن الموت أيضاً عليك كُتِب
وأن من تشيعه اليوم غداً تلحق به
وكلنا إلى الله راجعون


- تذكر أنه لابد لك من قرين يُدفن معك وهو حي
وتدفن معه وأنت ميت وهو عملك
وليس أمامك إلا جنة أو نار


- تأكد أن كل يوم يمضي ينقص من عمرك يوماً
فإذا جف القلم لا ينفع الندم ..

الأحد، 20 يوليو، 2008

دعاء


اللَّهُمَّ يا مَنْ أَظْهَرَ الْجَمِيلَ، وَسَتَر القَبِيحَ! يا مَنْ لاَ يُؤاخِذُ بِالْجَرِيرَةِ، وَلاَ يَهْتِكُ السِّتْرَ! يا حَسَنَ التَّجاوُزِ! يا وَاسِعَ الْمَغْفِرَةِ! يا باسِطَ اليَدَينِ بِالرَّحْمَةِ! يا صَاحِبَ كُلِّ نَجْوَى! وَيا مُنْتَهَى كُلِّ شَكْوَى! يا كَرِيمَ الصَّفْحِ! يا عَظِيمَ الْمَنِّ! يا مُبْتَدِئاً بِالنِّعَمِ! يا رَبَّنا وَسَيِّدَنا وَمَوْلاَنا، وَيا غَايَةَ رَغْبَتِنا! نَسْأَلُكَ يا الله أَلاَّ تَشْوِي خَلْقَنا بِالنّارِ. اللَّهُمَّ لاَ تَشْوِي خَلْقَنا بِالنّارِ. اللَّهُمَّ اكْتُبْنا فِي عِلِّيّينَ، وَآتِنا كِتابَنا بِاليَمِينِ، يا رَبَّ العَالَمِينَ! اللَّهُمَّ أَظِلَّنا تَحْتَ ظِلِّ عَرْشِكَ يَوْمَ لاَ ظِلَّ إِلاَّ ظِلُّكَ، وَلاَ بَاقِيَ إِلاَّ وَجْهُكَ، وَاسْقِنا مِنْ حَوْضِ نَبِيِّنا مُحَمَّدٍ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ شَرْبةً هَنِيئةً مَرِيئةً لاَ نَظْمَأُ بَعْدَها أَبَداً، بِرَحْمَتِكَ يا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ!
اللَّهُمَّ بَلِّغْنا رَمَضَانَ وَأَعِنَّا عَلَى صِيَامِهِ وَقِيَامِهِ عَلَى الوَجْهِ الّذِي يُرْضِيكَ عَنَّا
اللَّهُمَّ تَقَبَّلْ مِنَّا صَالِحَ الأَعْمَالِ وَاجْعَلهَا خَالِصةً لِوَجْهِكَ الكَرِيمِ..

أربع سنوات وأنت تحتسي السًّم ؟!‏

التردد .. فساد في الرأي .. برود في الهمة .. شتات للجهد .. بقاء دائم في موقع الحذر .. إخفاق في السير .. مرض لا دواء له إلا العزم والجزم والثبات .. كثير من الناس يظل سنوات يعجز عن أخذ قرار في مسائل صغيرة بل وحقيرة وليس لهم مشكلة إلا روح الشك و الارتباك في أنفسهم وفى من حولهم .. بل والعجز عن الحزم ولو للحظات فى أعمارهم .. فيكون القلق والارتباك والحيرة والشك والألم المستمر والصداع الدائم .. ما عليك سيدي إلا أن تستشير من حولك وتستخير ربك ، فإذا غلب ظنك الرأي الأصوب فأقدم بلا إحجام لتنهى على نفسك حياة التردد والاضطراب

العـــزم .. العـــــزم

· والعزم والحزم من سمات الناجحين .. أما التردد فمن سمات الضعاف الفاشلين قال تعالى: ( وشاورهم في الأمر فإذا عزمت فتوكل على الله إن الله يحب المتوكلين) سورة آل عمران :159

· والحزم مظهر لاستقلال الشخصية وعدم تذبذبها أو تبعيتها للناس دون تفكير وموازنة ، ودون اختيار رشيد ، لذا وجدنا الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم - يقول : ( لا تكونوا إمعة تقولون: إن أحسن الناس أحسنا .. وإن ظلموا ظلمنا .. ولكن وطنوا أنفسكم إن أحسن الناس أن تحسنوا .. وإن أساءوا أن لا تظلموا ) رواه الترمذي ..

· ولقد شاور النبي صلى الله عليه وسلم يوم أحد من حوله فأشاروا عليه بالخروج .. فلبس لامته وأخذ سيفه .. قالوا: لعلنا أكرهناك يا رسول الله ؟ لو بقيت في المدينة ، قال : " ما كان لنبي إذا لبس لامته أن ينزعها حتى يقضى الله بينه وبين عدوه " وعزم على الخروج .. إن الأمر لا يحتاج إلى تردد .. بل إلى إمضاء وعزم أكيد .. فالشجاعة والبسالة في اتخاذ القرار .

أربع سنوات وأنت تحتسى السًّم ؟!

تردد رجل في طلاق زوجته التي أذاقته الأمرين . وذهب إلى حكيم يشتكيه ، قال: كم لك من سنة مع هذه الزوجة ؟ قال: أربع سنوات . قال: أربع سنوات وأنت تحتسى السًّم ؟!

صحيح أن هناك صبراً وتحملاً وانتظاراً . لكن إلى متى ؟! ، إن الفطن يعلم أن هذا الأمر يتم أو لا يتم .. يصلح أو لا يصلح .. يستمر أو لا يستمر فيتخذ قراره .. إن هذا المتردد يصطحب " لو " ويحب " ليت " ويعشق " لعل " فحياته مبنية على التسويف وعلى التذبذب وعلى الإقدام والإحجام .. فأغلق على نفسك هذا الباب الذي فيه قلق واضطراب ولا تتردد فإذا عزمت فتوكل على الله .. كتاب لا تحزن الدكتور عائض القرني .

كيف تكون حازماً ؟!

إذا ما أردت أن تكون حازماً غير متردد فعليك بالخطوات التالية :

أولاً : استعن بالله ثم إرادتك لكي تكتسب الشجاعة : فكل خطوة تخطوها للتغلب على الخوف تتطلب في البداية مجهودا من الإرادة .. لابد من أن تبدأ ولو متخوفا مترددا بالإقدام .. مستعينا بالله .. فالشجاعة لن تنزل من السماء بل اكتسبها من على الأرض .. وهذه هي القاعدة النفسانية للتغلب على الخوف .. ثم إرادتك حتى تكتسب الشجاعة

ثانياً : اقتحم معقل الخوف واشتبك معه : فالخوف بطبعه خائف يهرب ممن يقتحم عليه معاقله... فافعل الشيء الذي تتهيبه ، فسرعان ما تجد في ذلك متعة وسرورا.. يقول الإمام علي رضى الله عنه : إذا خفت من أمر فقع فيه فإن شدة توقيه أكبر منه.

ثالثًا : تظاهر بالشجاعة : حتى وإن لم تكن شجاعا.. وليكن شعارك إن لم تكن من الرجال فتشبه بهم .. فالشجاعة ليست في أن لا تخاف .. بل في أن لا تعمل بخوفك.


رابعًا: ابدأ بعمل ولو صغيرا في مواجهة خوفك وترددك : تكتسي به شجاعتك وتهزم به خوفك .. وهنا يحكى عن شاب أخذت عليه المخاوف كل الاتجاهات .. فانكفأ على نفسه حتى كأنك لا تسمع له صوتا ولا ترى له حضورا .. وكان يعمل في شركة كبيرة .. وحينما يذهب لمحل عمله كان يوجه رأسه إلى الأرض ويمر على من يتلقاه من دون أن يبادر أحدا بتحية .. فاقترح عليه من حوله أن يبدأ السلام على زملائه فهذا أمر بسيط، ولا يكلف شيئا بشرط أن يرفع صوت.. وفي اليوم التالي كلما مرّ بأحد زملاء العمل رفع صوته ببشر قائلا: السلام عليكم .. كيف حالك يا فلان... وهكذا بدأ الخطوة الأولى... فارتاح للنتائج وبلغ من ارتياحه أن تشجع فأقدم على المزيد من كلمات الترحيب .. وبدأ يسأل الأشخاص عن أخبارهم .. ثم توطدت علاقاته مع كل العاملين في الشركة.. وذات يوم طلب منه أن يلقي خطابا بينهم ففعل ونجح في ذلك..وقاده الأمر إلى أن أصبح ممثلا للعاملين لدى إدارة الشركة.. ثم تقلّد منصب نائب المدير العام .. وهكذا قاده العمل البسيط إلى نتائج باهرة .. فالنجاح يؤدي إلى النجاح.

خامسًا: اجعل من خوفك سلماً للشجاعة : اكتب قائمة بالأشياء التي تخاف من ممارستها .. ثم قرّر أن تواجه خوفك في كل واحد منها بالترتيب .

سادساً : تعامل مع الخوف كما تتعامل مع الحريق : فكما لابد أن يتم إخماد الحريق منذ اللحظات الأولى من اشتعاله .. وكلما بادر الإنسان إلى إخماده كان التغلب عليه أضمن والخسارة أقل .. وكانت قدرة الإنسان أوفر .. كذلك الأمر بالنسبة إلى الخوف فهو كالحريق مخرب للنفس، ومن هنا كان لابد من التمرس بالقمع الإرادي له في بداياته، وقبل أن يتحكم في النفس مما يضيع الكثير من الفرص .. فالخوف كالنار يتزايد بشدة إذا لم يجد ما يجابهه ويتحكم فيه. أما إخماده في البداية والتحكم بنشاطه في أول الأمر فإنه من السهولة بمكان..

سابعاً : حلّل بدقة أسباب المخاوف : ويمكنك أن تقوم بذلك إذا بدأت تحلّل الموضوعات وكأنها خارجة عن ذاتك. إنك إذن ستجد أن ما كان يخفيك أو يثبط همتك لا يعدو أن يكون وهما من الأوهام وهراء في هراء. ذلك أننا كثيرا ما نكبّر من حجم ما يثير الخوف أو يثبط الهمّة ونعطيه حجما أكبر من حجمه الحقيقي، ولكننا بالنظرة الموضوعية إلى ذلك الشيء عن طريق إخراجه إلى النور تستطيع أن تقهره وأن تقلصه بحيث يعود على حجمه الطبيعي.وبعـــد هذا كله

إذا ما استعنت بالله وأخذت بما ذكرنا فزت بالحزم ونجوت من التردد وعواقبه وعشت سعيداً فى حياتك .

حتى تكون أسعد الناس

إذا رأيت الألوف من البشرِ وقد أذهبُوا أعمارهم في الفنِّ واللهو واللعبِ والضياعَ فاحمدَ الله على ما عندك من خيرٍ, فرؤيةُ المبتلَى سرورٌ للمعافى إذا رأيت الكافر فاحمدِ اللهَ على الإسلامِ, وإذا رأيت الفاجرَ فاحمدِ الله على التقوى, وإذا رأيت الجاهلَ فاحمدِ الله على العلم, وإذا رأيت المبتلى فاحمدِ الله على العافية خُلقت الشمسُ لك فاغتسلْ بضيائها, وخلقتِ الرياحُ لك فاستمتعْ بهوائِها, وخلقتِ الأنهارُ لك فتلذذْ بمائها, وخلقتِ الثمارُ لك فاهنأْ بغذائها, واحمد من أعطى جل في علاهالأعمى يتمنى أن يشاهدَ العالمَ, والأصمُّ يتمنى سماعَ الأصواتِ, والمقعدُ يتمنى المشي خطواتٍ, والأبكمُ يتمنى أن يقول كلماتٍ, وأنت تشاهدُ وتسمع وتتكلم.. فاشكر ربك لا تظنَّ أن الحياة كملتْ لأحدٍ, من عنده بيتٌ ليس عنده سيارةٌ, ومن عنده زوجةٌ ليس عنده وظيفةٌ, ومن عنده شهيةٌ قد لا يجد الطعامَ, ومن عنده المأكولاتُ مُنِعَ من الأكلِ ******* المسجدُ سوقٌ الآخرة, والكتابُ صديقُ العمرِ, والعملُ أنيسُ في القبر, والخَلَقُ الحسنُ تاجُ الشرفِ, والكرمُ أجملُ ثوبٍ إياك وكتاب الملاحِدةِ فإن فيها رجساً ينجسُ القلبَ, وسماً يقتلُ النفسَ, ولوثةً تعصفُ بالضميرِ، وليس أصلح لك من الوحيِ، يطهرُ روحَك ويشفى داءَكَ لا تتخذْ قراراً وأنت مغضَبٌ فتندم ؛ لأن الغضبان بفقدُ الصواب، وتفوته الرويّة، وينقصُه التأملُ الحزنُ لا يرد الغائبَ, والخوفُ لا يصلحُ للمستقبلُ, والقلقُ لا يحققُ النجاحَ, بل النفسُ السويةُ، والقلبُ الراضي هما جناحا السعادةِ لا تطالبِ الناس باحترامِك حتى تحترمهم, ولا تَلُمَّهم على إخفاقٍ حصل لك, بل لُمَّ نفسك, وإن أردت أن يكرمَك الناسُ فأكرمْ نفسك ******* على صاحبِ الكوخِ أن يرضى بكوخِه إذا علم أن القصورَ سوف تخربُ, وعلى لابس الثيابِ الممزقةِ أن يقنع بثيابِه إذا تيقن أن الحرير سوف يبلى من أعطى نفسَه كلما تطلبُ تشتَّتَ قلبُه, وضاع أمُره, وكثرُ همُّه ؛ لأنّه لا حدَّ لمطالبِ النفسِ فهي أمّارةٌ غرّارةٌ يا من فقد ابنه: لك قصرُ الحمد في الجنةِ, ويا من فاته نصيُبه من الدنيا : نصيبك في جناتِ عدنٍ تنتظرك الطائرُ لا يأتيه رزقُه في العشِ, والأسدُ لا تقدم له وجبتُه في العرين, والنملةُ لا تعطي طعامها في مسكنِها, ولكن كلهم يطلبون ويبحثون فاطلبْ كما طلبوا تجدْ ما وجدوا يَحْسَبُونَ كُلَّ صَيْحَةٍ عَلَيْهِمْ يموتون قبلَ الموتِ, وينتظرون كلَّ مصيبةٍ, ويتوقعون كل كارثةٍ, ويخافون من كلِّ صوتٍ وخيالٍ وحركةٍِ ؛ لأن قلوبَهم هواءٌ ونفوسهم ممزقةٌ ******* إذا أقامَك اللهُ في حالةٍ فلا تطلبْ غيرها لأنه عليمٌ بك, فإن أفقرَك فلا تقل ليته أغناني، وإن أمرضَك فلا تقلْ ليته شفاني عسى تأخيرُك عن سفرٍ خيراً, وعسى حرمانُك زوجةٍ بركةً, وعسى ردك عن وظيفة مصلحةً, لأنه يعلمُ وأنت لا تعلمُ الصخرُ أقوى من الشجر, والحديدُ أقوى من الصخرِ, والنارُ أقوى من الحديدِ, والريح أقوى من النارِ, والإيمانُ أقوى من الريحِ المرسلةِ كلُّ مأساةٍ تصيبُك فهي درسٌ لا يُنْسَى, وكلُّ مصيبةٍ تصيبُك فهي محفورةُ في ذاكرتك, ولهذا هي النصوص الباقية في الذهنِ النجاحُ قطراتٌ من المعاناةِ والغصصِ والجراحاتِ والآهاتِ والمزعجاتِ, الإخفاقُ قطراتٌ من الخمولِ والكسلِ والعجزِ والمهانةِ والخَوَرِ ******* الذي يحرص على الشهرةِ المؤقتةِ، ولا يسعى للخلودِ بثناءِ حَسَنٍ، وعلمٍ نافعٍ صالحٍ، إنما هو رجلٌ بسيطٌ لا همةَ له يا بلال, أقمِ الصلاةَ, أرحْنا بها لأن الصلاة فيضٌ من السكينةِ, ونهرٌ من الأمنِ, وريحٌ طيبةٌ باردةٌ تهبُّ على النفسِ فتطفئَ نارَ الخوفِ والحزنِ إذا لم تَعْص رباً؛ ولم تظلمْ أحداً، فنم قرير العينِ, وهنيئاً لك فَقَدَ علا حظك وطاب سعيُك فليس لك عدوٌ هنيئاً لمن بات والناسُ يدعون له, وويلٌ لمن نامَ والناسُ يدعون عليه, وبُشْرَى لمنى أحبته القلوبُ, وخسارةً لمن لعنتْه الألسنُ إذا لم تجدْ عدلاً في محكمة الدنيا فارفعْ ملفَّك لمحكمةِ الآخرة فإن الشهود ملائكةٌ, والدعوى محفوظةُ, والقاضي أحكمُ الحاكمين

(خطوات إعداد دراسة الجدوى و خطة العمل)


(خطوات إعداد دراسة الجدوى و خطة العمل)

**أولاً**
وصف المشروع و أهدافه


**ثانياً**
دراسة السوق و تحليله من ناحية دراسة الطلب و تحليل الوضع التنافسي

**ثالثاً**
رسم إستراتيجية خاصة لتسويق المنتج أو الخدمة المقدمة

**رابعاً**
الدراسة الفنية وهي خطة التشغيل و الإنتاج و تشمل التالي
1/ تحديد الطاقة الإنتاجية
2/إختيار التكنلوجيا المستخدمة
3/إختيار المكنات و المعدات
4/تحديد المواد و المدخلات

**خامساً**
دراسة الموقع و تشمل التالي
1/إختيار الموقع
2/تصميم الموقع
3/دراسة الهياكل الأساسية و المرافق و الخدمات

**سادساً**
دراسة التنظيم و الإدارة
1/الإحتياجات من القوى العاملة
2/خطة إستقطاب القوى العاملة
3/التصور التنظيمي لإدارة الشروع

**سابعاً**
دراسة الجوانب التشريعية و تشمل التالي
1/الشكل القانوني للمشروع
2/الأنظمة التي سيخضع لها المشروع
3/الإجرائات القانونية المطلوبة لتأسيس المشروع

**ثامناً**
خطة تنفيذ المشروع و تشمل التالي
1/خطة تنفيذ المشروع
2/متطلبات تحقيق الخطة

**تاسعاً**
الدراسة المالية و تشمل التالي
1/الإفتراضات المالية
2/هيكل الإستثمار
3/التحليل المالي للسنة الأولى للمشروع
4/التحليل المالي و تقدير ربحية المشروع

**اخيراً**
الإيجاز التنفيذي و يعني خلاصة الخطة و الدراسة



بإتباع هذه الخطوات تكون قد توصلت لدراسة جدوى يمكن الإعتماد عليها في أي مشروع مقترح

الأربعاء، 16 يوليو، 2008

كيف تقوي ذاكرتك



يقول "سكوت بورنستاين" وهو مؤسس كلية بورنستاين للإدارة و أحد المحاضرين البارزين دولياً في مجال تدريب الذاكرة ، ركز على خمس طرق سهله لتقوية الذاكرة

1. ثق بنفسك
لا تدع التوقعات السلبية تهزمك، إذا توقعت الفشل فلن تخوض التجربة،وإذا طرأ على ذهنك " لا أستطيع تذكر الأسماء " فأستبدلها ب " ربما أنسى بعض الأسماء و لكن بعد المؤتمر سيكون الحال أفضل "

2. ركز انتباهك على ما تريد أن تتذكره فعلا
لا يستطيع أحد أن يتذكر كل شي فضع مجهودك وطاقتك في الأشياء الأكثر أهمية بالنسبة لك، الكثير مما يسمى " النسيان" يعتبر قلة تركيز فقبل أن تلوم ذاكرتك اسأل نفسك أن كنت في حالة تركيز أم لا .

3. استرخى
التوتر يتدخل مع مهام الذاكرة فالاسترخاء عادة ما يساعد استرجاع الذاكرة، عندما تشعر بالتوتر حول احتمال النسيان، من الممكن أن تصبح مشغول البال بعدم القدرة على التذكر أو استرجاع المعلومات التي تحتاجها، الحل هو أن تسترخي وتأخذ نفس عميق، عادة ما تتمكن من استرجاع المعلومات .

4. امنح نفسك المزيد من الوقت
الناس في جميع مراحل العمر يتعرضون للنسيان أكثر عندما يكونوا على عجله من أمرهم، في العموم إذا كان لديك وقت كاف للتفكير فيما تريد تحقيقه أو إنجازه فتعرضك للنسيان يكون أقل، ربما تكتشف إنك تحتاج لمزيد من الوقت لاكتساب معلومات جديدة, أو استرجاع معلومات من الذكريات البعيدة، فأعطى لنفسك وقت إضافي وترقب إمكانية فك شفرة المعلومات واسترجاعها .

5. كن منظما
هناك مقوله قديمه تقول "هناك مكان لكل شي وكل شي له مكان" وهي نصيحة جيده لتحسين الذاكرة، قم باتخاذ قرار للقيام بتطوير مهاراتك التنظيمية طبقا لأي طريقة حسب أهميتها لك، فمثلا إذا كنت معتاداً على وضع مفاتيحك, نظارتك, فواتيرك وحافظتك في نفس المكان فلن تضيع وقتك بحثاً عنها .

خافت على ابنها من الصـــــــــــــــلاة!!!!!


خافت على ابنها من الصـــــــــــــــلاة!!!!!
لم يعجبها انطلاق ابنها الصغير إلى المسجد
لأداء الصلاة فيه جماعة خمس مرات في اليوم

بل لم تكن راضية عن صلاته كلها
كانت ترى ويا لغرابة ما ترى أنه ما زال صغيراً على الصلاة
وكأن صلاته تأخذ منه ولا تعطيه
تتعبه ولا تريحه، تضيع وقته ولا تنظمه.على الرغم من أن ابنها ذا الأعوام العشرة
كان يرد بلطف على أمه شفقتها المزعومة
مؤكداً لها أنه يشعر بسعادة غامرة في الصلاة
وأنها تبعث فيه نشاطاً غير عادي وتنظم وقته
حتى صار يكتب وظائفه المدرسية جميعها
ويراجع دروسه دون أن يحرم نفسه من اللعب
ولما عجزت الأم عن صرف ابنها عن التزامه بالصلاة
التزامه الذي رأته تعلقاً مبكراً بها
لجأت إلى أبيه تشكو إليه حال ولدهما
الذي أخذت الصلاة عقله كما عبرت
حاول زوجها أن يخفف من قلقها قائلاً:
لا تحملي همه، إنها هبة من هبات الصغار
سرعان ما يمل ويسأم ويعود إلى ما كان عليه

ومرت الأيام دون أن يتحقق ما منّى أبوه به أمه
فقد زاد الصغير حباً لصلاته
وتمسكاً بها
وحرصاً على أدائها جماعة في المسجد
وصحت الأم صباح يوم الجمعة
وثار في نفسها خاطر أن ابنها لم يعد من صلاة الفجر
التي قضيت قبل أكثر من نصف ساعة
فهرعت إلى غرفته قلقة فزعة
وما كادت تدخل من بابها المفتوح
حتى سمعته يدعو الله بصوت خاشع باك وهو يقول:
يا رب
اهد أمي
اهد أبي اجعلهما يصليان
اجعلهما يطيعانك
حتى لا يدخلا نار جهنم
ولم تملك الأم عينيها وهي تسمع دعاء ولدها
فانسابت الدموع على خديها تغسل قلبها وتشرح صدرها
عادت إلى غرفتها وأيقظت زوجها ودعته ليسمع ما سمعت
وجاء أبوه معها ليجد ولده يواصل الدعاء يقول:يا رب وعدتنا بأن تجيب دعاءنا
وأنا أرجوك يا رب أن تجيب دعائي
وتهدي أبي وأمي
فأنا أحبهما وهما يحبانني
لم تصبر الأم
فأسرعت إلى ابنها تضمه إلى صدرها
ولحق بها أبوه وهو يقول لولده: قد أجاب الله دعاءك يا ولدي
ومن ساعتها حافظ والداه على الصلاة
وأصبحا ملتزمين أوامر ربهما
فكان ولدهما سبب هداية ربهما لهما
لا اله إلا الله الحليم الكريم
لا اله إلا الله العلي العظيم
لا اله إلا الله رب السماوات السبعورب العرش العظيم

نصائح لتعبة الوقود


هذه النصائح جاءت عن طريق رجل يعمل في مجال النفط منذ أكثر من 31 سنة .. الرسالة فيها الكثير من الكلام عن خبراته الشخصية و طبيعة عمله لذلك اختصرت للمفيد.
1. لا تشتري أو تعبئ عربتك بالوقود إلا في ساعات الصباح الأولى حين تكون درجة حرارة الأرض في أدنى حد لها. تذكر أن محطات الوقود تدفن خزاناتها تحت الأرض و كلما انخفضت درجة حرارة الأرض كلما زادت كثافة الوقود و العكس صحيح فكلما زادت الحرارة تمدد الوقود لذلك إن اشتريت الوقود بعد الظهر أو في المساء الليتر الذي تشتريه ليس بليتر كامل.
في مجال عمل البتروليات الكثافة الجزئية و درجة الحرارة للوقود أو الديزل أو وقود الطائرات أو الإيثانول أو منتجات الوقود الأخرى تلعب دورا كبيرا. فارتفاع الحرارة بمقدار درجة واحدة له تأثير كبير وأمر مهم في هذا العمل يحسب حسابه و تتم معادلته و لكن محطات الوقود العادية ليس لديها مقاييس لمعادلة فروقات درجة الحرارة في مضخاتها.
2. عند التعبئة لا تضغط يد المضخة على أقصى سرعة, وكما تلاحظ هناك ثلاث درجات لسرعة الضخ في يد المضخة .. 'بطيء .. وسط .. و سريع'. بالتعبئة على السرعة البطيئة تقوم بتقليل الأبخرة التي تتكون أثناء الضخ. الفائدة من ذلك هي أن كل خراطيم ضخ الوقود تحتوي على خاصية حبس واسترجاع الأبخرة المتصاعدة أثناء التعبئة و ضخ الوقود بسرعة سيؤدي إلى تحول المزيد من الوقود إلى بخار يتم سحبه و إعادته لخزان الوقود الرئيسي تحت الأرض فتجد في النهاية أنك لم تحصل على كامل كمية الوقود المشتراة.
3. من أهم النصائح .. عبئ خزان وقودك و هو نصف فارغ .. و السبب هو إن الوقود يتبخر بشكل أسرع مما يتصوره المرء و كلما قلت كمية الهواء الموجودة في خزان الوقود كلما قلت كمية الوقود المتبخر .. لهذا السبب تجدون أن خزانات الوقود العملاقة في محطات التخزين لها سقوف عائمة تعوم على سطح الوقود فتعمل على إلغاء الفراغ بين سقف الخزان و الوقود و تقليل التبخر.
و بعكس محطات الوقود العادية كل صهاريج الوقود التي تتم تعبئتها من المحطات الرئيسية تتم معادلة فروقات درجة الحرارة فيها لتكون الكمية المعبأة صحيحة.
4. أمر أخر .. إذا كان هناك صهريج وقود يقوم بتفريغ حمولته في المحطة التي تنوي التعبئة منها فلا تعبئ منها في نفس الوقت لأن عملية تفريغ الصهريج في خزانات المحطة الأرضية سيؤدي إلى تقليب الأوساخ المترسبة في قاع الخزان و دخول بعض منها لخزان سيارتك مما قد يتسبب بأضرار لها.
أتمنى أن تساعدكم هذه النصائح في الاستفادة القصوى من أموالكم المدفوعة مقابل الوقود.
كما أتمنى نشر هذه النصائح بين أقاربكم و أصدقائكم لتعم الفائدة

فن التعامل مع المخطئ


الخطأ سلوك بشري لا بد أن نقع فيه حكماء كنا أو جهلاء ..و ليس من المعقول أن يكون الخطأ صغيراً فنكبره ..و نضخمه.. ولابد من معالجة الخطأ بحكمة ورويه و أياً كان الأمر فإننا نحتاج بين وقت و آخر إلى مراجعة أساليبنا في معالجة الأخطاء ..
ولمعالجة الأخطاء فن خاص بذاته .. يقوم على عدة قواعد .. أرجو منكم أن تقرؤها معي بتمعن ..
القاعدة الأولى

اللوم للمخطيء لا يأتي بخير غالباً

تذكر أن اللوم لا يأتي بنتائج إيجابية في الغالب فحاول أن تتجنبه ..وقد وضح لنا أنس رضي الله عنه انه خدم الرسول صلى الله عليه وسلم عشر سنوات ما لامه على شيء قط ..
فاللوم مثل السهم القاتل ما أن ينطلق حتى ترده الريح علي صاحبه فيؤذيه ذلك أن اللوم يحطم كبرياء النفس و يكفيك أنه ليس في الدنيا أحد يحب اللوم ..
القاعدة الثانية

أبعد الحاجز الضبابي عن عين المخطئ

المخطئ أحيانا لا يشعر أنه مخطئ فكيف نوجه له لوم مباشر و عتاب قاس وهو يرى أنه مصيب .. إذاً لا بد أن نزيل الغشاوة عن عينيه ليعلم أنه على خطأ وفي قصة الشاب مع الرسول صلى الله عليه وسلم درس في ذلك حيث جاءه يستسمحه بكل جرأة و صراحة في الزنا فقال له الرسول صلى الله عليه وسلم : ( اترضاه لأمك ؟؟)
قال: لا

فقال الرسول صلى الله عليه وسلم : ( فان الناس لا يرضونه لأمهاتهم )

ثم قال الرسول صلى الله عليه وسلم : ( أترضاه لأختك؟؟ )

قال : لا

فقال الرسول صلى الله عليه وسلم : ( فإن الناس لا يرضونه لأخواتهم )

فأبغض الشاب الزنا .
القاعدة الثالثة

استخدام العبارات اللطيفه في إصلاح الخطأ

إنا كلنا ندرك أن من البيان سحراً فلماذا لا نستخدم هذا السحر الحلال في معالجة الأخطاء .. فمثلاً حينما نقول للمخطئ (لو فعلت كذا لكان أفضل..) (ما رأيك لو تفعل كذا..) (أنا اقترح أن تفعل كذا.. ما وجهة نظرك) .
أليست أفضل من قولنا .. يا قليل التهذيب و الأدب.. ألا تسمع.. ألا تعقل.. أمجنون أنت .. كم مره قلت لك ..
فرق شاسع بين الأسلوبين .. إشعارنا بتقديرنا و احترامنا للآخر يجعله يعترف بالخطأ و يصلحه .
القاعدة الرابعة

ترك الجدال أكثر إقناعاً ..

تجنب الجدال في معالجة الأخطاء فهي أكثر و أعمق أثراً من الخطأ نفسه وتذكر .. أنك بالجدال قد تخسر..لأن المخطئ قد يربط الخطأ بكرامته فيدافع عن الخطأ بكرامته فيجد في الجدال متسعاً و يصعب عليه الرجوع عن الخطأ فلا نغلق عليه الأبواب ولنجعلها مفتوحة ليسهل عليه الرجوع .
القاعدة الخامسة

ضع نفسك موضع المخطئ ثم ابحث عن الحل

حاول أن تضع نفسك موضع المخطئ و فكر من وجهة نظره و فكر في الخيارات الممكنة التي يمكن أن يتقبلها واختر منها ما يناسبه .
القاعدة السادسة

ماكان الرفق في شئ إلا زانه..

بالرفق نكسب .. ونصلح الخطأ .. ونحافظ على كرامة المخطئ .. وكلنا يذكر قصه الأعرابي الذي بال في المسجد كيف عالجها النبي صلى الله عليه وسلم بالرفق .. حتى علم الأعرابي أنه علي خطأ..
القاعدة السابعة

دع الآخرين يتوصلون لفكرتك..

عندما يخطئ الإنسان فقد يكون من المناسب في تصحيح الخطأ أن تجعله يكتشف الخطأ بنفسه ثم تجعله يكتشف الحل بنفسه و الإنسان عندما يكتشف الخطأ ثم يكتشف الحل و الصواب فلا شك أنه يكون أكثر حماساً لأنه يشعر أن الفكرة فكرته هو..
القاعدة الثامنة

عندما تنتقد اذكر جوانب الصواب..

حتى يتقبل الآخرون نقدك المهذب و تصحيحك بالخطأ أشعرهم بالإنصاف خلال نقدك .. فالإنسان قد يخطئ ولكن قد يكون في عمله نسبه من الصحة لماذا نغفلها..
القاعدة التاسعة

لا تفتش عن الأخطاء الخفية..

حاول أن تصحح الأخطاء الظاهرة و لا تفتش عن الأخطاء الخفية لأنك بذلك تفسد القلوب ..و لأن الله سبحانه وتعالى نهى عن تتبع عورات المسلمين .
القاعدة العاشرة

استفسر عن الخطأ مع إحسان الظن..

عندما يبلغك خطأ عن إنسان فتثبت منه واستفسر عنه مع حسن الظن به فأنت بذلك تشعره بالاحترام و التقدير كما يشعر هو بالخجل وان هذا الخطأ لا يليق بمثله ..كأن نقول وصلني انك فعلت كذا ولا اظنه يصدر منك .
القاعدة الحادية عشر

امدح على قليل الصواب يكثر من الممدوح الصواب ..

مثلاً عندما تربي ابنك ليكون كاتباً مجيداً فدربه علي الكتابة و أثن عليه و اذكر جوانب الصواب فإنه سيستمر بإذن الله ..
القاعدة الثانية عشر

تذكر أن الكلمة القاسية في العتاب لها كلمة طيبة مرادفة تؤدي المعنى نفسه.. ولنعلم أن الكلمة الطيبة تؤثر .. و الكلام القاسي لا يطيقه الناس..
القاعدة الثالثة عشر

اجعل الخطأ هيناً و يسيراً و ابن الثقة في النفس لإصلاحه .. الاعتدال سنة في الكون أجمع و حين يقع الخطأ فليس ذلك مبرراً في المبالغة في تصوير حجمه ...
القاعدة الرابعة عشر

تذكر أن الناس يتعاملون بعواطفهم أكثر من عقولهم .
و أخيراً...

فن معالجة الأخطاء فن لابد أن ندرك أهميته .

حول حلمك إلى حقيقة !!

" أفضــل شيء أن تعرف ماذا تريد بالضبط ، والأفضل أن تعرف كيف تحققه "

من منا لم يحلم بأن يكون كذا أو كذا ..... الأحلام كثيرة ، الأحلام أيضا حينما نفكر بطريقة إيجابية ، وحينما نفكر في الحياة بتفتح ، نريد لأنفسنا الأفضل ، هذا كله جميل ، بالفعل الحلم من أجمل الأشياء على أوجه الأرض ، وأنا أحلم بالكثير والكثير ، وأحلم لنفسي بأكثر مما أتخيل ، ومازالت أحلامي تتجدد وتتوالد ، ولكن كيف أحول هذا الحلم إلى الحقيقة ، إذا كان الحلم نصف التحقيق ، فكيف أصل إلى التحقيق الكامل ....

هل رأيت الناجحين من قبل ، بالفعل قد رأيت الناجح في هذا المجال والناجح في هذا المجال ، ولكنك رأيتهم في المرحلة الأخيرة من النجاح ، ولكنك لم تراهم في مرحلة قبل النجاح ، مرحلة التحقيق ، كيف حققوا أحلامهم ..........

لقد رأيت الكثير من الناس الذين يتخلون عن أحلامهم في نصف الطريق ، ويقولوا أن تحقيق الحلم صعب جداً ، يمكننا الآن أن نغير هذا الحلم ، وبعد أن قطع شوطاً كبيرا في تحقيق الحلم ، يتخلى عنه ، يترك ما يريد .... لأنه مصاب بالإحباط ، بل لأن هناك بعض العقبات وبعض السدود في طريقه قد تغلب على بعضها وفشل في التغلب على الأخرى ..... الناجحون لا يستسلمون بسهولة ، ولكنهم يحاولوا آلاف المرات ، لقد سمعت أن توماس إديسون قد حاول 9999 مرة قبل أن يحقق اختراعه المصباح الكهربي ، وآلاف من الحكايات الذين قابلوا قصص كثيرة من الفشل ، ولكنهم لم يتركوا أحلامهم بل جعلوا هذا الفشل طريق النجاح .....

تحقيق الحلم يبدأ بقوتك في إيمانك بحلمك ، كيف يمكنك تخطي كل الصعاب التي تقابلك وأنت لا تؤمن بهدفك ، لأن المانع من تحقيقك هدفك ، هو عدم إيمانك به ، وبالتالي لن تسلك الطريق الذي سيؤدي بك إلى تحقيق حلمك لأن السعادة تأتي من داخلك ... السعادة بداخلك فقط ... أما ما يأتي من خارجك ما هو إلا المتعة .... لابد أن تعرف الفرق بين المتعة والسعادة ..... المتعة: وهو الفرحة التي يكون سببها من الخارج ..... السعادة: تأتي من داخلك ..... تعرف أن العالم ينبض لنبضك ...ويتحرك لسعادتك ... الطير يفرح لفرحك والسماء تقترب منك لتلمسها .... 0 والشمس تبتسم لابتسامتك ... وتداعب النسائم وجناتك ..... إن السعادة بداخلك لا يمكنك أن تصفها إذا وصلت إليها ... هل وصلت يوما لما تريد تحقيقه ... هل وصلت إلى هدفك ... بم كنت تشعر .... هل نجحت وحققت أعلى مما كنت تظنه لنفسك .... بم كنت تشعر .... هل أحببت يوماً ، وقال لك حبيبك أنه يحبك ... بم كنت تشعر .... هل ساعدت شخصاً يوما ما ، ورسمت تلك السعادة على وجهه ... بم كنت تشعر ....

هناك الكثير والكثير في حياتك يمكنه أن يخرج هذه المشاعر السعيدة وذلك الطائر المبتسم دائماً من داخلك ، ولكن أنت لا تنظر إلى السعادة إلا أنها شيء يأتيك من الخارج ... وتنتظر أن يعطيه أحد لك ....

السعادة ليست منحة يعطيها أحد لك ... ولا يمكن لأحد أن يسعدك طالما أنت تحجب خروج السعادة من قلبك لتحلق حولك ..... أسباب السعادة كثيرة وحولك منها الكثير .... اجعل تلك الأسباب تنساب إلى داخلك لتخرج من داخلك إلى عالم النور ...

أتمنى لك السعادة من كل قلبي...

الاثنين، 14 يوليو، 2008

قصة إسلام شاب

قصة إسلام شاب إسباني ..يرويها زغلول النجار


قصة حقيقية يحكيها العالم المسلم الدكتور زغلول النجار سمعتها منه شخصياً، يقول الدكتور: في إحدى السنوات التقيت في الحج بشاب إسباني مسلم كان يؤدي فريضة الحج ومعه ابنه الصغير وهو حافظ للقرآن فسألته عن قصة إسلامه، فقال:

الموسيقى هي سبب إسلامي! فظننت أنه يمزح فقلت له متعجباً: هل هذا صحيح؟ وكيف ذلك؟ فأجاب الشاب بكل جدية: نعم صحيح فأنا كنت أدرس الموسيقى وأردت أن أعرف ما هو أصل الموسيقى الكلاسيكية فقيل لي بيتهوفن وغيره من مشاهير الموسيقى الغربيين، لكني لم أقتنع واستمررت في البحث حتى وصلت إلى معرفة أن أصل هذه الموسيقى هو (الموشحات الأندلسية) وبدأت بدراستها وقراءتها وكان أغلبها يتضمن معنى توحيد الله ووصف الرسول(صلى الله عليه وسلم) وأخلاقه التي كانت عظيمة حتى مع أعدائه فأحببته، وحينها طلبت من والدي أن أنتقل خارج مسكن العائلة لأتفرغ للدراسة، وبالصدفة وجدت سكناً في حي للمسلمين واستقبلوني بالترحاب والمعاملة الطيبة وسمعت منهم القرآن أثناء صلاتهم فطربت له كما لم أطرب لغيره من قبل ولم أجد فيه خللاً موسيقياً أبداً.

ودعيت لمؤتمر عن الموشحات الأندلسية في دولة المغرب، وذهب من معي من المسلمين للصلاة وكنت بجانب المسجد أستمع لصوت الإمام وهو يقرأ القرآن الذي اخترق قلبي ووجدت نفسي أبكي بشدة لدرجة أنه لما خرج رفاقي من الصلاة ظنوا أنه ربما وصلني خبر عن وفاة أحد من أهلي، فقلت لهم: لا ولا أعرف لماذا أبكي! ولما رجعت إلى غرناطة أعلنت إسلامي. ودعاني السفير السعودي في مدريد لأداء فريضة الحج وهناك في المملكة أخذني لمقابلة الملك خالد الذي سألني عن أمنيتي فقلت له: أن أتعلم الإسلام هنا في بلدكم لأعلمه لأهل بلدي، وفعلاً عشت في المملكة لمدة تسع سنوات درست فيها حتى حصلت على ماجستير دراسات إسلامية وكذلك زوجتي، ثم رجعت إلى إسبانيا وأنشأت مدرسة إسلامية فيها 1200 طفل، ويكمل زغلول النجار حديثه فيقول: لقد قابلته بعد سنوات ووجدته داعية إسلامياً وكبر ابنه وأصبح يعلم في المدرسة معه.

أهدي هذه القصة للجميع خصوصاً من يحب الموسيقى، وأقول لهم: قراءة كتاب الله بتدبر والاستماع له بإنصات نعمة عظيمة ومتعة أكبر من أي أنغام، فلا تحرموا أنفسكم منها كل يوم، ولا يجتمع في القلب حب كلام الله مع حب الموسيقى والغناء، وفضل كلام الله على غيره كفضل الله على خلقه.

أفضل تقييم ذاتي للعمل..!!!


أفضل تقييم ذاتي للعمل..!!!

دخل فتى صغير إلى محل تسوّق وجذب صندوق كولا
إلى أسفل كابينة الهاتف.. ووقف فوق
الصندوق ليصل إلى أزرار الهاتف و بدأ باتصال هاتفي
انتبه صاحب المحل للموقف و بدأ بالاستماع إلى
المحادثة التي يجريها هذا الفتى
قال الفتى للطرف الآخر: سيدتي ، أيمكنني العمل لديكِ
في تهذيب عشب حديقتك؟
أجابت السيّدة عبر الهاتف: لديّ من يقوم بهذا العمل
قال الفتى: سأقوم بالعمل بنصف الأجرة
التي يأخذها هذا الشخص
أجابت السيدة : بأنها راضية بعمل ذلك الشخص
ولا تريد استبداله
أصبح الفتى أكثر إلحاحا وقال: سأنظف أيضا ممر
المشاة و الرصيف أمام منزلك ، و ستكون حديقتك
أجمل حديقة في مدينة بالم بيتش فلوريدا
ومرة أخرى أجابته السيدة بالنفي
تبسّم الفتى و أقفل الهاتف
تقدم صاحب المحل- الذي كان يستمع إلى المحادثة –
إلى الفتى و قال له: لقد أعجبتني همتك العالية،
وأحترم هذه المعنويات الإيجابية فيك و أعرض عليك
فرصة للعمل لدي في المحل
أجاب الفتى الصغير: لا ، وشكرا لعرضك ، غير أني فقط
كنت أتأكد من أدائي للعمل الذي أقوم به حاليا.. إنني
أعمل لهذه السيدة التي كنت أتحدث إليها

الفاكهة بعد الطعام


تناول الفاكهة في نهاية الوجبة تدمر إنزيم بتيالين وهو إنزيم أساسي لإتمام عملية هضم النشويات‏

قال تعالى:{ وَفَاكِهَةٍ مِّمَّا يَتَخَيَّرُونَ* وَلَحْمِ طَيْرٍ مِّمَّا يَشْتَهُونَ } سورة الواقعة(20-21)

بدأت الآية الكريمة بالفاكهة ثم بالطعام وهذا إعجاز قرآني فمن تناول الفاكهه بعد الوجبه كمن تناول السـم!!

من الأخطاء الشائعة ‏..‏ تناول الفاكهة بعد الوجبات الغذائية‏

لذلك يجب مراعاة أصول التغذية السليمة في تناولها ‏,‏ كما يقول أحد مستشاري التغذية والصحة العامة والمناعة لأن تناول الفاكهة في نهاية الوجبة أشبه بتناول جرعة من السم!! لأنها تدمر إنزيم بتيالين وهو إنزيم أساسي لإتمام عملية هضم النشويات‏ كذلك ذكرت جريدة الأهرام : فكما أن الفاكهة تحتاج إلى مرور بطئ إلي المعدة حتي تهضم بطريقة طبيعية ‏,‏ولكنها عندما تلتقي باللحوم تتخمر في المعدة وقد تتحول إلي كحول يعوق عملية الهضم‏,‏ وفي الوقت نفسه‏ ‏ تفقد الفاكهة كل ما تحتويه من فيتامينات وتضطرب عملية التمثيل الغذائي للبروتين‏,‏ بالإضافة إلي أن التحلل غير العادي للبروتينات ينتج عنه إنتفاخ في المعدة‏.‏
وينصح أحد مستشاري التغذية والصحة العامة والمناعة بتناول الفاكهة بعد نحو ثلاث ساعات من تناول وجبة الغذاء أوساعة قبل تناول العشاء‏,‏ أو تناول وجبة كاملة من الفاكهة‏

الطلاق نهاية أم بداية


الطلاق قد يكون نهاية سعيدة لحياة شقية ومرهقة؟ وقد يكون بداية مؤلمة مؤقتة لحياة متجددة تمتلئ بالإنجازات والعطاء على كافة المستويات ، فكيف تتكيفين مع وضعك الجديد كمطلقة ؟؟لابد من الوصول إلى درجة من التوافق النفسي تساعدك على الانطلاق في حياتك الجديدة ، وقد أوضحت الدراسات الميدانية أن الذين يعبرون هذه التجربة يمرون بثلاثة مراحل للوصول إلى التوافق النفسي: مرحلة الصدمة: حيث يعاني المطلقون من الاضطراب الوجداني والقلق بدرجة عالية
مرحلة التوتر: يغلب عليها القلق والاكتئاب ، وتتضح آثارها في الإحساس بالاضطهاد والظلم والوحدة والاغتراب والانطواء والتشاؤم وضعف الثقة بالنفس ، وعدم الرضا عن الحياة.
مرحلة إعادة التوافق: وفيها ينخفض مستوى الاضطراب الوجداني، ويبدأ المطلقون إعادة النظر في مواقفهم في الحياة بصفة عامة ، والزواج بصفة خاصة.ولعلك ترغبين في تجاوز المرحلتين الأولى والثانية لتبلغي الثالثة بأمان ، ولذا فلنحاول أن نقر معاً بعض المبادئ:
- أنت مطلقة وهذا لا يمثِّل أي حرج شرعي، فالطلاق مباحٌ في الإسلام، والرأي الأرجح بين الفقهاء أنه مباحٌ للضرورة..
- غيري نظرتك لذاتك: فلست ضحية تستحق الشفقة..ولست مجروحة مكلومة تتطلب على الدوام المساعدة..ولست متهمة مذنبة عليها درء الشبهات عن نفسها ، بل إنك مخلوق عاقل كرمه الله عز وجل ومن حقك أن تحددي مصيرك وتملكي زمام أمرك ، وإذا كانت هناك تجربة فاشلة في حياتك ؛ فهذا لا يعني اقتران الفشل بشخصك أو توقف الحياة وانتهاؤها على أعتاب تجربتك ، بل الأجدى أن تمنحي نفسك الفرصة لطرح آثار الفشل والبدء من جديد..
- تعاملي مع المشاعر المحيطة بتوازن..فلا تقابلي التعاطف بالحزن والضعف والإغراق في الشعور بالدونية..بل اعتبريه رسالات من الدعم المعنوي يقدمها إليك المقربون ، ولا تقابلي محاولات التدخل المعتدلة بالكراهية أو العدائية ، بل حاولي دوماً أن تثبتي للجميع أن لديك القوة الذاتية للثبات بعد التجربة.
- تحاشى الدخول في تفاصيل تجربتك السابقة ، حتى ولو كان الأمر لتحسين صورتك ؛ حتى لا تتحول تفاصيل حياتك إلى طرائف تروى في المجالس ، ومضغة تلوكها الألسنة للتسلية وقضاء أوقات الفراغ ، كما أن الإغراق في تفاصيل الماضي لا يعني إلا العجز عن الحراك للمستقبل..
- قيمي موقفك ووضعك الجديد والمساحات المسموح لك بالحركة فيها في حدود الشرع والتقاليد الاجتماعية ، وتذكري أننا نخضع لاعتبارات مجتمعية قد نتفق مع بعضها وقد نختلف ، ولكننا في النهاية نخضع لها..فمن الأولى أن تضعي أنتِ القيود لنفسك قبل أن يطاردك بها الآخرون بدعوى أنك مطلقة ومطمع للآخرين..
- احذري الوقوع في أسر العزلة والإحساس بالحرمان العاطفي ، الذي قد يقودك إلى البحث عن علاقة عاطفية لملأ فراغ نفسك ، أو تعويض ما فاتك ولو كان هذا على حساب كرامتك وعفتك كامرأة..
- حاولي أن تنظري للطلاق على أنه بداية وليس نهاية .. ففشل الحياة الزوجية بين طرفين لا يعني أن يقع كل منهما فريسة الشعور بالفشل والإحباط ؛ لأن الفشل حدث في التوافق بينهما والانسجام وإقامة حياة مستقرة مشتركة ، وليس فشلاً مقترناً بشخص كل منهما ، موصوماً بحياته..
فلعل حياةً جديدة وأدواراً هامة تنتظرك : ابحثي عن المجال الأنسب لك ولظروفك سواء كان الدراسة..العمل..الالتحاق بمؤسسات المجتمع المدني ، من خلال الأعمال التطوعية الخيرية والمشاركة بالأنشطة الاجتماعية والثقافية والدعوية عبر المؤسسات أو عبر الإنترنت ..حددي مسؤولياتك القادمة وأدوارك الجديدة ولا تهابي خوضها لأن الاحتكاك بالواقع والقيام بأدوار متعددة هو خير وسيلة لتضميد جراحاتك السابقة..
- استخلصي إيجابيات التجربة لتكون عوناً لكِ على تخطيط حياتك الجديدة بصورة صحيحة ..فأنت تخوضين حياتك الآن بخبرات أفضل ونظرة أعمق من ذي قبل..فالماضي يكون قوة دافعة إذا اعتبرناه درسًا تعلمناه ، ويصبح عائقًا إذا اعتبرناه ذكرى نعيش عليها ونجتر أحداثها .

الجوار الكنس


اكتشف العلماء حديثاً وجود نجوم أسموها الثقوب السوداء أكبر من الشمس بعشرين مرة، وتتميز بثلاث خصائص:
1- لا تُرى(خنس) 2
- تجري بسرعات كبيرة(جوار)
3- تجذب كل شيء وكأنها تكنس صفحة السماء(كنس)
، حتى إن العلماء وجدوا أنها تعمل كمكنسة كونية عملاقة
تستطيع أن تبتلع الكواكب بما فيها الأرض، هذه الصفات الثلاثة هي التي حدثنا عنها القرآن بثلاث كلمات في قوله تعالى:
(فَلا أُقْسِمُ بِالْخُنَّسِ * الْجَوَارِ الْكُنَّسِ) (التكوير: 15-16)..

فالخنَّس أي التي لا تُرى والجوارِ أي التي تجري، والكُنَّس أي التي تكنس وتجذب إليها كل شيء بفعل الجاذبية الهائلة لها، هذه الآية تمثل سبقاً للقرآن في الحديث عن الثقوب السوداء قبل أن يكتشفها علماء الغرب

متجر لبيع الأزواج

في احدى المدن تم افتتاح متجر لبيع (الأزواج) حيث يمكن للمرأة الذهاب اختيار زوج بنفسها ومن بين التعليمات التي وضعت في المدخل حول اسلوب عمل المتجر أن للمرأة فرصة الدخول مرة واحدة للمتجر! ويمكن الاختيار من احد الطوابق او الذهاب الى الطابق الآخر الاعلى منه ولكن لايمكن النزول الى أسفل.

ودخلت احدى النساء (لمتجر الأزواج) لاختيار زوج لها.

في مدخل الطابق الاول علامة:
الرجال هنا لديهم عمل ومؤمنون بالله.


وفي مدخل الطابق الثاني علامة:
الرجال هنا لديهم عمل ومؤمنون بالله ويحبون اطفالهم.


وفي مدخل الطابق الثالث علامة:
الرجال هنا لديهم عمل ومؤمنون بالله ويحبون اطفالهم وشكلهم جذاب.

وكانت المرأة تفكر 'واو، ولاكن ساستمر بالصعود'
وقد وصلت الى الطابق الرابع لتجد علامة:

الرجال هنا لديهم عمل ومؤمنون بالله ويحبون اطفالهم وشكلهم جذاب ويساعدون زوجاتهم في اعمال المنزل.


فتعجبت في خلجات نفسها 'يا إلاهي اني لا استطيع التحمل سأوافق' ولكنها استمر بالصعود.


وفي مدخل الطابق الخامس وجدت علامة:

الرجال هنا لديهم عمل ومؤمنون بالله ويحبون اطفالهم وشكلهم جذاب ولهم قابلية رومانسية عالية لمغازلة زوجاتهم دائماً.



وكادت ان تطأ قدمها ذلك الطابق إلا أنها استمرت بالصعود.

وفي مدخل الطابق السادس وجدت علامة:

أنت الزائرة رقم
4,363,012

ليس هناك اي رجال في هذا الطابق لان هذا الطابق وجد خصيصا كبرهان ان النساء لايمكن ارضاؤهم.
شكراً للتسوق في 'متجر الأزواج' وإنتبهي لخطواتك وانتي تخرجين ونتمنى لك يوما سعيداً

غرائب


بعد التدقيــــق والتمحيــــص شدتنــــي معلومـــــات ربمــــا تكون قيمـــــ ة وربمـــــا تكونـــ أولـــ مرة تسمع بهـــــا إذاً هيـــــا بنــــا ...
لا يمكن طي أي ورقة مهما بلغ حجمها لأكثر من 7 طيات !! جربوا
كوكب الزهرة هو الكوكب الوحيد الذي يلف في اتجاه عقارب الساعة وسبحان الله ،،
هو الكوكب الذي دائماً تتشبه به المرأة
التفاح أفضل من القهوة أو أي منبهات تحتوي على الكافيين في التنبيه والتركيز
أول مالك لشركة مارلبورو مات بسبب سرطان الرئة
والت ديزني (مبتكر شخصية ميكي ماوس) كان يخاف جداً من الفئران
اللؤلؤ يذوب في الخل
تستطيع البقرة أن تصعد السلم ،، ولكنها لا تستطيع أن تنزل
صوت البطة ليس له صدى ولا أحد يعرف لماذا؟؟( الي عنده بط يجرب )
يوصي الأطباء أن تبعد فرشة الأسنان 6 أقدام ( 2 متر ) عن التواليت لتجنب جزئيات الهواء الناتجة عن الطرد .....
ومن الأفضل ان تحتفظ بها في غرفتك

الأحد، 13 يوليو، 2008

اعلان للبيع

أراد رجل أن يبيع بيته لينتقل الي بيت افضل..فذهب إلي احد أصدقائه وهو رجل أعمال وخبير في أعمال التسويق...وطلب منه أن يساعده في كتابه إعلان لبيع البيت وكان الخبير يعرف البيت جيداً فكتب وصفاً مفصلاً له أشاد فيه بالموقع الجميل والمساحه الكبيرة ووصف التصميم الهندسي الرائع ثم تحدث عن الحديقة وحمام السباحة......الخ. وقرأ كلمات الإعلان علي صاحب المنزل الذي أصغى إليه في اهتمام شديد وقال..."ارجوك أعد قراءه الإعلان"....وحين أعاد الكاتب القراءه صاح الرجل يا من له بيت رائع ..لقد ظللت طول عمري أحلم باقتناء مثل هذا البيت ولم أكن أعلم إنني اعيش فيه إلي أن سمعتك تصفه ثم إبتسم قائلاً من فضلك ... لا تنشر الإعلان فبيتي غير معروض للبيع !!!

هناك مقوله قديمه تقول

..احصي البركات التي اعطاها الله لك واكتبها واحدة واحدة وستجد نفسك أكثر سعادة مما قبل ..إننا ننسى أن نشكر الله لأننا لا نتأمل في البركات ولا نحسب مالدينا...ولأننا نرى المتاعب فنتذمر ولا نرى البركات

قال أحدهم
: اننا نشكو لأن الله جعل تحت الورود أشواك...وكان الأجدر بنا أن نشكره لانه جعل فوق الشوك ورداً

ويقول آخر :
تألمت كثيراً عندما وجدت نفسي حافي القدمين ...ولكنني شكرت الله بالأكثر حينما وجدت آخر ليس له قدمين

سؤال مجنوووون


في امتحان الفيزياء في جامعة كوبنهاجن بالدانمرك

جاء أحد أسئلة الامتحان كالتالي : كيف تحدد ارتفاع ناطحة سحاب باستخدام
الباروميتر (جهاز قياس الضغط الجوي)؟

الاجابة الصحيحة : بقياس الفرق بين الضغط الجوي على سطح الارض وعلى سطح ناطحة
السحاب

إحدى الاجابات استفزت أستاذ الفيزياء وجعلته يقرر رسوب صاحب الاجابة بدون
قراءة
باقي إجاباته
على الاسئلة الاخرى

الاجابة المستفزة هي : أربط الباروميتر بحبل
طويل وأدلي الخيط من أعلى ناطحة
السحاب حتى يمس الباروميتر الأرض . ثم أقيس طول الخيط

غضب أستاذ المادة لأن الطالب قاس له ارتفاع الناطحة بأسلوب بدائي ليس له علاقة
بالمباروميتر أو بالفيزياء ,
تظلم الطالب مؤكدا أن إجابته صحيحة 100% وحسب
قوانين الجامعة عين خبير للبت في القضية

أفاد تقرير الحكم بأن إجابة الطالب صحيحة لكنها لا تدل على معرفته بمادة
الفيزياء . وتقرر إعطاء الطالب فرصة أخرى لاثبات معرفته العلمية

ثم طرح عليه الحكم نفس السؤال شفهيا
فكر الطالب قليلا وقال: " لدي إجابات كثيرة لقياس ارتفاع الناطحة ولا أدري
أيها أختار" فقال الحكم: "هات كل ما عندك"

فأجاب الطالب
1 - يمكن إلقاء الباروميتر من أعلى ناطحة السحاب على الارض ، ويقاس الزمن الذي
يستغرقه الباروميتر حتى يصل إلى الارض ، وبالتالي يمكن حساب ارتفاع الناطحة .
باستخدام قانون الجاذبية
الارضية

2 - اذا كانت الشمس مشرقة ، يمكن قياس طول ظل الباروميتر وطول ظل ناطحة السحاب
فنعرف ارتفاع الناطحة من قانون التناسب بين الطولين وبين الظلين

3- إذا اردنا حلا سريعا يريح عقولنا ، فإن أفضل طريقة لقياس ارتفاع الناطحة
باستخدام الباروميتر هي أن نقول لحارس الناطحة : "ساعطيك هذا الباروميتر
الجديد هدية إذاقلت لي كم يبلغ ارتفاع هذه الناطحة" ؟

4 - أما إذا أردنا تعقيد الامور فسنحسب ارتفاع الناطحة بواسطة الفرق بين الضغط
الجوي على سطح الارض وأعلى ناطحة السحاب باستخدام الباروميتر

كان الحكم ينتظر الاجابة الرابعة التي تدل على فهم الطالب لمادة الفيزياء ،
بينما الطالب يعتقد أن الاجابة الرابعة هي أسوأ الاجابات لانها أصعبها وأكثرها
تعقيدا
بقي أن نقول أن اسم هذا الطالب هو " نيلز بور" وهو لم ينجح فقط في مادة
الفيزياء ، بل إنه الدانمركي الوحيد الذي حاز على جائزة نوبل في الفيزياء

المفاتيح العشرة للنجاح


المفتاح الأول: الدوافع والتي تعمل كمحرك للسلوك الإنساني
ذهب شاب يتلمس الحكمة عند حكيم صيني فسأله عن سر النجاح، فأرشده أنها الدوافع، فطلب صاحبنا المزيد من التفسير، فأمسك الحكيم برأس الشاب وغمسها في الماء، الذي لم يتحرك لبضعة ثوان، ثم بدأ هذا يحاول رفع رأسه من الماء، ثم بدأ يقاوم يد الحكيم ليخرج رأسه، ثم بدأ يجاهد بكل قوته لينجو بحياته من الغرق في بحر الحكمة، وفي النهاية أفلح.في البداية كانت دوافعه موجودة لكنها غير كافية، بعدها زادت الدوافع لكنها لم تبلغ أوجها، ثم في النهاية بلغت مرحلة متأججة الاشتعال، فما كانت من يد الحكيم إلا أن تنحت عن طريق هذه الدوافع القوية. من لديه الرغبة المشتعلة في النجاح سينجح، وهذه بداية طريق النجاح.

المفتاح الثاني: الطاقة التي هي وقود الحياة
العقل السليم يلزمه الجسم السليم، ولا بد من رفع مستوى كليهما حتى نعيش حياة صحية سليمة. خير بداية هي أن نحدد لصوص الطاقة اللازمة لحياتنا نحن البشر، وأولها عملية الهضم ذاتها، والتي تتطلب من الدم –وسيلة نقل الطاقة لجميع الجسم- أن يتجه 80% منه للمعدة عند حشو الأخيرة بالطعام، وصلي الله وسلم على من قال جوعوا تصحوا. القلق النفسي هو اللص الثاني للطاقة، ما يسبب الشعور بالضعف، والثالث هو الإجهاد الزائد دون راحة.الآن كيف نرفع مستويات الطاقة لدى كل منا- على المستوى الجسماني والعقلي والنفسي؟ الرياضة والتمارين، ثم كتابة كل منا لأهدافه في الحياة، ومراجعتها كل يوم للوقوف على مدى ما حققناه منها، ثم أخيرًا الخلو بالنفس في مكان مريح يبعث على الراحة النفسية والهدوء والتوازن.

المفتاح الثالث: المهارة والتي هي بستان الحكمة
جاء في فاتورة إصلاح عطل بماكينة أن سعر المسمار التالف كان دولار واحد، وأن معرفة مكان هذا المسمار كلف 999 دولار.. يظن البعض أن النجاح وليد الحظ والصدف فقط، وهؤلاء لن يعرفوا النجاح ولو نزل بساحتهم. المعرفة هي القوة، وبمقدار ما لديك من المعرفة تكون قوياً ومبدعًا ومن ثم ناجحًا.كم من الكتب قرأت وكم من الشرائط التعليمية سمعت مؤخرًا؟ وكم من الوقت تقضي أمام المفسديون؟ شكت شاكية حضرت محاضرة للدكتور أنها فٌصلت من عملها كنادلة في مطعم، فسألها هل تعلمت أو قرأت أي شيء لتكوني مؤهلة للعمل في المطاعم، فجاء ردها بأن العمل في المطاعم لا يحتاج إلى تعلم أي شيء، وهذا الجهل كلفها وظيفتها. لتصل إلى غد أفضل ومستقبل زاهر بادر بتعلم المزيد دون توقف، وتذكر الحكمة الصينية القائلة بأن القراءة للعقل كالرياضة للجسم.
“”"أود هنا ذكر معلومة لغوية، ألا وهي معنى كلمة حظ في اللغة العربية، والتي هي ترجمة كلمة Luck في الإنجليزية –وهذه ترجمة قاصرة، إذ أن تعريف الحظ في اللغة العربية هو النصيب، ففي القرآن نجد الآية: (وما يُلقاها إلا الذين صبروا، وما يُلقاها إلا ذو حظ عظيم) وفي اللغة يُقال فلانًا على حظ من القوة، وفلانة ذات حظ من الجمال، وكلها تعني النصيب والقدر، فهل كان أجدادنا العرب لا يعرفون -أو قل لا يعترفون- بما اتفق على تسميته الحظ اليوم؟ “”"

المفتاح الرابع: التصور (التخيل) هو طريقك إلى النجاح
إنجازات ونجاحات اليوم هي أحلام وتخيلات الأمس، فالتخيل بداية الابتكار، وهو أهم من المعرفة ذاتها، وهو الذي يشكل عالمنا الذي نعيش فيه. الكثير من الأحلام كانت محط سخرية العالم قبل تحققها، مثل حلم فريد سميث مؤسس فيدرال اكسبريس، وحلم والت ديزني الذي أفلسه ست مرات حتى تحقق. يحدث كل شيء داخل العقل أولاً، لذا عندما ترى نفسك ناجحاً قادرًا على تحقيق أهدافك مؤمنًا بذلك في قلبك، كل هذا سيخلق قوة ذاتية داخلية تحقق هذا الحلم.تموت بعض الأفكار العظيمة قبل أن تولد لسببين: عدم الإيمان الداخلي، وتثبيط المحيطين بنا. المكان الوحيد الذي تصبح أحلامك فيه مستحيلة هو داخلك أنت شخصيًا.

المفتاح الخامس: الفعل (تطبيق ما تعلمته) هو الطريق إلى القوة
المعرفة وحدها لا تكفي، فلا بد وأن يصاحبها التطبيق العملي، والاستعداد وحده لا يكفي، فلا بد من العمل. بل إن المعرفة بدون التنفيذ يمكنها أن تؤدي إلى الفشل والإحباط. الحكمة هي أن تعرف ما الذي تفعله، والمهارة أن تعرف كيف تفعله، والنجاح هو أن تفعله! يتذكر الإنسان العادي 10% أو أقل مما يسمعه، و25% مما يراه، و90% من الذي يفعله. ينصحنا أصحاب النجاح دوماً أنه ما دمنا مقتنعين بالفكرة التي في أذهاننا، فيجب أن ننفذها على الفور.موانع الناس من التحرك لا يخرجون عن اثنين: الخوف (من الفشل أو من عدم تقبل التغيير أو من المجهول أو الخوف من النجاح ذاته!) والمماطلة والتلكؤ والتسويف. حل هذه المعضلة هو وضع تخيل لأسوأ شيء يمكن أن يحدث وأفضل ما يمكن حدوثه نتيجة هذا التغيير، ثم المقارنة بين الاثنين.ليس هناك فشل في الحياة، بل خبرات مكتسبة فالقرار السليم يأتي بعد الخبرة التي تأتي من القرار غير السليم. لا تقلق أبداً من الفشل، بل الأولى بك أن تقلق على الفرص التي تضيع منك حين لا تحاول حتى أن تجربها. الحكمة اليابانية تقول أنك لو وقعت سبع مرات، فقف في المرة الثامنة. الحياة هي مغامرة ذات مخاطر أو هي لا شيء على الإطلاق. التصرف بدون خطة هو سبب كل فشل.

المفتاح السادس: التوقع هو الطريق إلى الواقع
نحن اليوم حيث أحضرتنا أفكارنا، وسنكون غدًا حيث تأخذنا. ما أنت عليه اليوم هو نتيجة كل أفكارك. كل ما تتوقعه بثقة تامة سيحدث في حياتك فعلاً. سافر الدكتور خارج البلاد ومعه عائلته، وفي خلفية عقله راودته فكرة سلبية أن بيته سيتم سرقته. وفعلاً حدث ما توقعه الدكتور. لقد أرسل عقله –دون إدراك منه - إشارة إيجابية للصوص بأن تفضلوا، وهكذا يفعل الكثيرون منا بقلقهم الزائد، فنحن غالبًا ما نحصل على ما نتوقعه. نحن نتسبب في تكوين وتراكم حاجز من التراب ثم بعدها نشكو من عدم قدرتنا على الرؤية بوضوح.عندما تبرمج عقلك على التوقعات الإيجابية فستبدأ ساعتها في استخدام قدراتك لتحقيق أحلامك. عندما تضبط نفسك وهي تفكر بشكل سلبي — قم على الفور بلسع نفسك بشكل يسبب لك الألم البسيط بشكل يجعلك تنفر من التفكير السلبي، وليكن الحديث الشريف “تفاءلوا بالخير تجدوه” شعارك في الحياة.

المفتاح السابع: الالتزام
يفشل الناس في بعض الأحيان، ليس ذلك بسبب نقص في القدرات لديهم، بل لنقص في الالتزام. من يظن نفسه فاشلاً بسبب بضعة صعاب داعبته عليه أن ينظر إلى توماس إديسون الذي حاول عشرة آلاف مرة قبل أن يخترع المصباح الكهربي، وهناك قصة الشاب الذي أرسل أكثر من ألفي رسالة طلب توظيف فلم تقبله شركة واحدة، ولم ييأس فأعاد الكرة في ألفي رسالة أخرىـ ولم يصله أي رد، حتى جاءه في يوم عرض توظيف من مصلحة البريد ذاتها، التي أعجبها التزامه وعدم يأسه.الالتزام هو القوة الداخلية التي تدفعنا للاستمرار حتى بالرغم من أصعب الظروف وأشقها، والتي تجعلك تخرج جميع قدراتك الكامنة.

المفتاح الثامن: المرونة وقوة الليونة
كل ما سبق ذكره جميل، لكن لابد من تفكر وتدبر، فتكرار ذات المحاولات غير المجدية التي لا تؤدي إلى النجاح لن يغير من النتيجة مهما تعددت هذه المحاولات. لم تستطع الديناصورات التأقلم مع تغيرات البيئة التي طرأت من حولها فانقرضت، على عكس وحيد القرن (الخرتيت) الذي تأقلم فعاش لليوم. إذا أصبحت فوجدت طريقك المعتاد للذهاب للعمل مسدودًا، فماذا ستفعل؟ هل ستلعن الزحام أم ستبحث عن طريق بديل؟إن اليوم الذي تعثر فيه على فرصة عمل هو اليوم الذي تبدأ فيه البحث عن عمل آخر، فعليك أن تجعل الفرص دائماً متاحة أمامك. نعم التفاؤل والأفكار الإيجابية مطلوبان بشدة، لكن هذا لا ينفي إمكانية حدوث معوقات وتداعيات يجب الاستعداد لها مسبقاً، فالطريق ليس مفروشاً بالورود. اجعل لنفسك دائمًا خطة بديلة، بل أكثر من خطة واحدة.

المفتاح التاسع: الصبر
كثير من حالات الفشل في الحياة كانت لأشخاص لم يدركوا كم كانوا قريبين من النجاح عندما استسلموا. الإنسان الذي يمكنه إتقان الصبر يمكنه إتقان كل شيء. ويكفينا النظر في القرآن وتدبر مغزى عدد مرات ذكر الصبر والصابرين والصابرات لنعلم أن عدم الصبر هو أحد أسباب الفشل، لأنك قبل النجاح ستقابل عقبات وموانع وتحديات مؤقتة، لن يمكنك تخطيها ما لم تتسلح بالصبر.للصبر قواعد هي العمل الشاق والالتزام، حتى يعمل الصبر لمصلحتك. لا تيأس، فعادة ما يكون آخر مفتاح في سلسلة المفاتيح هو الذي سيفتح الباب.

المفتاح العاشر: الانضباط وهو أساس التحكم في النفس
جميعنا منضبطون، فنحن نشاهد المفسديون يومياً بانتظام، لكننا نستخدم هذا الانضباط في تكوين عادات سلبية مثل التدخين والأكل بشراهة… بينما الناجحون يستعملون هذا الانضباط في تحسين حياتهم والارتقاء بمستوى صحتهم ودخلهم ولياقتهم. العادات السيئة تعطيك اللذة والمتعة على المدى القصير، وهي هي التي تسبب لك الألم والمرض والمعاناة على المدى البعيد. إذا لم تكن منضبطاً فتداوم على الرغبة في النجاح وتتسلح بالإيجابية بشكل يومي وبحماس قوي فحتماً ستفشل.الانضباط الذاتي هو التحكم في الذات، وهو الصفة الوحيدة التي تجعل الإنسان يقوم بعمل أشياء فوق العادة، وهو القوة التي تصل بك إلى حياة أفضل، فالمثابرة تقضي على أي مقاومة.

الأحد، 6 يوليو، 2008

رتّب حياتك من جديد

خلقنا الله عزَّ وجلَّ في هذه الدنيا لنقضيَ فيها وقتاً محدوداً، نسعى خلاله نحو تحقيق منهج الله في الأرض وعمارتهالكن نظرة عابرة على حياتنا وحياة الناس من حولنا تكفي لترى ما يسودُها من ضياع وتشتُّت وفوضى، لقد حان الوقت لأن نقف لحظةً، ونخطو خطوةً إلى الوراء، ونتفحَّص حياتنا, ونحاول إعادة ترتيبها من جديدإذا امتلكت الحماسة الكافية لفعل ذلك؛ فما رأيك أن نناقش معاً أهم الخطوات الأساسيَّة في هذه الرحلة؟*******ما هي أولويَّاتك؟من الخطوات الأساسيَّة والمهمَّة التي يجب أن تبدأ بها إعادة ترتيب حياتك: أن تحدِّد أولويَّاتك؛ ما الشيء المهم بالنسبة لك؟ ما الذي تؤمن به؟ ما الذي تعتقد أنه يستحق البذل والتضحية؟عندما تُطرح هذه الأسئلة على كثير من الناس, تجدهم يندفعون بالإجابة: الدين, المبادئ, الأسرة... لكن مسار حياتهم وأفعالهم لا تدلُّ على ذلك أبداً! هل تريد أن تعرف ما هو مهم في حياتك؟ وما الذي يستحق التضحية في نظرك أنت؟ انظر كيف تقضي وقتك كلَّ يوم، كيف تقدم عملاً على آخر ضمن جدول أعمالك، كيف تختار ما هو مهم وما هو أكثر أهميةإن إجابتك عن هذه الأسئلة هو المحدِّد الحقيقي لقيمك ولأولويَّاتك، وللأسف؛ كثيراً ما نُصدم عندما نكتشف الفرق الشاسع بين ما نعتقد أنه أولويَّة، وبين ما يخبرنا به واقعنا الحقيقي*******خطوة عمليةخذ ورقة وقلماً، ورتِّب القيم التالية حسب أهميتها وأولويَّتها في نظرك: العبادة, العمل, الاستقامة الشخصية, العائلة.. الوالدان والزوجة والأطفال, الصحة. قم بترتيب هذه القيم حسب أهميتها في نظرك.لاحظ الفرق.. مثلاً.. بين مَنْ يضع الاستقامة الشخصية فوق العمل، وبين من يضع العمل فوق الاستقامة؛ سيغيِّر هذا الترتيب مسار حياتهما بالكامل! فالأول مستعد للتضحية بالعمل في سبيل الاستقامة الشخصية, في حين يضحِّي الآخر بالاستقامة من أجل العمل!! بعد الانتهاء من ترتيب القيم السابقة, تيقَّن أنك تُمضي وقتك بطريقة تلائم ترتيب أولويَّاتك، ستكتشف.. في الأغلب.. بأنك بحاجة إلى إعادة التخطيط ليومك من جديد*******حدِّد أهدافكحدِّد ما الذي تودُّ إنجازه؟ ما الذي تودُّ الحصول عليه؟ تخيَّل أنك تكتب قصة حياتك بعد عشرين سنة؟ أو ثلاثين سنة؟ ماذا ستروي فيها؟ جرِّب أن تكتب ما تودُّ أن يقوله أصدقاؤك وأفراد عائلتك عنك يوم وفاتك، بعد عمر مديد. ترى ماذا تريدهم أن يقولوا عنك؟*******تقوم فكرة وضع الأهداف على مبدأ أن الأشياء تُصنع مرتينالأولى: في أذهاننا؛ عبر تكوين صورة واضحة التفاصيل لكل ما نودُّ الوصول إليه, وأيّ صورة ستأخذها حياتنا بعد سنة، أو خمس، أو عشر سنواتوالثانية: على أرض الواقع؛ عبر العمل الجاد الموجَّه.. تماماً كما يفعل المهندس المعماري الذي يضع مخطَّطاًً كاملاً للبيت الذي يريد بناءه قبل أن يثبِّت فيه مسماراً واحداً. أكتبُ هذه الكلمات وأنا أستحضر في ذهني أشخاصاً كُثراً لا ينقصهم الذكاء أو الحماسة أو العمل الجاد, ولكنهم مشتَّتون تائهون لعدم وضوح أهدافهم*******قاعدة 20/80من الملاحظات الرائعة التي ستغير حياتك هي ما تعارف عليه الكُتَّاب بقاعدة 80/20.. إذ لاحظوا أن 80% من أهدافنا وقيمنا تتحقق بواسطة 20% من أعمالنا كل يوم، وسيكون في غاية الأهمية أن تحدد هذه الأعمال والنشاطات.ابدأ من اليوم، وقبل أيِّ عمل, اسأل نفسك: هل يقع هذا العمل ضمن الـ(20%) من الأعمال ذات القيمة الكبرى؟ ستجد بطريقة مدهشة أنك استبعدت عشرات النشاطات التي كانت تشغل وقتك وتفكيرك دون مردودٍ مُجْدٍ*******قاعدة: الخطوة المحدِّدة نحو الهدففي الطريق نحو الوصول إلى أي هدف لاحظَ المتخصصون أن هناك أعمالاً يكون إنجازها أمراً في غاية الأهمية؛ بل محدِّداً وفارقاً بين مَنْ ينجح في أدائها وبين مَنْ لا ينجح, وبين مَنْ يقوم بها ومَنْ لا يقوم بها، مثل هذه الأعمال أو الخطوات المحددة ستنقلك من مستوى إلى مستوى آخر متقدِّم في طريقك نحو هدفكدعني أضرب لك مثالاً: إن كنت تطمح أن تصبح باحثاً في جامعة مرموقة، فالخطوة المحدِّدة هنا هي الحصول على شهادة علمية تقبلها الجامعة لمنحك وظيفة فيها، ولن يكون هناك أي وسيلة أخرى للحصول على هذه الوظيفة بدون تلك الشهادة العلمية, وهنا أصبحت كل خطوة تقودك للحصول على الشهادة العلمية هي من الخطوات المحدِّدة، وهذا يعني أن التركيز العقلي يجب أن يُصرف يوماً بعد يوم، وساعةً بعد ساعة، في هذا الاتجاه*******التَّسويف الإيجابيكي ترتب حياتك.. هناك العديد من الأعمال والنشاطات التي تحتاج إلى تأجيلها والتَّسويف في إنجازها. كيف تعرف أن هذه الأعمالَ تحتاج إلى تأجيل أم لا؟ اسأل نفسك: هل لهذا العمل أثر مهم على المدى الطويل إن أُنجز أو لم ينجز؟ إن قضاء الأوقات في العبادة، ومع العائلة، وفي تنمية الذات، تترك أثراً عميقاً طويل المدى في حياتنا, في حين يَترك قضاء الأوقات مع الأصدقاء إلى ساعة متأخرة في الليل, والتسكُّع في الأسواق, ومشاهدة التلفاز, والانخراط في مشاريع لا تصبّ في هدفك الأساسي يترك كلُّ هذا أثراً ضئيلاً على المدى الطويل؛ ولذا يجب أن تسعى إلى تأجيلها والتَّسويف فيها قدر الإمكان*******

السبت، 5 يوليو، 2008

.ورطة التفــــاحة !!!

يحكى انه في القرن الاول الهجري كان هناك شابا تقياً يطلب العلم ومتفرغا له ولكنه كان فقيرا وفي يوم من الايام خرج من بيته من شدة الجوع ولانه لم يجد ما يأكله فانتهى به الطريق الى احد البساتين والتي كانت مملؤة باشجار التفاحوكان احد اغصان شجرة منها متدليا في الطريق ... فحدثته نفسه ان ياكل هذه التفاحة ويسد بها رمقه ولا احد يراه ولن ينقص هذا البستان بسبب تفاحة واحده ... فقطف تفاحة واحدة وجلس ياكلها حتى ذهب جوعه ولما رجع الى بيته بدات نفسه تلومه وهذا هو حال المؤمن دائما جلس يفكر ويقول كيف اكلت هذه التفاحة وهي مال لمسلم ولم استأذن منه ولم استسمحهفذهب يبحث عن صاحب البستان حتى وجده فقال له الشاب يا عم بالامس بلغ بي الجوع مبلغا عظيماً واكلت تفاحة من بستانك من دون علمك وهانذا اليوم أستأذنك فيها فقال له صاحب البستان .. والله لا أسامحك بل انا خصيمك يوم القيامة عند الله!!! بدأ الشاب المؤمن يبكي ويتوسل اليه أن يسامحه وقال له انا مستعد ان اعمل اي شي بشرط ان تسامحني وتحللني وبدا يتوسل الى صاحب البستان وصاحب البستان لا يزداد الا اصرارا وذهب وتركه والشاب يلحقه ويتوسل اليه حتى دخل بيته وبقي الشاب عند البيت ينتظر خروجه الى صلاة العصر... فلما خرج صاحب البستان وجد الشاب لا زال واقفا ودموعه التي تحدرت على لحيته فزادت وجهه نورا غير نور الطاعة والعلم فقال الشاب لصاحب البستان يا عم انني مستعد للعمل فلاحا في هذا البستان من دون اجر باقي عمري او اي امر تريد ولكن بشرط ان تسامحني. عندها... اطرق صاحب البستان يفكر ثم قال يا بني انني مستعد ان اسامحك الان لكن بشرط فرح الشاب وتهلل وجهه بالفرح وقال اشترط ما بدى لك ياعم؟ فقال صاحب البستان شرطي هو ان تتزوج ابنتي !!!ا صدم الشاب من هذا الجواب وذهل ولم يستوعب بعد هذا الشرط ثم اكمل صاحب البستان قوله ... ولكن يا بني اعلم اني ابنتي عمياء وصماء وبكماء وايضا مقعدة لا تمشي ومنذ زمن وانا ابحث لها عن زوج استأمنه عليها ويقبل بها بجميع مواصفاتها التي ذكرتها فإن وافقت عليها سامحتك صدم الشاب مرة اخرى بهذه المصيبة الثانية وبدأ يفكر كيف يعيش مع هذه العلة خصوصا انه لازال في مقتبل العمر؟ وكيف تقوم بشؤنه وترعى بيته وتهتم به وهي بهذه العاهات ؟ بدأيحسبها ويقول اصبر عليها في الدنيا ولكن انجو من ورطة التفاحة !!!! ثم توجه الى صاحب البستان وقال له يا عم لقد قبلت ابنتك واسال الله ان يجازيني على نيتي وان يعوضني خيرا مما اصابني فقال صاحب البستان .... حسناا يا بني موعدك الخميس القادم عندي في البيت لوليمة زواجك وانا اتكفل لك بمهرها فلما كان يوم الخميس جاء هذا الشاب متثاقل الخطى... حزين الفؤاد... منكسر الخاطر... ليس كأي زوج ذاهب الى يوم عرسه فلما طرق الباب فتح له ابوها وادخله البيت وبعد ان تجاذبا اطراف الحديث قال له يا بني... تفضل يالدخول على زوجتك وبارك الله لكما وعليكما وجمع بينكما على خير واخذه بيده وذهب به الى الغرفة التي تجلس فيها ابنته فلما فتح الباب ورآها .... فاذا فتاة بيضاء اجمل من القمر قد انسدل شعركالحرير على كتفيهافقامت ومشت اليه فاذا هي ممشوقة القوام وسلمت عليه وقالت السلام عليك يا زوجي .... اما صاحبنا فهو قد وقف في مكانه يتأملها وكأنه امام حورية من حوريات الجنة نزلت الى الارض وهو لا يصدق ما يرى ولا يعلم مالذي حدث ولماذا قال ابوها ذلك الكلام ... ففهمت ما يدور في باله فذهبت اليه وصافحته وقبلت يده وقالت انني عمياء من النظر الى الحرام وبكماء من الكلام الى الحرام وصماء من الاستماع الى الحرام ولا تخطو رجلاي خطوة الى الحرام .... وانني وحيدة ابي ومنذ عدة سنوات وابي يبحث لي عن زوج صالح فلما اتيته تستاذنه في تفاحة وتبكي من اجلها قال ابي ان من يخاف من اكل تفاحة لا تحل له حريّ به ان يخاف الله في ابنتي فهنيئا لي بك زوجا وهنيئا لابي بنسبك وبعد عام انجبت هذا الفتاة من هذا الشاب غلاما كان من القلائل الذين مروا على هذه الأمة اتدرون من ذلك الغلام ؟انه الامام ابو حنيفة صاحب المذهب الفقهي المشهور

الخميس، 3 يوليو، 2008

من حكم ابن مسعود

من كلام عبد الله بن مسعود رضي الله عنه ‏:‏
- قال رجل عنده ‏:‏ ما أحب أن أكون من أصحاب اليمين ، بل أحب أن أكون من المقربين‏.‏ فقال عبد الله ‏:‏ لكن ههنا رجل وَدَّ أنه إذا مات لم يبعث ؛ يعني نفسه.
- من تطاول تعظماً حطه الله ومن تواضع تخشعاً رفعه الله‏.‏ وإن للملك لمة‏‏ وللشيطان لمة، فلمة الملك إيعاد بالخير وتصديق بالحق، فإذا رأيتم ذلك فاحمدوا الله‏.‏ و لمة الشيطان إيعاد بالشر وتكذيب بالحق ، فإذا رأيتم ذلك فتعوذوا بالله‏.‏
...- إن الناس قد أحسنوا القول، فمن وافق قوله فعله فذاك الذي أصاب حظه، ومن خالف قوله فعله فذاك إنما يوبخ نفسه‏.‏
- من اليقين ألا ترضي الناس بسخط الله، ولا تحمد أحدا على رزق الله، ولا تلوم أحدا على ما لم يؤتك الله، فإن رزق الله لا يسوقه حرص حريص ولا يرده كراهة كاره، وإن الله بقسطه وحلمه وعدله جعل الروح والفرح في اليقين والرضا، وجعل الهم والحزن في الشك والسخط‏.‏
...- ما دمت في صلاة فأنت تقرع باب الملك، ومن يقرع باب الملك ، يفتح له‏.‏
...- إني لأحسب الرجل ينسى العلم كان يعلمه بالخطيئة يعملها‏.‏
...- كونوا ينابيع العلم، مصابيح الهدى، أحلاس البيوت، سرج الليل، جدد القلوب ، خلقان الثياب، تعرفون في السماء وتخفون على أهل الأرض‏.‏
- رب شهوة تورث حزنا طويلا‏.‏
...- ما على وجه الأرض شيء أحوج إلى طول سجن من لسان ‏.‏
...- من استطاع منكم أن يجعل كنزه في السماء حيث لا يأكله السوس ولا يناله السراق فليفعل ، فإن قلب الرجل مع كنزه ‏.‏
...- لا يقلدن أحدكم دينه رجلا، فإن آمن آمن وإن كفر كفر، وإن كنتم لا بد مقتدين فاقتدوا بالميت، فإن الحي لا تؤمن عليه الفتنة‏.‏
- اطلب قلبك في ثلاثة مواطن‏:‏ عند سماع القرآن ، وفي مجالس الذكر وفي أوقات الخلوة ، فإن لم تجده في هذه المواطن فسل الله أن يمن عليك بقلب فإنه لا قلب لك‏.‏
- قال الجنيد‏‏ دخلت على شاب ‏‏ فسـألني عن التوبة فأجبته، فسألني عن حقيقتها ، فقلت ‏:‏ أن تنصب ذنبك بين عينيك حتى يأتيك الموت ، فقال لي ‏:‏ مه ، ما هذا حقيقة التوبة ، فقلت له فما حقيقة التوبة عندك يا فتى‏؟‏ قال ‏:‏ أن تنسى ذنبك، وتركني ومضى ‏.‏ فكيف ‏‏ هو عندك يا أبا القاسم‏؟‏ فقلت ‏:‏ القول ما قال الفتى قال ‏:‏ كيف؟ قلت: إذا كنت معه في حال ثم نقلني من حال الجفا إلى حال الوفا ، فذكري للجفا في حال الوفا جفا‏.‏

الأربعاء، 2 يوليو، 2008

العسل فيه شفاء للناس


**يدخل في تركيب العسل ما يزيد على سبعين مادة مختلفة أهمها السكر ويشتمل على 15 نوعاً منه، كما يحوي ما يزيد على تسعة أنواع من الخمائر (الأنزيمات) واثني عشر نوعاً من الأحماض العضوية (acides organiques) التي تنتقل إلى العسل من غدد النحلة، وما يزيد على عشرين نوعاً مختلفاً من الأملاح المعدنية، ومن سبعة إلى خمسة عشر نوعاً مختلفاً من الأحماض الأمينية (acides amines) وستة أنواع على الأقل من الفيتامينات بالإضافة إلى الماء.
وفي كل واحد كيلو غرام من العسل قوة غذائية عالية تعادل 3500 وحدة حرارية، أي ما يعادل 2.5 كيلو غرام من لحم البقر أو 7 كيلو غرامات من الحليب أو 10 كيلو غرامات من الخضار الطازجة، فضلاً عن ميزاته الطبية الوقائية والشفائية التي أثبتتها الدراسات العلمية الحديثة والتجربة، فالعسل يفيد لشفاء بعض أمراض الجهاز الهضمي والعصبي والجلدي والتنفسي، وجهاز المناعة والأمراض الإنتانية والاستقلابية وأمراض الشيخوخة وغيرها.. ولا عجب في ذلك فقد زوّد المولى عز وجل حشرة النحلة بخاصية جني الرحيق من كل الثمرات كما قال سبحانه: (ثم كلي من كل الثمرات) وتحويله في بطونها وإخراجه شراباً (فيه شفاء للناس).
فالعسل إذن يختلف في تركيبه وميزاته الشفائية بحسب مرعى النحل الذي يستخرج منه، ذلك أن لكل زهرة خواصها الشفائية المودعة فيها من الخالق العظيم وقد هيأ الله جلت قدرته هذا المصنع الإلهي العجيب (النحل) لاستخلاص هذه المواد الشفائية من رحيق كل الثمرات شفاءً لجميع الأمراض، فالعسل المستخلص من رحيق أزهار الليمون مثلاً له ميزة شفائية مختلفة عن العسل المستخرج من رحيق الأزهار أو البرسيم أو البصل أو غيرها، وهنا تكمن إحدى المعجزات العلمية الكامنة في قوله جل وعلا: (ثم كلي من كل الثمرات فاسلكي سبل ربك ذللاً يخرج من بطونها شراب مختلف ألوانه فيه شفاء للناس) (النحل: 69).
لذلك كله كان في النحل سواء في خلقه أم في تنظيم حياته أم في السبل التي دفعها الله له للوصول إلى مختلف الثمرات لجني رحيقها وتصنيعه في بطونها أم في الشراب الذي يخرج منه، آيات لقوم يتفكرون، أي براهين علمية يقينية على وجود الخالق الذي خص النحل بسورة من سور كتابه المجيد وقال رسول الله (صلى الله عليه وآله) فيه: (من أراد الحفظ فليأكل العسل)، وقال (صلى الله عليه وآله): (نعم الشراب العسل يرعى القلب ويذهب برد الصدر)، وعن علي بن ابي طالب (لم يستشف مريض بمثل شربة عسل)، وعن أبي الحسن (العسل شفاء من كل داء إذا أخذته من شهده) وفي الرسالة الذهبية : (من أراد دفع الزكام في الشتاء فليأكل كل يوم ثلاث لقم من الشهد).

أسباب الرزق

أولا : اكثر من الاستغفــــار
قال تعالى: فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفارا يرسل السماء عليكم مدرارا
ثانيا : التقــــوى
قال تعالى : ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب
ثالثا : التوكــل على اللــه
قال الرسول : لو أنكم تتوكلون على الله حق توكله لرزقكم كما يرزق الطير تغدو خماصا وتروح بطانا
رابعا : المتابعة بين الحج والعمرة
قال الرسول : تابعوا بين الحج والعمرة فإنهما ينفيان الفقــر والذنوب
خامسا : صلــة الرحـــم
قال رسول الله : من سره أن يبسط له في رزقه وينسأ له في أثره فليصل رحمه
سادسا : الإنفـــاق في سبيل الله
قال تعالى : وما أنفقتــم من شيء فهـــو يخلفـــه

*(( وولد صالح يدعو له ))*

*جردوها من ملا بسها بل من كل شي ثم حملوها إلى مكان مظلم*
*شدوا وثاقها .. وحرموها حواسها ... وشعرت بأنها موضوعة على ما يشبه الهودج .. في ارتفاعه وحركته ...*
*سمعت صوت حبيبها وسطهم .. ماله لا يعنفهم ... ماله لا يمنعهم من أخذها ...*
*صوت الخطوات الرتيبة تمشي على تراب خشن ... ونسائم فجرية باردة تلامس ثيابها البيضاء .. ورغم أنها لا ترى الا أنها تخيلت الجو من حولها ضبابيا ... وتخيلت الأرض التي هي فيها الآن أرضا خواء مقفرة ..*
*أخيرا توقفت الخطوات دفعة واحدة وأحست بأنها توضع على الأرض .. وسمعت الى جوارها حجارة ترفع وأخرى توضع .. ثم حملت ثانية .. وشاع السكون من حولها ... وأحست بالظلام ينخر عظامها ..*
*ومن أعلى تناهى لسمعها صوت نشيج ... انه ابنها .. نعم هو ... لعله آت لانقاذها *
*لكن ... ماذا تسمع انه يناديها بصوت خفيض : أمي ..*
*ومن بين الدموع يتحدث زوجها اليه قائلا :*
*تماسك ... انما الصبر عند الصدمة الأولى ... ادع لها يا بني ... هيا بنا ..*
*غلبته غصة ... وألقى نظرة أخيرة على الجسد المسجى ... فلم يتمالك نفسه أن قال بصوت يقطر ألما : لا اله الا الله ... لا اله الا لله ... انا لله وانا اليه راجعون ..*
*كان هذا آخر ما سمعته منه .. ثم دوى صوت حجر رخامي يسقط من أعلى ليسد الفتحة الوحيدة التي كانت مصدر الصوت والنور ....... والحياة ..*
*صوت الخطوات تبتعد ... الى أين أين تتركوني كيف تتخلوا عني في هذه الوحدة وهذه الظلمة*
*نظرت حولها فاذا هي ترى ....... ترى*
*أي شيء تستطيع أن تراه في هذا السرداب الأسود*
*ان ظلمته ليست كظلمة الليل الذي اعتادته ... فذاك يرافقه ضوء القمر .. وشعاع النجوم ..*
*فينعكس على الأشياء والأشخاص ..*
*أما هنا فانها لا تكاد ترى يدها ... بل انها تشعر بأنها مغمضة العينين تماما ..*
*تذكرت أحبتها وسمعت الخطوات قد ابتعدت تماما فسرت رعدة في أوصالها ونهضت تبغي اللحاق بهم ... كيف يتركونها وهم يعلمون أنها تهاب الظلام والوحدة*
*لكن يدا ثقيلة أجلستها بعنف ..*
*حدقت فيما خلفها برعب هائل ... فرأت ما لم تره من قبل ... رأت الهول قد تجسد في صورة كائن ... لكن كيف تراه رغم الحلكة*
*قالت بصوت مرتعش : من أنت*
*فسمعت صوتا عن يمينها يدوي مجلجلا : جئنا نسألك ...*
*التفت .. فاذا بكائن آخر يماثل الأول ..*
*صمتت في عجز ... تمنت أن تبتلعها الأرض ولا ترى هؤلاء القوم ... لكنها تذكرت أن الأرض قد ابتلعتها فعلا ..*
*تمنت الموت لتهرب من هذا الواقع الذي لامفر منه ... فحارت لأمانيها التي لم تعد صالحة ... فهي ميتة أصلا ..*
*- من ربك*
*- هاه ..*
*- من ربك*
*- ربي .. ما عبدت سوى الله طول حياتي ..*
*- ما دينك*
*- ديني الاسلام ..*
*- من نبيك*
*- نبيي .......*
*اعتصرت ذاكرتها ... ما بالها نسيت اسمه ألم تكن تردده على لسانها دائما ألم تكن تصلي عليه في التشهد خمس مرات يوميا*
*بصوت غاضب عاد الصوت يسأل :*
*- من نبيك*
*- لحظة أرجوك ... لا أستطيع التذكر ..*
*ارتفعت عصا غليظة في يد الكائن ... وراحت تهوي بسرعة نحو رأسها .. فصرخت ... وتشنجت أعضاؤها ... وفجأة أضاء اسمه في عقلها فصرخت بأعلى صوتها :*
*- نبيي محمد ... محمد ...*
*ثم أغمضت عينيها بقوة ... لكن ..*
*لم يحدث شيء .. سكون قاتل ..*
*فتحت عينيها مستغربة فقال لها الكائن الذي اسمه نكير : أنقذتك دعوة كنت ترددينها دائما ( اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك )*
*سرت قشعريرة في بدنها .. أرادت أن تبتسم فرحة ... لكنها لم تستطع ... ليس هذا موضع ابتسام .... يا ربي متى تنتهي هذه اللحظات القاسية ..*
*بعد قليل قال لها منكر : أنت كنت تؤخرين صلاة الفجر .....*
*اتسعت عيناها ... عرفت أنه لا منجى لها هذه المرة ... لأنه لم يجانب الصواب ... دفعها أمامه ... أرادت أن تبكي فلم تجد للدموع طريقا ... سارت أمام منكر ونكير في سرداب طويل حتى وصلت الى مكان أشبه بالمعتقلات ...*
*شعرت بغثيان ... وتمنت لو يغشى عليها ... لكن لم يحدث ..*
*فاستمرت في التفرج على المكان الرهيب ...*
*في كل بقعة كان هناك صراخ ودماء .. عويل وثبور ... وعظام تتكسر .. وأجساد تحرق ... ووجوه قاسية نزعت من قلوبها الرحمة فلا تستجيب لكل هذا الرجاء ..*
*دفعها الملكان من خلفها فسارت وهي تحس بأن قدميها تعجزان عن حملها ... واذا بها تقترب من رجل مستلق على ظهره .. وفوق رأسه تماما يقف ملك من أصحاب الوجوه الباردة الصلبه .. يحمل حجرا ثقيلا ... وأمام عينيها ألقى الملك بالحجر على رأس الرجل ... فتحطم وانخلع عن جسده متدحرجا ... صرخت .. بكت .. ثم ذهلت ذهولا ألجم لسانها ..*
*وسرعان ما عاد الرأس الى صاحبه .. فعاد الملك الى اسقاط الصخرة عليه ...*
*هنا .. قيل لها :*
*- هيا .. استلقي الى جوار هذا الرجل ..*
*- ماذا*
*- هيا ..*
*دفعت في عنف .. فراحت تقاوم .. وتقاوم .. وتقاوم .. لا فائدة .. ان مصيرها لمظلم .. مظلم حقا ..*
*استلقت والرعب يكاد يقطع أمعاءها .. استغاثت بربها فرأت أبواب الدعاء كلها مغلقة .. لقد ولى عهد الاستغاثة عند الشدة ... ألا ياليتها دعت في رخائها .. ياليتها دعت في دنياها .. ليتها تعود لتصلي ركعتين .. ركعتين فقط .. تشفع لها ..*
*نظرت الى الأعلى فرأت ملكا منتصبا فوقها .. رافعا يده بصخرة عاتية يقول لها :*
*- هذا عذابك الى يوم القيامة ... لأنك كنت تنامين عن فرضك ...*
*ولما استبد اليأس بها ... رأت شابا كفلقة القمر يحث الخطى الى موضعها .. ساورها شعور بالأمل ... فوجهه يطفح بالبشر وبسمته تضيء كل شيء من حوله ..*
*وصل الشاب ومد يديه يمنع الملك ...*
*فقال له :*
*- ما جاء بك*
*- أرسلت لها ... لأحميها وأمنعك*
*- أهذا أمر من الله عز وجل*
*- نعم ..*
*لم تصدق عيناها ... لقد ولى الملك ... اختفى .. وبقي الشاب حسن الوجه .. هل هي في حلم*
*مد الشاب لها يده فنهضت .. وسألته بامتنان :*
*- من أنت*
*- أنا دعاء ابنك الصالح لك ... وصدقته عنك .. منذ أن مت وهو لا ينفك يدعو لك حتى صور الله دعاءه في أحسن صورة وأذن له بالاستجابة والمجيء الى هنا ..*
*أحست بمنكر ونكير ثانية ... فالتفتت اليهما فاذا بهما يقولان :*
*انظري .. هذا مقعدك من النار ... قد أبدله الله بمقعدك من الجنة ..*
*(( وولد صالح يدعو له ))*
************* ******
*عسى الله ان يمنع عنك عذاب القبر و ان يرزقك بدعوة صالحة*
*تنقذك من يد ملائكة العذاب*
*{يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك}*

للمتزوجات فقط

1 - لنضارة بشرتك :
- اجعلي الحب هو المحرك الأول لكل تصرفاتك تتعاملين به داخل أسرتك ، وابتعدي عن التشاؤم وتفاءلي وتقبلي الواقع بنفس راضية لتحتفظي بإشراقة وجهك طول العمر.
2 - لبريق عينيك:
- انظري إليه مباشرة، إلي هذا الشريك .. إلي زوجك الحبيب وركزي عينيك في النظر لعينيه نظرة حانية، محبة، دققي النظر ليصل إلي قلبه، إلي مركز التأثير لتصل شحنة قلبك الدافئة، عبر عينيك إلي قلبه فيستجيب .
- كرري هذا التمرين النبوي الشريف: ( إن الرجل إذا نظر إلي امرأته ونظرت إليه نظر الله إليهما، فإن أمسك يدها تساقطت ذنوبهما من بين أصابعهما) . عليك بأداء هذا التمرين مرتين يوميًا علي الأقل، قبل خروجه للعمل ، وبعد عودته.
3 - لجمال شفتيك:
- استخدمي الكلمات الرقيقة المفعمة بالود، واخفضي صوتك، اقتربي منه قدر استطاعتك عندما تتحدثين معه، ستخرج كلماتك حينئذ، ولها تأثير ساحر من بين شفتين جميلتين تزينتا بالرقة والحياء والهمس.
4 - للحفاظ علي يديك وأصابعك من التجاعيد:
- إذا حدث بينكماأي خلاف فقومي ونفذي هذا التمرين النبوي ( ألا أخبركم بنسائكم في الجنة، كل ودود ولود ، إذا غضبت أو أُسِيء إليها، أو عصت زوجها قالت: هذه يدي في يدك لا أكتحل بغمض حتي ترضي ).
5 - وأخيرًا .. أذنيك:
- لكي تكوني صاحبة أذن ربانية ، استخدمي أذنك المزدوجة التي تستجيب وتنصت للطيب الجميل، وتصم وتغلق نفسها تلقائيًا وتتغاضي عن سماع القبيح الرذيل.
- تعلمي فن الاستماع والإنصات لما يقول ، وركزي معه جيدًا وكوني مستمعة جيدة يلقي عندك ما أهمّه وشغله، فإن لكِ أذنين وفمًا واحدًا، فاسمعي أكثر مما تتحدثين.